قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: حكمت محكمة بريطانية على إرهابي طعن ثلاثة أشخاص حتى الموت في حديقة في مدينة ريدينغ، لأنه كان يعتقد أن وباء كورونا ينذر بنهاية العالم، بالسجن مدى الحياة.

وأقر خيري سعد الله، وهو لاجئ ليبي، بالذنب في ثلاث تهم بالقتل بعد قتل جيمس فورلونغ وديفيد ويلز وجوزيف ريتشي بينيت في فوربيري جاردنز في مدينة ريدينغ في 20 يونيو من العام الماضي.

واستمعت محكمة "أولد بيلي" للجنايات لشهود قالوا إن سعد الله، 26 عاماً، "أعدم" كل رجل بضربة واحدة بسكين في مؤخرة الرأس في أقل من 30 ثانية.

وأفاد العديد من الشهود أنه صرخ "الله أكبر" وسمعه أحد المارة المسلمين يقول باللغة العربية: "تقبل الله جهادي".

وعثرت الشرطة في وقت لاحق على صور للبرجين التوأمين اللذين هاجمهما تنظيم القاعدة في نيويورك 2001، وعلم داعش مخبأة من مواقع الويب التي زارها خيري سعدالله على هاتفه، إلى جانب روابط لمقاطع فيديو على موقع يوتيوب عن عمليات القتل التي نفذها جلاد (داعش) الجهادي جون.

سبعة اتهامات

ومع ذلك، نفى محامي سعد الله أنه إرهابي، دون أن يوضح الدافع وراء تنفيذه لعمليات القتل. واتهم سعدالله بسبع إدانات سابقة في 19 جريمة، أدت إلى أربع أحكام بالسجن.

وكان الليبي خيرالله وصل الى بريطانيا عام 2012 ويتمتع بحق الإقامة الدائمة منذ عام 2018. كما كان أمضى سابقاً عقوبة سجن في بريطانيا لجنحة صغيرة لا علاقة لها بالتطرف أو الإرهاب.

ولفت المعتقل اهتمام جهاز المخابرات الداخلي البريطاني أم آي 5 عام 2019، بعد أن تلقي الجهاز معلومات تفيد بنيته السفر الى الخارج بغرض القيام بأنشطة لها علاقة بالارهاب.

وبعد التدقيق في المعلومات تبين للمخابرات البريطانية أنه لا يمثل مصدر تهديد حقيقي أو مباشر مما يعني انه لم يفتح ملف أمني حول توجهات وانشطة خيري سعدالله وبالتالي لم يكن يخضع للمتابعة الأمنية والتحقيق.

لكن تقارير قالت في وقت لاحق إنه خلال فترة سجنه، كان قد وقع تحت تأثير الداعية الراديكالي الشهير عمر بروكس، المعروف أيضًا باسم أبو عزالدين.

سفر لسوريا

وكان سعد الله حسب معلومات وصلت إلى جهاز الاستخبارات الداخلي البريطاني MI5 يخطط للسفر إلى سوريا، مما أدى لاحقًا إلى إحالته إلى برنامج منع التطرف.

وبعد 10 أيام فقط من مغادرته السجن في يونيو من العام الماضي، بحث سعد الله على الإنترنت عن "هل كورونا علامة على نهاية العالم؟" وكان ينظر إلى صور لأشخاص جالسين حول حدائق فوربيري في مدينة ريدينغ، حيث شن هجومه لاحقًا.

وفي 18 يونيو تحدث إلى خدمات الصحة العقلية حول أشياء تحت سريره واعتقاده أنه كان مسكونًا. في اليوم التالي، اشترى سكين مطبخ كبير من سوبر ماركت لاستخدامه في الهجوم.

وفي ما بعد، اتصل شقيق سعد الله بالشرطة ليقول إنه قلق، لكن الضباط الذين زاروا عنوانه في ذلك المساء وجدوا أنه يتصرف بشكل طبيعي.

الهجوم الوحشي

في اليوم التالي، شن سعد الله "هجومه الوحشي" حيث كان الضحايا يتمتعون "بأمسية صيفية في الحديقة"، حسبما قالت المدعي العام أليسون مورغان.

وقالت مورغان إنه "في أقل من دقيقة، هتف المدعى عليه بعبارة" الله أكبر " ونفذ هجومًا مميتًا بسكين، وقتل الرجال الثلاثة جميعًا قبل أن تتاح لهم فرصة الرد ومحاولة الدفاع عن أنفسهم.

وأضافت المدعي العام أنه في نفس الدقيقة، واصل القاتل مهاجمة الآخرين القريبين وطعن ثلاثة أشخاص آخرين وهم ستيفن يونغ وباتريك إدواردز ونيشيت نيسودان، مما تسبب في إصابات خطيرة لهم.

وقالت مورغان إن سعد الله كان "بلا رحمة في أفعاله" ، مضيفة: "القوة التي ضرب بها المتهم أولى ضحاياه واضحة. باختصار، أعدم جوزيف ريتشي بينيت وديفيد ويلز وجيمس فورلونغ بهذه السرعة والدقة قبل أن يتاح لهم الوقت ليكونوا على دراية بما كان يحدث".

وأضافت "المدعى عليه يعتقد أنه في تنفيذ هذا الهجوم كان يتصرف سعيا وراء أيديولوجيته المتطرفة ... كان يعتقد أنه بقتل أكبر عدد ممكن من الناس في ذلك اليوم كان يقوم بعمل جهاد ديني".

مواضيع قد تهمك :