قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يهدف تنامي النفوذ الإيراني في محافظة دير الزور الاستراتيجية إلى إبراز قوة طهران في جميع أنحاء المنطقة، ويتجند السوريون في الميليشيات الإيرانية اتقاءً من سوء معاملة الجيش السوري.

إيلاف من بيروت: عندما فتح الجيش السوري مكاتب في محافظة دير الزور الشرقية الشهر الماضي لتجنيد مقاتلين سابقين ومنشقين عن الجيش تائبين، لم يظهر أحد تقريبًا. ووفقًا لموقع إخباري محلي، ضباط الأمن السوريين اضطروا إلى سحب المارة إلى الداخل على أمل تسجيلهم.

بينما وعدت سوريا بالعفو وبداية جديدة للعديد من الشباب كجزء من جهود المصالحة الأوسع، واجهت المبادرة عقبة رئيسية: الميليشيات المرتبطة بإيران والناشطة في المحافظة تقدم بديلاً أكثر جاذبية، وفقًا لخبراء محليين و عضو سابق في الميليشيا. فقد نجحت إيران في دير الزور بتجنيد السوريين في الميليشيات المتحالفة معها، وتقديم الخدمات التي لا تستطيع الحكومة التي لا تثق بها بشدة أن تقدمها، وترسيخ جذورها في محافظة استراتيجية يمكن أن تعزز مصالح طهران الإقليمية حتى بعد انتهاء الحرب الأهلية السورية. ولم يعد دعم إيران لرئيس النظام السوري بشار الأسد حيويًا.

الراتب.. والمزايا

قال خبراء محليون إن إيران تقوم ببناء مدارس وفتح مدارس وتوزيع سلال غذائية. لقد حاولت تحويل المساجد في المقاطعة السنية المسلمة إلى الإسلام الشيعي، الدين الرسمي لإيران، وبينما قلة من السوريين تحولوا بالفعل، فإن الأذان الشيعي يُسمع الآن للمرة الأولى. يذكر أنه عندما انضم شاب اسمه أبو خديجة إلى ميليشيا مدعومة من إيران قبل ثلاث سنوات، لم يكن مدفوعًا بالدين أو الفكر. أراد الراتب والمزايا. وقال أبو خديجة، الذي تحدث شريطة عدم ذكر اسمه كاملاً، خوفًا من الانتقام، إنه مثل كثير من الشباب السوريين الذين ينضمون إلى الميليشيات، اعتبرها "الحل الوحيد للفرار من الجيش".

وأشار إلى أنه بينما يدفع الجيش السوري في دير الزور راتباً شهرياً قدره 27 ألف ليرة سورية، أي حوالي 7.50 دولار، فإن الميليشيات المدعومة من إيران تقدم أكثر من ضعف ذلك، مع رواتب أعلى في أماكن مثل مدينة البوكمال على الحدود العراقية. قال أبو خديجة، البالغ من العمر الآن 26 عامًا، إنه انضم إلى كتيبة مكونة من 100 سوري يحرسون المستودعات الإيرانية في دير الزور. تم تكليفهم بالتناوب، 15 يومًا خدمة و 15 يومًا عطلة. على النقيض من ذلك، غالبًا ما يرسل الجيش السوري جنودًا بعيدًا عن منازلهم شهرين على الأقل في كل مرة، مع إجازات لمدة خمسة أيام فقط، على حد قوله.

وقال إن بطاقة هوية الميليشيا تمنح المقاتلين سلة طعام شهرية تشمل السكر وزيت الطهي والأرز والتونة المعلبة والفاصوليا. الكرتونة مزينة بصورة القائد العسكري الإيراني المقتول قاسم سليماني الذي اغتيل في العراق قبل عامين، وعلامة باللغتين العربية والفارسية تقول "هدية من المقاومة الإسلامية". كما يُمنح حاملو البطاقات رحلات طيران مجانية إلى دمشق كل اثنين وخميس على متن الطائرات الإيرانية، ويمكن أولئك الذين يرغبون في الزيارة، لأي سبب من الأسباب، التسجيل في الرحلة قبل يوم واحد. وقال إن البطاقة لم تسمح له فقط بحمل سلاح، لكن الأهم من ذلك أنها تحميه من الاعتقال أو الاستجواب من الجيش السوري، وهو أمر مكروه ويخشاه الكثير من السكان المحليين.

إنهم أقوى من الجيش

أعطت إيران الأولوية لتعزيز موقعها في محافظة دير الزور، مع سيطرة مختلف الميليشيات المتحالفة بشكل أساسي على المدن الرئيسية. ولعل الأهم هي البوكمال الواقعة على طول نهر الفرات على الحدود العراقية. تمثل هذه المدينة معبرًا استراتيجيًا لإيران، التي سعت إلى إنشاء "جسر بري" - من إيران، عبر العراق وسوريا وإلى لبنان - ما يسمح بنقل المعدات العسكرية إلى حلفاء طهران، وعلى الأخص حزب الله في لبنان. إن حركة العتاد والمقاتلين على طول هذا الجسر البري تمنح إيران العديد من المزايا الاستراتيجية، بما في ذلك قدرة أكبر على مواجهة إسرائيل.

لضمان بقاء هذا الممر في أيدي صديقة، كانت إيران تشن حملتها متعددة الجوانب لكسب دعم السكان. قال عمار الحمد، المحلل المقيم في سوريا والمتخصص في الشؤون القبلية في شرق وشمال شرق البلاد: "يريد الإيرانيون إنشاء قاعدة شعبية موالية لهم في حال اضطروا للمغادرة يومًا ما". وتعمل ميليشيات لا تعد ولا تحصى في دير الزور، بعضها متحالف مع الحكومة السورية وحليفتها روسيا، إضافة إلى تلك المتحالفة مع إيران. العديد من هذه الجماعات المرتبطة بإيران يقودها سوريون، يتلقون الأوامر من قادة إيرانيين، وفقًا لناشط محلي يُدعى أبو ماريا، تحدث شريطة عدم نشر اسمه كاملا خوفا على سلامته. وقدر أبو ماريا أن هناك أيضًا نحو عشرة ميليشيات كبيرة متحالفة مع إيران في المحافظة تتألف من مقاتلين أجانب، بمن فيهم إيرانيون وأفغان وباكستانيون.

قال أبو خديجة إن السكان في منطقته قبلوا إلى حد كبير بالهيمنة الإيرانية، فالميليشيات المدعومة من إيران تتمتع بقوة أكبر على الأرض من الجيش السوري. حتى أن السكان يقدمون شكاوى إلى المسؤولين الإيرانيين عندما يتسبب جنود الحكومة بمشاكل. قال: "لديهم نفوذ أكبر من الجيش". ويشعر الكثير من سكان دير الزور بالقلق من الجيش السوري الذي اشتهر بارتكاب فظائع خلال الحرب الأهلية التي استمرت 10 سنوات. لا يوجد مثل هذا الخوف من الإيرانيين. قال: "إنهم يحاولون كسب الناس، على عكس الجيش. إذا أراد الجيش شيئًا من شخص ما، فإنهم يحطمون الباب الأمامي. الإيرانيون لا يفعلون مثل هذه الأشياء".

إيران ليست غبية

قال عمر أبو ليلى، وهو مواطن من المنطقة يرأس شبكة مراقبة تسمى دير الزور 24: "لا توجد قوة حقيقية على الأرض قوية مثل إيران في نظر السكان. لكنها ليست غبية، إنها تتأكد من أنها لا تكسب عداء الناس".

مع ذلك، اندلعت احتجاجات متفرقة ضد الوجود الإيراني على الجانب الآخر من نهر الفرات، حيث لا تزال الأراضي خارج سيطرة الحكومة السورية وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة والتي يقودها الأكراد. وقال أبو ليلى إن الاحتجاجات المتواضعة، التي يقودها عادة السوريون النازحون من مناطق أخرى، تطالب بحق العودة إلى ديارهم وطرد الإيرانيين.

كجزء من جهود كسب السكان المحليين، عمل الإيرانيون على المساعدة في تحسين الظروف المعيشية. وبحسب تقارير محلية، عمد تنظيم جهاد البناء إلى إعادة بناء المدارس وإنشاء مستشفيات ميدانية وفتح حضانات في دير الزور ومدينتي حلب وحماة في مناطق أخرى من سوريا.

في غضون ذلك، قال أبو ليلى إن المركز الثقافي الإيراني يقوم بإعادة تأهيل المساجد في محاولة لنشر الإسلام الشيعي، وخلال شهر رمضان المبارك، أقام دروسا في اللغة الفارسية والتاريخ الإيراني، وقدم حوافز مالية للعائلات التي أنهت الدورة. كما أقام المركز مزارات شيعية لجذب الحجاج ودفع تكاليف إصلاحات الحديقة التي دمرت خلال الأعمال العدائية.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "واشنطن بوست" الأميركية