قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تعتبر الجزائر خزانا كبيرا للمواهب الكروية البارزة التي تركت بصمات واضحة في الملاعب العالمية والاوروبية امثال رابح ماجر ولخضر بلومي وجمال بلماضي وجمال مناد وعبد الحفيظ تسفاوت، ولا يخرج كريم زياني لاعب وسط فولفسبورغ الالماني عن هذه quot;المزرعة الكرويةquot; وصانع ملحمة تأهلها الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخها.

واذا كان اغلب نجوم المنتخب الجزائري تعلموا quot;ابجدية الكرة المستديرةquot; في الجزائر فان زياني نهل من quot;المهجرquot; وتحديدا فرنسا التي تعج بجالية جزائرية كبيرة ولاعبين جزائريين خطف المنتخب الفرنسي خدماتهم وحقق معهم انجازات كبيرة ابرزها كأس العالم 1998 بقيادة زين الدين زيدان.

ولم يتأخر زياني في فرض نفسه اساسيا في صفوف المنتخب الجزائري فمنذ مباراته الدولية الاولى في 12 شباط/فبراير 2003 امام بلجيكا، بات زياني الذي اختير افضل لاعب في الجزائر عامي 2006 و2007، عنصرا بارزا في تشكيلة محاربي الصحراء وصانعا لانجازاتها خصوصا في العامين الاخيرين بعودته الى الساحتين القارية والعالمية.

ويقول زياني في هذا الصدد quot;نحن جيل جديد من اللاعبين الجزائريين، اجتهدنا كثيرا في الاونة الاخيرة من اجل اعادة الهيبة الى المنتخب الجزائري. مواهب كثيرة تملكها الجزائر سواء في الداخل او في اوروبا ومن العار ان تكون غائبة عن المحافل الدولية والقاريةquot;.

وأضاف quot;الدفاع عن الوان المنتخب الجزائري حلم يتمنى اي لاعب تحقيقه، لكنه في الوقت ذاته مسؤولية كبيرة وجسيمة تتطلب كفاءة واحترافية كبيرة لان الامر يختلف عن الاندية، فالدفاع يكون عن الوان بلد باكمله وشعب يعشق كرة القدم حتى الجنونquot;.

وتابع quot;سررت كثيرا عندما استدعيت للمرة الاولى الى صفوف المنتخب، لم أصدق الامر في الوهلة الاولى وكنت خائفا لكن ذلك لم يستمر طويلاquot;، مشيرا الى ان quot;خبرتي في فرنسا علمتني الكثير وساعدتني كثيرا في مبارياتي الدوليةquot;.

واردف قائلا quot;حققنا مشوارا رائعا في التصفيات، وحققنا حلم شعب باكمله، جميعنا مصمم على الذهاب بعيدا في انغولا، وسنبذل كل ما في وسعنا غدا امام البلد المضيفquot;.

واشار الى ان quot;انتقادات وسائل الاعلام كانت قاسية عقب الخسارة امام مالاوي، لكنها كانت حافزا بالنسبة لنا للفوز على مالي 1-صفر، وسيكون الامر كذلك امام مالاوي، سنبرهن للجميع ان الخسارة الاولى كانت كبوة وان المنتخب الجزائري يملك رجالا في المستوىquot;.

وبدأ زياني المولود في 17 آب/اغسطس 1982 في مدينة سيفر الفرنسية، مشواره مع شباب راسينغ باريس (1995-1998) ومنه الى تروا (1998-2001) ووقع اول عقد احترافي مع الفريق الاول للاخير (2001-2004) ومنه الى لوريان (2004-2006) وساهم في عودته الى الدرجة الاولى حيث اختير افضل لاعب في الدرجة الثانية، ثم سوشو (2006-2007) واحرز معه كأس فرنسا على حساب مرسيليا فما كان من الاخير الا ان تعاقد معه في العام ذاته لكنه فشل في فرض نفسه اساسيا في تشكيلته حتى عام 2009 عندما تعاقد معه فولفسبورغ بطل الدوري الالماني.ولعب زياني 46 مباراة دولية حتى الان وسجل 4 اهداف.