قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نفي مكتي والملعم ان تكون السفينة التي صادرتها اسرائيل محملة باسلحة مرسلة من طهران الى حزب الله، في وقت رفض الاخير التعليق على الموضوع.

طهران: نفت كل من ايران وسوريا الاربعاء المزاعم الاسرائيلية بان السفينة التي صادرتها في مياه البحر المتوسط كانت تحمل اسلحة مرسلة من ايران الى حزب الله الشيعي اللبناني.

ونفى وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السوري وليد المعلم، المزاعم الاسرائيلية نفيا قاطعا، حسب ما افاد تلفزيون quot;برسquot; الايراني الحكومي الناطق بالانكليزية على موقعه على الانترنت.

وذكر مسؤولون اسرائيليون في وقت سابق انهم اعترضوا سفينة ترفع علم انتيغوا وتدعى quot;فرانكوبquot; على بعد نحو 100 ميل بحري (180 كلم) من سواحل اسرائيل، قرب قبرص.

واكدوا ان السفينة كانت تحمل اطنانا من الاسلحة المرسلة من ايران الى حزب الله اللبناني.

كما نفى المعلم ذلك ونقل عنه موقع التلفزيون الرسمي على الانترنت قوله ان quot;السفينة لم تكن تحمل اسلحة ايرانية الصنع لسوريا او لايرانquot; ولكنها كانت تحمل في الواقع سلعا سورية الصنع مخصصة للاستهلاك في ايران.

وقال المسؤول الثاني في سلاح البحرية الاسرائيلي الاميرال راني بن-يهودا quot;عثرنا على عشرات الحاويات ومئات الاطنان من الاسلحة والذخائر المرسلة لحزب الله والاتية من ايرانquot;. الا انه لم يقدم دليلا مباشرا يدين ايران او حزب الله.

وتعتبر ايران وسوريا الداعمين الرئيسيين لحزب الله الا انهما تؤكدان انهما لا تقدمان له سوى الدعم المعنوي.

واصدر مجلس الامن الدولي في عام 2006 قرارا لانهاء الحرب المدمرة بين حزب الله واسرائيل يطالب بنزع اسلحة كافة المليشيات في لبنان وحظر كافة صادرات الاسلحة لها.