قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلنت فرنسا انها quot;طرفquot; في الاتفاق الذي ابرم في فيينا حول تخصيب اليورانيوم الايراني في الخارج، وانها بالتالي quot;على استعدادquot; للمشاركة في هذه العملية الى جانب روسيا، كما اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الخميس، مشيرة الى ان ايران لم تقدم جوابا على ذلك بعد.

باريس: قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في تصريح صحافي quot;ان فرنسا طرف في الاتفاق وطلب منها تصنيع الوقود انطلاقا من كفاءاتها الصناعيةquot;. واضاف ان باريس quot;على استعداد بالتالي للمشاركة في العملية بحسب بنود مشروع الاتفاقquot; الذي قدمه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي.

واوضح فاليرو ردا على اسئلة تتعلق بالمفاوضات التي جرت في فيينا quot;لم تقدم ايران جوابا بعد حول الاتفاق المطروحquot; وquot;هو مشروع يعكس مطالب الولايات المتحدة وروسيا وفرنساquot;. واوضح فاليرو انه quot;اذا تم التوقيع على الاتفاق، فان مباحثات تقنية اكثر عمقا ستجري مع روسيا والوكالة الدولية للطاقة الذرية لبحث الوسائل التي سيتم اعتمادهاquot;.

وكان المتحدث سئل خصوصا عما اذا كان احتمال تصنيع وحدات نووية في فرنسا بعد تخصيب اليورانيوم الايراني في روسيا، قد يحصل في اطار عقد ثنائي فرنسي-روسي. وكان وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي فاجأ الاوساط الثلاثاء عندما راى ان مشاركة فرنسا في العملية امر غير مجد، ما ادى الى تساؤلات حول موقع باريس في الاتفاق.

وذكر فاليرو بان اقتراح الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتمثل في quot;استخدام 1200 كلغ من اليورانيوم الخفيف التخصيب المنتج في نطنز وتصديره الى روسيا لتخصيب جديد ثم الى فرنسا لتصنيع وقودquot;، وquot;ستخرج ال1200 كلغ من ايران دفعة واحدة قبل نهاية العامquot;.

سلطانية: روسيا تتعهد بتوفير الوقود النووي اللازم لمفاعل طهران
الى ذلك، أعلن مندوب إيران لدى الوکالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية أن روسيا ووفقا لمسودة الاتفاق المبدئي حول توفير الوقود اللازم لمفاعل طهران للأبحاث، تعهدت رسميا بتنفيذ جميع بنود الاتفاقية حول توفير الوقود لهذا المفاعل، مشيرا الى أن الولايات المتحدة أبدت دعمها للاتفاق.

وذكر سلطانية الذي ترأس الوفد الإيراني الى مباحثات فيينا أن السبب لأخذ الضمانات من الطرف المقابل يعود الى عدم التزام فرنسا بتعهداتها حيال إيران وسوابقها السيئة في هذا المجال.

وأوضح سلطانية في تصريح متلفز قبيل مغادرته فيينا الى طهران أن إيران أشارت خلال هذه المباحثات الى نماذج من عدم التزام فرنسا بتعهداتها حيال إيران. وأضاف أنه وبعد إجراء مباحثات مكثفة وطرح مواضيع متعددة، أعلنت روسيا رسميا أنها ستتولي مسؤولية تنفيذ الاتفاق حول تزويد إيران بالوقود النووي.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن سلطانية قوله إن المحادثات بين إيران وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا بمقر الوکالة الدولية للطاقة الذرية جرت في أجواء بناءة مفعمة بالاحترام المتبادل. وأكد أن مفاعل طهران يستخدم للأبحاث والأغراض السلمية.

وكان مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قد أعد مسودة اتفاق حول إمداد إيران باليورانيوم المخصب لمفاعل طهران. وأكد أنه تم إرسال نسخ من المسودة الى عواصم الأطراف المشاركة في المحادثات للموافقة عليها بحلول الجمعة. وقال: quot;لقد وزعت مسودة اتفاق تعكس بحسب رأيي مقاربة متوازنة حول كيفية المضي قدما... وتنتهي المهلة النهائية لكي تقدم الأطراف ردها، وكما آمل موافقتها، تنتهي الجمعةquot;.

ويذکر أن الاجتماع متعدد الأطراف حول توفير الوقود النووي لمفاعل طهران للأبحاث كان قد بدأ في فيينا يوم الاثنين الماضي بمشارکة کبار خبراء الوکالة الدولية للطاقة الذرية ووفود من إيران وروسيا وفرنسا والولايات المتحدة واختتم ظهر يوم أمس الأربعاء.