قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: في كل مرة يشعر الرئيس الروسي بالحرج عسكريًا من تراجع قواته في أوكرانيا، يهدد باللجوء إلى النووي. فماذا لو فعلها؟ في هذا الإطار، حذر المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية الجنرال المتقاعد ديفيد بتريوس الأحد من أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيدمرون القوات الروسية في أوكرانيا، إضافة إلى إغراق أسطولها في البحر الأسود، إذا استخدم بوتين أسلحة نووية تكتيكية.

قال بتريوس إنه لم يتحدث إلى مستشار الأمن القومي جيك سوليفان بشأن الرد الأميركي المحتمل على التصعيد النووي من روسيا ، والذي قال مسؤولون في الإدارة إنه تم إبلاغ موسكو به مرارًا. أضاف لقناة أي بي سي نيوز: "سنرد من خلال قيادة الناتو بجهد جماعي، ما من شأنه القضاء على كل قوة تقليدية روسية يمكننا رؤيتها وتحديدها في ساحة المعركة في أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم.. وفي كل مكان، حتى السفن في البحر الأسود".

يأتي التحذير بعد أيام من تعبير بوتين عن وجهات نظر فسرها الكثيرون على أنها تهديد باندلاع حرب أكبر بين روسيا والغرب. وردا على سؤال عما إذا كان استخدام روسيا أسلحة نووية في أوكرانيا سيدخل أميركا وحلف شمال الأطلسي في الحرب، قال بتريوس إنه لن يكون موقفًا يؤدي إلى إطلاق المادة 5 من التحالف، والتي تدعو إلى دفاع جماعي. ويرجع ذلك إلى أن أوكرانيا ليست جزءًا من الناتو. ومع ذلك، فإن "رد الولايات المتحدة وحلف الناتو" سيكون قويًا، كما قال بتريوس.

لا للتصعيد.. ولكن!

أقر بتريوس بأن احتمال امتداد الإشعاع إلى دول الناتو تحت مظلة المادة 5 ربما يمكن تفسيره بأنه هجوم على عضو في الناتو. قال: "الحالة الأخرى هي أن هذا مروع جدًا، لدرجة أنه يجب أن يكون هناك رد. لا يمكن أن يمر الأمر من دون إجابة". مع ذلك، أضاف بتريوس: "لا تريد، مرة أخرى، الدخول في تصعيد نووي هنا. لكن عليك أن تثبت أنه لا يمكن قبول هذا بأي شكل من الأشكال".

مع ذلك، مع تصاعد الضغط على بوتين بعد المكاسب الأوكرانية في شرق البلاد بموجب إعلان الضم الأسبوع الماضي وتزايد مقاومة جهود التعبئة داخل روسيا، قال بتريوس إن زعيم موسكو "يائس". قال: "أعتقد أن واقع ساحة المعركة الذي يواجهه لا رجوع فيه. لا يوجد قدر من التعبئة الشائنة، وهي الطريقة الوحيدة لوصفها؛ لا يوجد قدر من الضم؛ لا يمكن لأي قدر من التهديدات النووية المستترة أن يخرجه فعليًا من هذا الموقف بالذات". أضاف: "في مرحلة ما سيكون هناك اعتراف بذلك. في مرحلة ما سيكون هناك نوع من مفاوضات، كما قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي".

لكن، حذر بتريوس، "لا يزال من الممكن أن يزداد الأمر سوءًا بالنسبة إلى بوتين وروسيا. وحتى استخدام الأسلحة النووية التكتيكية في ساحة المعركة لن يغير هذا على الإطلاق. لكن، عليك أخذ هذا التهديد على محمل الجد".

خياران روسيان

من جهة أخرى، قال ماركو روبيو، السناتور الجمهوري البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، لشبكة "سي أن أن" إن بوتين كان يعتمد على خيارين: إنشاء خطوط دفاعية أو الانسحاب وفقدان الأراضي. أضاف روبيو أنه يعتقد أنه "من الممكن تمامًا" أن يضرب بوتين نقاط دخول الإمدادات الأميركية والغربية إلى أوكرانيا، بما في ذلك الداخل بولندي. وأقر روبيو بالتهديد النووي، لكنه قال إن معظم المخاوف تتركز على "هجوم روسي داخل أراضي الناتو، على سبيل المثال، يستهدف مطارًا في بولندا أو نقطة توزيع أخرى، وسيتعين على الناتو الرد عليها. وأعتقد أن الرد سيعتمد على طبيعة الهجوم وحجمه ونطاقه". لكن، بصفته سيناتورًا مطلعًا على إحاطات البنتاغون، قاوم روبيو الاستدلال على ما إذا كان قد رأى دليلًا على أن روسيا تستعد لاستخدام الأسلحة النووية ضد أوكرانيا، وقال: "بالتأكيد، ربما يكون الخطر أعلى اليوم مما كان عليه قبل شهر"، متوقعًا أن تضرب روسيا إحدى النقاط اللوجستية، "وقد لا تكون داخل أوكرانيا، وبالنسبة إلي، هذا هو المجال الذي أركز عليه أكثر من غيره، لأنه يحتوي على جانب تكتيكي. وأعتقد أنه ربما ينظر إليها على أنها أقل تصعيدًا".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن صحيفة "غارديان" البريطانية