قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: ارتفعت حصيلة هجوم استهدف الخميس مستشفى في جنوب أفغانستان وتبنّته حركة طالبان إلى 39 قتيلاً على الأقلّ و140 مصاباً، بحسب ما قالت سلطات ولاية زابل الجمعة.

الهجوم الذي تمّ بشاحنة مفخخة كان يستهدف مقرّ جهاز الاستخبارات في مدينة قلات، عاصمة الولاية، غير أنّ مستشفى مجاوراً تعرّض إلى الجزء الأكبر من الأضرار.

قال المتحدث باسم الحكومة المحلية غول إسلام سيال لوكالة فرانس برس إنّ "حصيلة الهجوم على مستشفى قلات ارتفع إلى 39 قتيلاً و140 مصاباً"، فيما أشار رئيس المجلس الإقليمي عطا جان حق بيان من جهته إلى أنّ الحصيلة هي 41 قتيلاً و185 مصاباً.

وتبنّت "طالبان" الهجوم عبر المتحدّث باسمها قاري يوسف الذي قال "نفّذنا هجوماً (انتحارياً) على مقرّ المديرية الوطنية للأمن"، زاعماً أنّ المبنى دمّر بالكامل.

ترفع هذه الحصيلة أعداد القتلى الذين سقطوا بين الثلاثاء والخميس إلى 91، من دون تعداد مقتل تسعة عمّال زراعيين في قصف لطيارات مسيّرة وقع بالخطأ في شرق البلاد.

ويستمر تصاعد أعمال العنف قبل أقلّ من عشرة أيام على الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 28 سبتمبر، وكان عدد من المراقبين توقّعوا حدوثه، خاصة أنّ طالبان تصف الاقتراع بغير القانوني.

استهدف الهجوم الأول الذي وقع في الأيام الثلاثة الأخيرة وأسفر عن مقتل 26، مهرجاناً انتخابياً للرئيس أشرف غني المرشح إلى ولاية ثانية. وفي تبنيها للهجوم، قالت "طالبان" إنّها استهدفت "اجتماعاً يروّج لاستحقاق صوري".