قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن سياسة ايران في مواجهة حكومة بايدن هي" خطوة مقابل خطوة "ولن نقبل باتخاذ إجراءات مقابل بيان او توقيع.

وقال متحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي أبو الفضل عموئي، في تصريح لوكالة فارس للأنباء، ان اجتماع اللجنة عقد مساء اليوم الاثنين بحضور وزير الخارجية محمد جواد ظريف حيث تم توجيه 12 سؤال اليه من قبل اعضاء البرلمان.

وتابع المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي ان اسئلة اعضاء البرلمان تناولت قضايا مثل رد فعل وزارة الخارجية على سياسات تركية في منطقة القوقاز وبناء السدود في هذا البلد وازمة قره باغ والمتابعات القانونية المتعلقة باغتيال قاسم سليماني والاجراءات المتخذة بشان اغتيال فخري زاده.

كما تناولت الإجراءات المتخذة لتعزيز الدبلوماسية الاقتصادية في دول الجوار بما في ذلك العراق وسوريا، وآخر تطورات افتتاح قنصليات للجمهورية الاسلامية الايرانية في حلب واللاذقية، ومتابعة أوضاع موانئ ابادان وأروندكنار وخورمشهر في التجارة مع دولة الكويت.

وقال انه عقب اجابات وزير الخارجية، أعرب ممثلان عن رضاهما بردود وزير الخارجية، فيما لم يقتنع النواب من اجابات ظريف على خمسة اسئلة واكدوا ضرورة احالة ذلك الى الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي.

وأشار عموئي إلى انه في جزء آخر من هذا الاجتماع الذي استمر 3 ساعات، قدم السيد ظريف تقريراً عن آخر التطورات في السياسة الداخلية للولايات المتحدة والتوقعات بشان مستقبل السياسة الخارجية في هذا البلد إلى أعضاء لجنة الأمن القومي واكد أن سياسة بلادنا في مواجهة حكومة بايدن هي "خطوة مقابل خطوة " ولن نقبل باتخاذ إجراءات مقابل بيان او توقيع.