قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر: قضت محكمة جزائرية الاثنين بالسجن عامين بحق إبراهيم لعلامي، أحد نشطاء الحراك، لإدانته بعدة تهم منها "إهانة رئيس الجمهورية"، وفق ما أفادت مصادر متطابقة.

وذكرت اللجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين عبر صفحتها على فايسبوك أن محكمة برج بوعريريج، شرق الجزائر العاصمة، أدانت شمس الدين لعلامي المعروف بإبراهيم بالسجن عامين مع النفاذ وغرامة قدرها 200 ألف دينار (1250 يورو).

ولعلامي قيد الحبس المؤقت منذ 9 أيلول/سبتمبر 2020بعد توجيه ست تهم إليه، تمة تبرئته من ثلاث منها.

وصرح المحامي منير غربي أحد اعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك أن المحكمة أدانت لعلامي بثلاث تهم هي "إهانة رئيس الجمهورية ونشر أخبار كاذبة وإهانة هيئة نظامية".

وخلال المحاكمة التي جرت الأسبوع الماضي وقاطعها المحامون "احتجاجا على انعدام شروط المحاكمة العادلة"، طلبت النيابة بإنزال عقوبة السجن أربع سنوات وغرامة قدرها 500 ألف دينار.

ورفض المتهم المثول أمام المحكمة عبر الفيديو، طبقا للتقنية المعمول بها منذ انتشار فيروس كورونا، ومنصوص عليها في القانون الجزائري.

ويأتي الحكم القاسي قبل أسبوع من الذكرى الثانية لانطلاق الحراك الشعبي ضد النظام الذي بدأ في 22 شباط/فبراير 2019، في ظل توتر في هرم السلطة بسبب الأزمات السياسية والاقتصادية والصحية.

وخرج ابراهيم لعلامي، الخياط الشاب، بمفرده في برج بوعريريج في 13 شباط/فبراير 2019 حاملاً لافتة كبيرة ضد ترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

بعد تسعة أيام بدأت تظاهرات الحراك السلمي غير المسبوق في الجزائر والذي أدى إلى استقالة بوتفليقة في نيسان/أبريل 2019.

وكانت محكمة برج بوعريريج اصدرت في تموز/يوليو حكما بالسجن 18 شهرا مع النفاذ على لعلامي، ثم أفرج عنه في آب/أغسطس بعد تخفيض عقوبته لشهرين.

لكنه لم يبق خارج السجن لفترة طويلة، إذ أعيد توقيفه في أيلول/سبتمبر2020.

كما حكم على لعلامي في 27 أيلول/سبتمبر بالسجن ثلاث سنوات في قضية أخرى أيضا.

وندد نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان سعيد صالحي بـ"حملة المتابعات القضائية ضد لعلامي.

ومن جهتها اعتبرت منظمة العفو الدولية أنه "لا يجب إدانة أي شخص بسبب ممارسته لحقه في التعبير"، في تغريدة نددت فيها بالحكم.