: آخر تحديث
حملة نتانياهو تتهم غانتس بأنه مرشح طهران المفضل

الإختراق الإيراني يسبب بلبلة في إسرائيل

إيلاف من نيويورك: لا تزال فضيحة اختراق الهاتف المحمول الخاص برئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، بيني غانتس تسيطر على الشارع السياسي في تل أبيب، وسط تساؤلات عن أسباب تسريب الفضيحة قبل أقل من شهر على الانتخابات، والمعلومات التي حصل عليها المخترقون.

ومع توجيه أصابع الاتهام باختراق الهاتف الى الاستخبارات الإيرانية، طالب غانتس الذي يقود تحالف كاحول لافان، ويعد ابرز منافسي رئيس الحكومة الحالي، بنيامين نتانياهو، بإجراء تحقيق حول الموضوع، ملمحا الى وقوف خصمه خلف عملية التسريب عبر القول، "لا ننكر وجود مؤشرات جدية الى أن التسريب مصدره مكتب معين يقع في القدس".

ضربة للديمقراطية

ودخل رئيس الموساد السابق، تامير باردو، على خط الاختراق، مطالبا بتشكيل لجنة للتحقيق في عملية التسريب الى الاعلام، واعتبر "ان ما حدث ضربة للعبة الديمقراطية".

لعبة خطيرة

باردو، الذي كان يتحدث في "مؤتمر مئير داغان للأمن والإستراتيجية" في كلية نتانيا "إن استخدام المعلومات الاستخباراتية السرية لأغراض سياسية أمر خطير للغاية. تسريب شيء مثل هذا في ذروة الحملة الانتخابية، يسحق جميع قواعد اللعبة الديمقراطية"، وأضاف، "إذا كانت إيران وراء اختراق هاتف غانتس، فمن الواضح تمامًا لماذا بقي هذا الامر سريًا".

وقال تحالف كاحول لافان "انه وبحال كانت التقارير حول هاتف غانتس دقيقة، فالمعلومات لا يمكن ان تأتي سوى من أجهزة الاستخبارات، وكلها تخضع لسلطة رئيس الوزراء".

من يقف خلف التسريب

وأنكر رئيس جهاز الشين بيت، نداف ارغمان قيام جهازه باطلاع نتانياهو على عملية الاختراق، ما دفع بتحالف غانتس الى القول "إن المعلومات قدمها جهاز الموساد الذي يرأسه حاليا يوسي كوهين مستشار الأمن القومي السابق لنتانياهو، ومن الإدارة القومية الإلكترونية التي أسسها نتانياهو ويشرف عليها باعتبارها جزءا من مكتب رئيس الوزراء".

إيران تدعم من؟

وفي المقابل، نفى بنيامين نتانياهو وحزب الليكود الاتهام بتسريب المعلومات، وقالوا في بيان "إن محاولة إلقاء اللوم على رئيس الوزراء بسبب التسريب تهدف الى صرف الانتباه عن حقيقة أن النظام الإيراني يدعم علنا غانتس"، ودأبت حملة نتانياهو منذ يوم الخميس الماضي الى اتهام منافسه بأنه يساري، وانه المرشح المفضل لإيران.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كلام فارغ ودعايه انتخابيه رخيصه
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 01:04
التليفون المخترق - يمكن التلفون المخصص للاتصال بزوجته - ليعرف - شو طابخه اليوم على الغدا ... ولا شو راح تطبخ اليوم ..،،


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لكل دولة مآربها من أستانة... فماذا عن سوريا؟
  2. إقبال متوسط على الاستفتاء في مصر
  3. الصدر: دولتنا الهزيلة غارقة بالفساد والطائفية والصراعات السياسية
  4. جدل مصري حول قانون الأزهر للأحوال الشخصية
  5. التحالف يغير على مخزن طائرات بلا طيار تابعة للحوثيين
  6. إيران وروسيا في سوريا .. تحالف ينهار!
  7. طريق السودان مفروش نحو المجهول
  8. الهجرة الدولية: مليون عراقي معرّضون لخطر نزوح مطول
  9. سفير فرنسا في واشنطن يشبّه ترمب بالملك لويس الرابع عشر
  10. مرشحة ديموقراطية للرئاسة الأميركية تدعو إلى إقالة ترمب
  11. ليبيون بسترات صفراء تظاهروا ضد هجوم حفتر و
  12. بدء التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر
  13. حركة جيش تحرير السودان: الإنفصال مرفوض والثورة مستمرة
  14. في جنوب السودان... المرض يقتل مثل الحرب
  15. خمسة شبان أكلوا جملًا كاملًا... في ساعة!
  16. هل يبقى التقارب بين بوتين وترمب معقدًا؟
في أخبار