قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كييف (أوكرانيا): اتّهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس روسيا بالسعي إلى إجراء استفتاء مزيف على الاستقلال في منطقتَي خيرسون وزابوروجيا الجنوبيّتين اللتين تحتلّهما.

وفي رسالة عبر الفيديو مساء الخميس، دعا زيلينسكي سكّان المناطق المحتلّة إلى الامتناع عن تقديم أيّ بيانات شخصيّة مثل أرقام جوازات السفر، قد تطلبها القوّات الروسيّة.

وحذّر مواطنيهمن أن "الأمر ليس لإجراء تعداد سكاني فقط (...) ليس من أجل منحكم مساعدات إنسانيّة من أي نوع. إنّه في الواقع لتزوير ما يسمّى بالاستفتاء على أرضكم، في حال جاء من موسكو الأمر بتنظيم هذه الملهاة".

وكانت أوكرانيا اتّهمت في أوائل آذار/مارس روسيا بالسعي إلى إجراء "استفتاء" في خيرسون على غرار ذلك الذي أجري في 2014 وضمّت بموجبه شبه جزيرة القرم. وقد رفضه الغرب وكييف ولقي رفضاً من جانب كييف والغربيين لاعتبارهم إيّاه غير قانوني.

في شرق أوكرانيا، أعلنت منطقتا دونيتسك ولوغانسك الانفصاليّتان المواليتان لروسيا استقلالهما، باعتبارها "جمهوريّتَين شعبيّتَين"، بعد استفتاءين اعتبرهما المجتمع الدولي باطلين.

وقال زيلينسكي مهدداً "لن تكون هناك جمهوريّة خيرسون شعبيّة. إذا كان أحد يريد ضمًا جديدًا، فستُفرَض عقوبات أشد على روسيا".

كانت خيرسون أوّل مدينة كبيرة احتلّتها القوات الروسية بعد غزوها أوكرانيا في 24 شباط/فبراير. وإلى الشمال الشرقي، يسيطر الجيش الروسي أيضًا على قطاع واسع حول ميدنة زابوروجيا التي لا تزال تحت سيطرة الأوكرانيين.