قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تستقبل كندا السبت الشابة السعودية رهف القنون التي فرت من أسرتها، بعدما قررت السلطات الكندية منحها حقّ اللجوء، إثر مغادرتها بانكوك الجمعة.

إيلاف: صرّح رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للصحافيين بعيد إعلان السلطات التايلاندية أن الشابة السعودية غادرت إلى كندا: "لقد منحناها اللجوء. نحن مسرورون بالقيام بذلك".

وقامت القنون بتعبئة على تويتر جنبتها الترحيل إلى السعودية، بعدما هددت السلطات التايلاندية في البداية بترحيلها بعيد وصولها إلى بانكوك من الكويت قبل أسبوع.

استخدمت القنون تويتر لإجبار سلطات الهجرة التايلاندية على تغيير موقفها، فسلمتها الشرطة إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بينما تابع العالم عن كثب وسم #أنقذوا_رهف، الذي انتشر على "تويتر".

في غضون أسبوع، حظيت رهف بأكثر من 100 ألف متابع لحسابها على تويتر، ما ساعدها على تجنب مصير أعداد لا تحصى من طالبي اللجوء الذين تتم إعادتهم إلى بلادهم أو ينتهي بهم الأمر في مراكز احتجاز في بانكوك.

كانت القنون قد قالت إنها تسعى إلى التوجه إلى أستراليا، حيث قال المسؤولون إنهم سيدرسون بجدية طلبها للجوء الذي اعتبرته مفوضية اللاجئين الخميس مشروعًا. لكن مساء الجمعة قال قائد شرطة الهجرة التايلاندية إن القنون ستتجه إلى كندا.

وبعد ظهر الجمعة نشرت تغريدة أخيرة مشفرة على تويتر، قالت فيها "لديّ أخبار جيدة وأخرى سيئة" - وبعد وقت قصير أغلق حسابها إثر تهديدات لها بالقتل، وفقًا لما نقل أصدقاؤها.