: آخر تحديث

طهران: إقالة تيلرسون تصميم أميركي على الانسحاب من الاتفاق النووي

طهران: رأت طهران في إقالة وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون وتعيين مايك بومبيو المعروف بمواقفه المتشددة مكانه، إشارة الى تصميم الولايات المتحدة على الانسحاب من الاتفاق الدولي حول الملف النووي الايراني.

وقال نائب وزير الخارجية الايراني عباس عرقجي، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء "إيسنا"، "الولايات المتحدة مصممة على الانسحاب من الاتفاق النووي، والتغييرات داخل وزارة الخارجية أجريت لهذه الغاية، أو على الاقل هذا أحد أسبابها".

وذكر الرئيس الاميركي دونالد ترامب الملف النووي الايراني بين الاسباب التي دفعته الى إقالة تيلرسون. وقال "بالنسبة الى الاتفاق الايراني، كنت اقول إنه رهيب، بينما كان هو يعتبره مقبولا".

ويهدد ترامب بالانسحاب من الاتفاق الدولي حول الملف النووي الذي تم التوصل اليه في 2015، في أيار/مايو. وكان تيلرسون يدعو الى البقاء ضمن الاتفاق.

ووجه الرئيس الاميركي في كانون الثاني/يناير إنذارا الى الاوروبيين بضرورة الاتفاق مع ايران حول سبل "معالجة الثغرات الرهيبة" في نص الاتفاق تحت طائلة الانسحاب منه. ويقدم الاوروبيون الاتفاق على انه انتصار للدبلوماسية في مجال الحد من الانتشار النووي.

وتؤكد طهران باستمرار استحالة تغيير حرف واحد في الاتفاق. وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفة مراقبة الشق التقني من الاتفاق، في نهاية شباط/فبراير ان إيران ملتزمة بتطبيق واجباتها من الاتفاق.

وقال عرقجي "اذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق، فسنتخلى عنه نحن أيضا. قلنا للاوروبيين إن ايران ستنسحب من الاتفاق النووي إذا لم ينجح الاوروبيون في إبقاء الولايات المتحدة فيه".

وتتناقض هذه التصريحات مع تصريحات مسؤولين ايرانيين آخرين، بينهم الرئيس حسن روحاني الذي يقول بانتظام ان ايران ستظل ملتزمة بالاتفاق حتى لو تخلّت عنه الولايات المتحدة، طالما يعود بالفائدة على بلده.

وتم إنجاز الاتفاق في تموز/يوليو 2015 بين ايران ومجموعة الست (المانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا)، وينص على تحديد أنشطة إيران النووية بشكل يضمن طبيعتها السلمية، مقابل تعليق تدريجي للعقوبات الدولية على الجمهورية الاسلامية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خطاب الملك سلمان خارطة طريق للسياسة السعودية
  2. محمد بن زايد: حماية الأطفال من التحديات الأكثر إلحاحا في العالم
  3. الملك سلمان يفتتح
  4. الحوار بين الإسلام السياسي والعلمانية والليبرالية مستبعد
  5. المغرب وإسبانيا يتطلعان لتقوية علاقاتهما السياسية والاقتصادية
  6. كتاب سعوديون: خطاب الملك سلمان مرجعي وشامل
  7. أزمة اليمن تدخل مرحلة الحل
  8. دبي تحتضن قمة الشرق الأوسط لشبكات التواصل لقطاع الأعمال
  9. اعتقال خمسة من حرس الملكة بعد شجار
  10. الملك سلمان: نعتز بجهود رجال القضاء في أداء الأمانة
  11. ناصر الصباح في أول ظهور بعد رحلة العلاج
  12. مواجهة مرتقبة بين القوى الكبرى في لاهاي بشأن الهجمات السامّة
  13. وفد برلماني أردني في دمشق
  14. دول الإتحاد الأوروبي تؤيد مشروع اتفاق بريكست
  15. العثور على لوحة يُعتقد أنها لـ«بيكاسو» في رومانيا
  16. لقاء حاسم اليوم يجمع بوتين وأردوغان حول سوريا
في أخبار