: آخر تحديث

لماذا لا تريد إيران علاقات طبيعية؟

خلال سنوات طويلة مضت، اذكر أن أحد أشهر العناوين والمحاورة النقاشية المطروحة على موائد الباحثين المتخصصين في الشأن الخليجي كان يتمحور حول اتجاهات السياسة الخارجية الإيرانية، وتحديداً "إيران بين الثورة والدولة"، حيث أفاض الكثيرون وخصصت مؤتمرات وندوات كثيرة لمناقشة التحول الايراني المزعوم من الثورة إلى الدولة، ولكني لم ألحظ يوما ما أن الملالي يتصرفون من منطق الدولة، ولا حتى منطق الثورة، فللثورات ملامح ومعالم يمكن التوصل إليها من مراجعة التاريخ.

ولكن السلوك الايراني لا يندرج ضمن السلوكيات المتعارف عليها للدول، كما لا يمت بصلة للسلوك الثوري، لاسيما بعد أن نال التعب والارهاق والتقادم الزمني الطبيعي من الملالي وحال بينهم وبين مواصلة الزخم الانفعالي، الذي ميز السنوات الأولى من ثورة الخميني عام 1979. وبالتالي، فإن إيران لا تزال بعيدة عن السلوك الطبيعي للدول، وتتصرف بفكر عشوائي يميل إلى "البلطجة" ولا يقترب مطلقاً من السياسة وقواعدها المتعارف عليها بين الدول.

هناك أزمة معقدة في العلاقات الخليجية ـ الايرانية، والجميع يعرف هذه الحقيقة، ولكن اللافت في الأمر أن دول مجلس التعاون لا تضع شروطا تعجيزية لتنقية الأجواء مع إيران، بل تطالب بالتزام الجار الجغرافي بمبادىء وميثاق الأمم المتحدة، مثل احترام حق السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المجاورة، والكف عن اثارة الفتن والمؤامرات عبر استغلال ورقة المذهبية والسعي من خلالها إلى زعزعة استقرار بعض دول مجلس التعاون، ولكن الأفعال دائما ما تفضح نوايا النظام الايراني، فبالأمس القريب تدخلت إيران بشكل فج في شؤون ممكة البحرين ونقلت عمن وصفتهم وسائل الاعلام الايرانية

بعلماء البحرين دعوتهم "للنفير الدفاعي العام" والنزول للشارع!!

لم تكن هذه الواقعة هي حادثة التحريض الايرانية الأولى من نوعها في مملكة البحرين، واتصور أنها لن تكون الأخيرة لأن نظام الملالي لا يتخلى عن مخططاته ومؤامراته بسهولة، أو عبر مناشدات سياسية، فهو نظام اعتاد "تجرع كأس السم" في كل جريمة يرتكبها على الصعيد الاقليمي، وبالتالي فلن يردعه سوى الاحساس بالكلفة الباهظة لمثل هذه الجرائم.

متى تقتنع إيران ببناء علاقات طبيعية مع مملكة البحرين وغيرها من دول مجلس التعاون؟ قد يقول البعض أن هناك علاقات طبيعية قائمة بين طهران و"بعض" دول مجلس التعاون، وأن الخلافات الظاهرة والمعلنة تنحصر في العلاقات بين إيران والبعض الآخر من دون مجلس التعاون، وهذا صحيح إلى حد ما، ولكنه لا يعني أن هناك حسن نوايا إيراني في اتجاه، وسوء في الاتجاه الآخر، فإيران تتحرك على وقع الفتن والمؤامرات، وحينما تحاول تحسين علاقاته مع بعض دول مجلس التعاون فهي لا تسعى سوى إلى زرع الفتن والشقاق والوقيعة بين دول المجلس حول كيفية معالجة الإشكاليات القائمة مع الملالي، أي تحاول استقطاب واستمالة بعض دول المجلس على حساب البعض الآخر، رغم أن الجميع يدرك حجم الحقد الايراني تجاه مجلس التعاون كمنظومة اقليمية ناجحة، وأن أحد أهداف إيران الاستراتيجية تتمثل في تقويض أسس هذا المجلس وتفكيكه والسعي لتشكيل منظومة بديلة تضم إيران !!

الأنظمة الثيوقراطية التي تتسم بالديكتاتورية والتشدد والانفعال وتفتقر إلى التوازن والانضباط والرشادة السياسية، هي أنظمة انتحارية بطبعها، ومن ثم فإن التعامل معها يحتاج إلى قراءة جيدة وواقعية لنواياها الحقيقية لا المعلنة! ومن ثم فإن أكثر ما يزعج النظام الايراني هو احساسه بالخطر والخوف من الانهيار، أي انهيار النظام، لذا فإنه يتراجع دائما في مواجهة أي

ضغط أو تهديد خارجي يعتقد أنه يهدد قواعد النظام او يزلزل الأرض من تحت أقدامه. ولا يهم مثل هذه الأنظمة توقيع عقوبات أو فرض حصار دولي أو غير ذلك، بل هي تقتات وتعيش على وقع مثل هذه الآليات وتجد فيها ذريعة للفشل في تحقيق أي إنجاز تنموي داخلي لشعوبها.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. انظر
فول على طول - GMT الإثنين 15 مايو 2017 13:50
يقول السيد الكاتب : الأنظمة الثيوقراطية التي تتسم بالديكتاتورية والتشدد والانفعال وتفتقر إلى التوازن والانضباط والرشادة السياسية، هي أنظمة انتحارية بطبعها ...انتهت الجملة . ونحن نسأل السيد الكاتب : هل ايران فقط تحت هذا الحكم الذى وصفتة سيادتكم أم كل بلاد الذين امنوا ؟ ..بالفعل ايران تفعل ما جاء بالمقال ولكن هل بلاد الذين أمنوا لا يكنون العداء لايران ؟ أنتم تفتخرون حتى تاريخة بالقادسية وترددون : الصفيون ...المجوس ..عباد النار ...الشيعة الكفار ...ولاية الفقية ..الخ الخ . ويوجد فى بلاد أهل السنة والجماعة هيئات حكومية تحت أسماء : أهل الجماعة لمحاربة التشيع ...وأهل السنة لمكافحة التشيع ...مثل جماعات وهيئات مكافحة التنصير ...وكأن التشيع أو التنصير مثل المخدرات مثلا ....وتم التحقيق مع عدة شخصيات مصرية بعد زيارتهم ايران لمجرد زيارة ....لا تنسى أن اللوح المحفوظ قال أن الشيعة روافض وأن السنة نواصب وأن الشيعة أشد كفرا من اليهود والنصارى ...تحب نأتيكم بالنصوص أم تعرفها ؟ ... هو توزيع الكفر والايمان والجنة والنار على البشر بمزاجكم وكأن اللة فى أجازة وأنتم تقمون بعملة . . نعتذر للسيد الكاتب على اسلوبى هذا الذى يبدو قاسيا ولكن الحقيقة لا تتجزأ ولا تجامل أحدا .
2. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الإثنين 15 مايو 2017 17:39
تى تقتنع إيران ببناء علاقات طبيعية مع مملكة البحرين وغيرها من دول مجلس التعاون؟))<< أيران ؟؟! وتقتنع بعد !!؟ العيب مب فيها العيب في غيرها اللي مش قادر يصدق ان الكون من حوله يتغير العيب في غيرها اللي ناسي او يتناسى عمد ان هذي البلد لها ثار من 1400سنه وتبغي تاخذه وتكون الامبراطوريه الساسانيه وتحمي عار كسرىتكسر ظلعوه في الجحيم
3. كنايس الارثوذوكس مكامن
للتكفير والكراهية - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 04:14
بقلم الدكتور وديع أحمد (الشماس سابقاً)بسم الله الرحمن الرحيم ..الحمد الله على نعمة الإسلام نعمة كبيرة لا تدانيها نعمة لأنه لم يعد على الأرض من يعبد الله وحده إلا المسلمين. ولقد مررت برحلة طويلة قاربت 40 عاما إلى أن هداني الله وسوف أصف لكم مراحل هذه الرحلة من عمري مرحلة مرحلة:- مرحلة الطفولة:- ( زرع ثمار سوداء كان أبى واعظا في الإسكندرية في جمعية أصدقاء الكتاب المقدس وكانت مهنته التبشير في القرى المحيطة والمناطق الفقيرة لمحاولة جذب فقراء المسلمين إلى المسيحية. * وأصر أبى أن أنضم إلى الشمامسة منذ أن كان عمري ست سنوات وأن أنتظم في دروس مدارس الأحد وهناك يزرعون بذور الحقد السوداء في عقول الأطفال ومنها: - المسلمون اغتصبوا مصر من المسيحيين وعذبوا المسيحيين. المسلم أشد كفرا من البوذي وعابد البقر. القرآن ليس كتاب الله ولكن محمد اخترعه. المسلمين يضطهدون النصارى لكي يتركوا مصر ويهاجروا..... وغير ذلك من البذور التي تزرع الحقد الأسود ضد المسلمين في قلوب الأطفال.وفى هذه الفترة المحرجة كان أبى يتكلم معنا سرا عن انحراف الكنائس عن المسيحية الحقيقية التي تحرم الصور والتماثيل والسجود للبطرك والاعتراف للقساوسة مرحلة الشباب ( نضوج ثمار الحقد الأسود )أصبحت أستاذا في مدارس الأحد و معلما للشمامسة وكان عمري 18 سنة وكان علي أن أحضر دروس الوعظ بالكنيسة والزيارة الدورية للأديرة ( خاصة في الصيف ) حيث يتم استدعاء متخصصين في مهاجمة الإسلام والنقد اللاذع للقرآن ومحمد ( صلي الله علية وسلم وما يقال في هذه الاجتماعات: القرآن مليء بالمتناقضات ( ثم يذكروا نصف آية ) مثل ( ولا تقربوا الصلاة... أسئلة محيرة:الشباب في هذه الفترة و أنا منهم نسأل القساوسة أسئلة كانت تحيرنا: شاب مسيحي يسأل:س: ما رأيك بمحمد ( صلي الله عليه وسلم ) ؟القسيس يجاوب: هو إنسان عبقري و زكي.س: هناك الكثير من العباقرة مثل ( أفلاطون، سقراط, حامورابي.....) ولكن لم نجد لهم أتباعا و دين ينتشر بهذه السرعة الي يومنا هذا ؟ لماذا ؟ ج: يحتار القسيس في الإجابة شاب أخر يسأل: س: ما رأيك في القرآن ؟ج: كتاب يحتوي علي قصص للأنبياء ويحض الناس علي الفضائل ولكنه مليء بالأخطاء.س: لماذا تخافون أن نقرأه و تكفرون من يلمسه أو يقرأه ؟ج: يصر القسيس أن من يقرأه كافر دون توضيح السبب !!يسأل أخر:س: إذا كان محمد ( صلي الله عليه وسلم ) كاذبا فلماذا تركه الله ي
4. الى المشعوذين جميعا ..
فول على طول - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 12:16
الشماس وديع أحمد يضحك على المشعوذين فقط وهم معروفون جيدا للعالم كلة ....والدليل أنة يكذب عليكم وأنتم تصدقونة ...الشماس وديع أحمد لم يذكر فى معلقاتة سبب وحيد جعلة يعتنق الدين الأعلى ...كل معلقاتة عبارة عن سباب وشتائم للكنيسة ....ولكن لم يذكر سببا واحدا ...سبب يتيم ...لاعتناقة دين النكاح والغلمان والحوريات . هذة المعلقات يفرح بها فقط المشعوذون لأنهم لا يفهمون حيث قيل لهم أن النقل لا العقل . ..هنيئا للمشعوذين .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي