قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: وضع مقتل النائب في البرلمان البريطاني يوم الجمعة، أمن البرلمانيين كأولوية على أجندة وزارة الداخلية. وكشف النقاب ان ان النائب كان حذر من تعرض النواب لاعتداءات.
وقالت وزيرة الداخلية بريتي باتيل إنها طلبت من جميع قوات الشرطة مراجعة الترتيبات الأمنية للنواب فورا". وستتحدث الوزيرة أمام البرلمان عن خططها في هذا الشأن يوم الإثنين.
وكشفت أرقام صادرة عن الشرطة البريطانية عن زيادة في الجنح ضد البرلمانيين. ففي 2019، زادت بنسبة 126 بالمئة في 2017 و2018 وزيادة بنسبة 90 بالمئة في الأشهر الأربعة الأولى من 2019.
وقال عدد من المسؤولين المنتخبين إنهم تعرضوا لتهديدات بالقتل في أجواء بريكست الذي أحدث انقسامًا عميقًا في البلاد. كما أن تهديدات وشتائم تطال مساعدين للبرلمانيين.

عملٌ ارهابي

وكانت شرطة العاصمة لندن جريمة القتل بأنها عمل إرهابي وأشارت إلى أن عناصر التحقيق الأولى "كشفت عن دافع محتمل مرتبط بالتطرف الإسلامي"، وعُهد بالتحقيق إلى إدارة مكافحة الإرهاب.
وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن المعتقل بريطاني من أصل صومالي. وقالت صحيفة "الغارديان" إن بياناته تتطابق مع بيانات شخص أبلغ عنه مؤخرا برنامج مكافحة التطرف (بريفنت).
وتعتقد الشرطة أن المهاجم تصرف بمفرده. وتجري عمليتا تفتيش في منزلين في لندن.

اميس حذر

وإلى ذلك، كشف النقاب أن النائب المقتول السير ديفيد أميس كان كتب مؤخرًا عن مخاطر الهجمات على البرلمانيين، معترفًا "أن ذلك يمكن أن يحدث لأي منا".
وكان التحذير ورد في كتابه الذي نشره في نوفمبر 2020 تحت عنوان ( Ayes & Ears: A Survivor's Guide to Westminster) وتم ترشيحه لجوائز الكتاب البرلمانية.
وفي الكتاب، كتب عضو البرلمان عن "ساوثيند ويست" في مقاطعة ساسيكس، عن جريمة قتل النائبة العمالية جو كوكس ذات الصلة بالإرهاب وكيف تعرضت للهجوم "بأكثر الأزياء الهمجية التي يمكن تخيلها".
وقال إن الهجمات مثل تلك التي تعرضت لها كوكس "أفسدت التقليد البريطاني العظيم" المتمثل في لقاء الناخبين بالسياسيين.
وكان هجوم آخر ذكره النائب القتيل هو الهجوم الذي تعرض له زميله نايجل جونز، في عام 2000 ، والذي مات فيه مساعد السيد جونز آندي بنينغتون وهو يحاول حمايته.

نصائح للنواب

وقال السير ديفيد في كتابه إنه أثناء كتابته ، كان يتلقى "إزعاجًا من شخص غريب من عامة الناس"، واعترف أن معظم النواب قد غيروا الطريقة التي اختلطوا بها مع الناخبين، وأن سلطات مجلس العموم أخذت التهديدات للأعضاء على محمل الجد.
وكتب السير ديفيد أنه تم إصدار نصائح للنواب بشأن السلامة لأنفسهم ولعائلاتهم.
وحول الهجوم على النائب جونز، قال السير ديفيد: "نحن جميعًا نجعل أنفسنا متاحين بسهولة لناخباتنا، وغالبًا ما نتعامل مع أفراد من الجمهور يعانون من مشاكل في الصحة العقلية، ويمكن أن يحدث ذلك لأي منا".
وفيما يتعلق بالأمن، كتب: "نحن نتحقق بانتظام من أقفالنا والعديد من الآخرين لديهم كاميرات CCTV مثبتة ولكن ربما كان التغيير الأكثر أهمية هو لقاءات الدوائر الانتخابية المباشرة.

تقليدٌ برلماني

وأضاف: "لطالما كان التقليد البريطاني هو أن أعضاء البرلمان يجعلون أنفسهم بشكل منتظم متاحين للناخبين لمقابلتهم وجهاً لوجه مع ناخبيهم".
يذكر أن السير ديفيد أميس تعرض للهجوم طعنا بسكين يوم الجمعة خلال لقائه مع ناحبيه في دائرته الانتخابية. وقال في الكتاب: "يُنصح بعدم رؤية الأشخاص بمفردنا أبدًا، ويجب أن نكون أكثر حرصًا عند فتح البريد ويجب أن نتأكد من أن مكاتبنا آمنة ومأمونة بشكل صحيح".
وتابع: "باختصار، أفسدت هذه الهجمات المتزايدة التقاليد البريطانية العظيمة للقاء الناس علانية بالسياسيين المنتخبين." كما قال السير ديفيد إنه تعرض للإيذاء بشكل متكرر عبر الإنترنت، ومدى سهولة بقاء "الجبناء الجاهلين" مجهولين.
وختم قائلا: وقال: "القانون في هذا الصدد يحتاج إلى تغيير وتحديث على وجه السرعة".