: آخر تحديث

طرفا النزاع في جنوب السودان يتفقان على سحب قواتهما من المناطق الحضرية

الخرطوم: اتفقت حكومة جنوب السودان والمتمردون الجمعة على سحب قواتهما من المناطق الحضرية، على ما أعلن مسؤول سوداني، وذلك بموجب اتفاق وقع في الخرطوم يرمي لانهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ نحو اربع سنوات ونصف سنة.

وقال رئيس المخابرات العسكرية السودانية جمال عمر في مراسم توقيع الاتفاق في الخرطوم إن "كل الاطراف اتفقت على سحب القوات العسكرية من المناطق الحضرية كجزء من الاتفاق الأمني".

يأتي الاتفاق الجديد بعد أيام من اتفاق رئيس جنوب السودان سالفا كير وخصمه رياك مشار على وقف "دائم" لاطلاق النار" ما اثار أملا في التوصل الى اتفاق سلام ينهي الحرب الاهلية في أحدث دول العالم.

تم التوقيع على اتفاق الجمعة الذي جاء في اخر جولات المباحثات التي ترعاها السودان في مقر وزارة الدفاع السودانية، وذلك بحضور مشار ومسؤولين من جنوب السودان وصحافيين. وصرّح عمر أنه سيتم تشكيل لجنة أمنية لمراقبة تنفيذ الاتفاق. وحصلت جنوب السودان التي تضم مزيجا واسعا من العرقيات على استقلالها من السودان في 2011 بعد حرب طويلة ودامية.

وفي ديسمبر 2013، اندلعت حرب اهلية في جنوب السودان عندما اتهم كير نائبه آنذاك مشار بتدبير انقلاب عليه بعد عامين فقط من استقلال البلاد. ما تسبب في مقتل الالاف ونزوح نحو اربعة ملايين شخص.

وانهار في يوليو 2016 اتفاق سلام أبرم في 2015 مع فرار مشار إلى جنوب افريقيا، بينما حققت حكومة كير مكاسب عسكرية في وقت تشظت المعارضة. 

وبعدما ضاعف قادة شرق افريقيا دعواتهم إلى إنهاء النزاع الدامي، بدا كير ومشار جولة مباحثات جديدة في يونيو في الخرطوم برعاية الرئيس السوداني عمر البشير. وفي 27 يونيو، اتفق كير وخصمه مشار على وقف "دائم" لاطلاق النار يدخل حيز التنفيذ في غضون 72 ساعة.

يشتمل الاتفاق الذي سمي "اعلان الخرطوم" ترتيب وقف اطلاق النار على فض الاشتباك وفصل القوات القريبة من بعضها، وانسحاب جميع القوات الحليفة، وفتح ممرات انسانية واطلاق اسرى الحرب والمعتقلين السياسيين. لكن المجموعة المتمردة بزعامة مشار سرعان ما اتهمت الجيش الحكومي بانتهاك وقف لاطلاق النار بعد بضع ساعات من دخوله حيز التنفيذ. 

وبينما اندلعت الحرب في البداية بين أكبر مجموعتين عرقيتين في جنوب السودان - الدينكا التي ينتمي إليها كير والنوير التي ينتمي إليها مشار - ظهرت منذ ذلك الحين ميليشيات أصغر تتقاتل في ما بينها ما يثير الشكوك بشأن قدرة الزعيمين على وقف الحرب. 

وشهدت الحرب الاهلية مذابح اتنية واعتداءات كبيرة على المدنيين، وحالات اغتصاب على نطاق واسع، وتجنيد اطفال كجنود وعدد اخر من انتهاكات حقوق الانسان. 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  2. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  3. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
  4. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  5. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
  6. رغم التحفظات... لندن ماضية في بيع طائرات لقطر
  7. محمد كريم العمراني... عجلةالاحتياط السليمة في السياسة والاقتصاد
  8. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  9. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  10. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  11. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  12. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  13. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  14. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  15. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  16. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
في أخبار