: آخر تحديث

وزير خارجية بريطانيا يبحث في إيران الإثنين الاتفاق النووي

لندن: وصل وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الى طهران للمرة الاولى الاثنين لبحث مستقبل الاتفاق النووي ومسألة إطلاق سراح بريطانيين معتقلين في إيران.

والتقى هانت نظيره الإيراني محمد جواد ظريف لكنهما رفضا التحدث إلى وسائل الإعلام. 

والزيارة هي الأولى لوزير خارجيّة غربي إلى إيران منذ انسحاب الولايات المتحدة في مايو من الاتفاق النووي الموقّع مع طهران.

وتبدو بريطانيا عازمة على إبقاء إيران في الاتفاقية عبر إيجاد طرق للالتفاف على العقوبات الأميركية التي أعيد فرضها على الجمهورية الإسلامية. 

وقال هانت في بيان صدر في لندن "الاتّفاق النووي الإيراني يبقى عنصرًا ضروريًا للاستقرار في الشرق الأوسط من خلال القضاء على خطر إيران النووية". 

وأكد أن الاتفاق "بحاجة إلى أن يتم الالتزام به بنسبة مئة بالمئة ليتمكن من الاستمرار. سنلتزم بالجزء المتعلق فينا من الصفقة طالما أن إيران تفعل الشيء ذاته".

لكنّه حذّر من أنه "يجب علينا أيضًا أن نرى نهاية لنشاط إيران المزعزع للاستقرار في باقي المنطقة، إذا أردنا معالجة الأسباب الأساسيّة للتحدّيات التي تُواجهها المنطقة".

ويتوقع أن يناقش هانت دور إيران في النزاعين السوري واليمني وقضايا مواطنين بريطانيين-إيرانيين معتقلين لدى سلطات الجمهورية الإسلامية. 

ولعل القضية الأبرز هي تلك المتعلقة بالإيرانية-البريطانية نازانين زاغاري-راتكليف التي تقضي عقوبة بالسجن مدتها خمس سنوات إثر إدانتها بالدعاية ضد النظام. 

وقال هانت "يجب قبل أي شيء أن يعود هؤلاء الأبرياء إلى عائلاتهم في بريطانيا". 

وأضاف "سمعت الكثير من القصص الحزينة عن عائلات أُجبرت على تحمل هذا الانفصال الرهيب. لذلك فانني اصل الى إيران مع رسالة واضحة إلى قادة البلاد: سجن الأبرياء لا يمكن ولا ينبغي أن يُستخدم كوسيلة للضغوط الدبلوماسية".

وفي ما يتعلق بالحرب في اليمن، سيؤكّد هانت  "قلقه العميق" حيال تقارير تفيد بأنّ إيران قد تكون قدّمت صواريخ بالستيّة وأسلحة إلى الحوثيّين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خفض موازنة التحقيق في تواطؤ ترمب المفترض مع روسيا
  2. أستراليا تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
  3. يد دونالد ترمب تقترب من الصحراء
  4. جمعيات القضاة المغاربة تعتزم رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  5. هل أطلق الشباب رصاصة الرحمة على التلفزيون التقليدي؟
  6. برلمانيون يطالبون حكومتهم بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا
  7. العراق يتطلع لمزيد من التفاهمات لانهاء النزاع اليمني سلميا
  8. محلّلون: اتفاقات اليمن الهشة بحاجة إلى الحماية
  9. جامعة غانا تزيل تمثالًا لغاندي من حرمها: لا مكان للعنصرية بيننا
  10. السعودية ترحّب باتفاق السويد
  11. تعرّف على أبرز الأحداث التي طبعت عام 2018
  12. حاكم مينيسوتا يرفض مقابلة ترمب!
  13. الكرملين: مستعدون لقمة بين بوتين وترمب
  14. اتفاق بين روسيا والأمم المتحدة حول دستور سوريا
  15. هل ينقذ جنرالات النصر على داعش العراق من أزمته الحكومية؟
  16. مفاجأة الصهر... كوشنر يرفع ورقة الحزب الديمقراطي بوجه ترمب
في أخبار