قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت قناة "برس تي في" الإيرانية الناطقة باللغة الإنجليزية إن السلاح الذي استخدم في مقتل كبير علماء الذرة الإيرانيين، الأسبوع الماضي "صنع في إسرائيل."

ونقلت القناة عن مصدر لم يذكر اسمه الاثنين قوله إن "السلاح الذي تم جمعه من موقع حادث اغتيال محسن فخري زادة "يحمل شعار ومواصفات الصناعة العسكرية الإسرائيلية".

وذكرت وزارة الدفاع الإيرانية أيضا إنها توصلت إلى "خيوط جديدة" بشأن هوية الجناة وأن المعلومات "ستنشر قريبا جدا"، بحسب برس تي في.

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية قد قالت الأحد إن فخري زادة اغتيل "برشاش آلي يعمل بجهاز تحكم عن بعد."

واغتيل فخري زادة، الذي تدعي إسرائيل أنه مهندس برنامج إيراني يستهدف تصنيع قنبلة نووية، في كمين على طريق سريع بالقرب من طهران الجمعة.

وتعهد مسؤولون إيرانيون كبار بالثأر لاغتيال العالم النووي البارز.

واتهم مسؤولون إيرانيون إسرائيل بالوقوف وراء عملية الاغتيال.

وليست هذه المرة الأولى التي تشير فيها طهران بأصابع الاتهام لإسرائيل. فقد اتهمتها بقتل العديد من العلماء النوويين الإيرانيين منذ عام 2010.

ورفض مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التعليق على اغتيال فخري زادة، الذي كان رئيس منظمة التطوير والابتكار في وزارة الدفاع الإيرانية.

وقال وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين في تصريح إذاعي الاثنين إنه لا يعرف من المسؤول عن الحادث.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إنه سيتم دفن فخري زادة الاثنين في مقبرة شمالي طهران.

وعُرض النعش ملفوفا بالعلم الإيراني في مراسم تأبين أقيمت في وزارة الدفاع حضرها فقط عشرات من كبار القادة العسكريين وعائلة فخري زادة بسبب احتياطات للوقاية من فيروس كورونا.

وقال وزير الدفاع، العميد أمير حاتمي، خلال كلمة في المراسم أذاعها التلفزيون الرسمي الإيراني "الأعداء يعلمون، وأنا كجندي أقول لهم إنه لا جريمة ولا إرهاب ولا عمل غبي دون رد من الشعب الإيراني."