: آخر تحديث

وفاة طفلة محتجزة في الولايات المتحدة يذكّر بمأساة الأطفال المهاجرين

واشنطن: أثار وفاة طفلة من غواتيمالا تبلغ سبعة أعوام بعد ساعات على توقيفها من قبل حرس الحدود الأميركيين، صدمة الجمعة في الولايات المتحدة، حيث يتم احتجاز آلاف الأطفال حاليًا في مراكز مكتظة.

لم تمنع الصدمة التي سببتها وفاة الطفلة، مواجهة جديدة بين البيت الأبيض والمعارضة الديموقراطية حول سياسة الهجرة التي يعتمدها دونالد ترمب، وخصوصًا الجدار الذي يعتزم الرئيس بناءه على الحدود المكسيكية.

الطفلة التي توفيت جاكلين كال كانت قد سافرت مع والدها نيري كال (29 عامًا). وهما ينتميان إلى مجموعة من المايا في شمال غواتيمالا، حسب ما صرّح مصدر في حكومة هذا البلد الصغير والفقير في أميركا الوسطى الذي يسود فيه العنف، لوكالة فرانس برس.

وفي السادس من ديسمبر، وبعد رحلة طويلة، عبر نيري كال وابنته الحدود الجنوبية للولايات المتحدة من صحراء ولاية "نيو مكسيكو" الأميركية. وكانا من بين مجموعة مهاجرين يبلغ عددهم 163، بينهم عدد كبير من القاصرين توجهوا بشكل طوعي إلى حرس الحدود الأميركيين.

وأشارت وزارة الأمن الداخلي الأميركية أن فحصاً أولياً للطفلة "لم يكشف وجود أي مشاكل صحية" لديها. لكنها بدأت بالتقيؤ في الحافلة التي كانت تنقلها إلى مركز الاحتجاز الذي كان يبعد 150 كلم. وبعد ساعة ونصف ساعة على وصولها، قال والدهاإنها لم تعد تتنفس.

ونُقلت على متن مروحية إلى مستشفى ال بازو، وكانت حرارتها مرتفعة إلى 41 درجة، إلا أنها عندما وصلت كان قلبها متوقفًا. وتمكن الأطباء من إنعاشها، لكنها توفيت جراء صدمة إنتانية في الثامن من ديسمبر، بحسب الوزارة.

من المسؤول؟ 
كشفت صحيفة "واشنطن بوست" مساء الخميس وفاة الطفلة، وسأل كثيرون لماذا بقيت السلطات صامتة طوال هذا الوقت على الوفاة.

وأكدت الإدارة الأميركية أنها "بذلت قصارى جهدها" لمنع حصول هذه المأساة، ووجّهت أصابع الاتهام إلى والدي الطفلة. وصرّحت وزيرة الأمن الداخلي كيرستين نيلسن "هذه العائلة اختارت العبور بشكل غير قانوني" للحدود. وفُتح تحقيق إداري في القضية وسيتمّ الإعلان عن نتائجه.

انتقد البيت الأبيض الوفاة. وصرّح أحد المتحدثين باسمه هوغان غيدلي أنه "كان يمكن تفادي" هذه الوفاة "المأساوية"، لو توافق كل المنتخبين على "ردع" الأجانب عن عبور الحدود بشكل غير قانوني.

واعتبر الحزب الديموقراطي في بيان أن "سياسة عدم التسامح" مع الهجرة غير القانونية التي يعتمدها ترمب أدت إلى "تصاعد المعاملة القاسية للمهاجرين".

ويرفض الديموقراطيون في الوقت الحالي التصويت على تمويل الجدار على الحدود مع المكسيك، الأمر الذي وعد به ترمب. وقد هدد الرئيس بالذهاب حتى "الإغلاق" (شلّ بعض الإدارات إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق حول الموازنة) في حال لم يتنازلوا.

كفيل
اعتبرت سينتيا بومبا، المسؤولة في اتحاد الحريات المدنية الأميركي أنه "عندما تصرّ إدارة ترمب على عسكرة الحدود ومواصلة بناء الجدار، فهي تدفع بالناس إلى الهروب من العنف في اتجاه المناطق الصحراوية".

وتم فصل أكثر من 2300 قاصر عن عائلاتهم بين الخامس من مايو والتاسع من يونيو تحت مسمى سياسة "عدم التساهل" هذه. 

أثارت القضية موجة تنديد واسعة في الولايات المتحدة والعالم، حتى إن الرئيس أُرغم على إعادة النظر في الأمر، وأصدر مرسوماً يمنع فصل العائلات بشكل تلقائي. ومنذ ذلك الحين يستمرّ القاصرون الأجانب في الوصول إلى الحدود.

يتم حاليا احتجاز  قرابة 15 ألف قاصر من دون عائلة بانتظار تسليمهم إلى "كفيل"، يكون غالباً فرداً من العائلة موجود في الولايات المتحدة.

وبحسب احصاءات رسمية، يمضي هؤلاء القاصرين معدّل ستين يوماً قيد الاحتجاز. وتبلغ أعمار ثلاثة أرباعهم أكثر من 14 عاماً ومعظمهم ذكور (71%) وهم من غواتيمالا (54%) والسلفادور (12%) وهندوراس (26%).

وتؤكد الهيئة المسؤولة عن تقديم الرعاية اليهم أنها تواجه تدفق المهاجرين عبر وضع "أسرة إضافية" لكن المدافعين عن المهاجرين ينددون بنظام قدراته قليلة.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. رئيسة وزراء بريطانيا تكشف للبرلمان خطتها البديلة بشأن بريكست
  2. تحذيرات دولية من مخاطر الفساد والعقوبات الأميركية في لبنان
  3. مسؤول أميركي سابق: ليست لواشنطن خطة لما بعد انسحابها من سوريا
  4. غصن يتعهد البقاء في اليابان في حال تم إطلاق سراحه بكفالة
  5. تغريدة اليوم الأخير لم تغيّر موقف الكويت حيال إسرائيل
  6. إردوغان أبلغ ترمب استعداد تركيا لـ
  7. واشنطن تعدل وجهة مساعداتها للصحراء وتصون وحدة تراب المغرب
  8.  إسرائيل تقول إنها تشن ضربات ضد أهداف إيرانية في سوريا
  9. هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟
  10. مصممة فلسطينية تريد مواجهة التحرّش بملابس تحمل عبارات تحدٍ
  11. حزن على رحيل الروائية والإعلامية اللبنانية مي منسّى
  12. التحالف: الحوثيون يعززون استخدام
  13. وثائقيان عن بوتين يتنبآن بتحول روسي قريب
  14. فرصة أمام المعارضة الفنزويلية لسحب السلطة من مادورو
  15. ماي تستعد لبيان بخطتها الجديدة أمام
  16. الشيخ محمد بن راشد يطلق مشاريع ضخمة للبنية التحتية في دبي
في أخبار