قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أظهر استطلاع عالمي لرأي خبراء كرة القدم، الذي أجري لمصلحة الموقع الرياضي لهيئة الإذاعة البريطانية، عن توقعاتهم بوصول منتخبات وطنية إلى المراكز الأربع الأولى في نهائيات كأس العالم عام 2010.

فقد تم الطلب من نقاد ولاعبين ومدربين وصحافيين وغيرهم من خبراء كرة القدم تقديم توقعاتهم عن المنتخب الفائز باللقب العالمي ووصيفه واللذان يحتلان المركزين الثالث والرابع في البطولة التي ستنطلق في جنوب افريقيا اليوم الجمعة.

اسبانيا .. المركز الأول

وبعدما شمل الاستطلاع أكثر من 50 خبيراً من أكثر من 20 دولة، إلا أن جميعهم لم يرشحوا المانيا وايطاليا وفرنسا، التي سبق لها أن فازت بكأس العالم، لتكرار ذلك في جنوب افريقيا. وإذا أثبتت توقعات هؤلاء الخبراء، فإن بطل كأس الأمم الأوروبية لعام 2008 سيدخل التاريخ ليصبح للمرة الأولى بطلاً للعالم، والمنتخب الأوروبي الأول الذي يفوز بكأس العالم في قارة أخرى.

وتقدمت اسبانيا على البرازيل بنسبة ضئيلة (25 مقابل 20 للفوز و13 مقابل 25 للمركز الثاني)، لأن الخبراء اعتبروا الثانية الأكثر شعبية. فيما رشح 8 منهم برفع الأرجنتين لكأس العالم مقابل 4 لانكلترا التي رشحها 20 خبيراً لتحتل المركز الرابع في مقابل 7 للأرجنتين. وأدناه بعض الأسباب التي جعلتهم أن يختاروا منتخب اسبانيا الذي يديره فيسنتي ديل بوسكي لحمل كأس العالم:

رونالد دي بوير، لاعب خط وسط هولندا السابق، 67 مباراة دولية:

لدى اسبانيا المجموعة ذاتها من اللاعبين الذين فازوا ببطولة يورو 2008، ولكن لديهم الآن خبرة أكثر. لقد لعبوا معاً لفترة طويلة، لذا فإنهم يعرفون بعضهم بعضاً من الداخل والخارج، ويملك المنتخب لاعبين مميزين على مقاعد البدلاء الذين شاركوا في مباريات كثيرة من دون أن يحصل أي ارتباك في الأداء.

باب بويا ديوب، لاعب خط وسط السنغال وبورتسموث، 58 مباراة دولية:

إنه أفضل فريق ولديه أفضل اللاعبين وأثبت ذلك في يورو 2008. من الصعب القول إن اسبانيا سوف لن تفوز هذه المرة. وربما يمكن أن تتقدم ساحل العاج أو غانا إلى المراحل النهائية.

خوان كاستو نوغاليس، صحافي عالمي، صحيفة ماركا الاسبانية:

اسبانيا أفضل فريق لأنه لديه كمية ونوعية استثنائية من اللاعبين لم يملكه المنتخب من قبل. لم يقدم أي منتخب آخر في العالم أداء جيداً مثل اسبانيا، فلديه حارس مرمى جيد وكذلك المدافعين الجيدين وخط وسط استثنائي وبعض اللاعبين الممتازين في خط الهجوم.

آلن هانسن، مدافع اسكتلندا وليفربول السابق وناقد في quot;بي بي سيquot;:

نعرف جيداً كيف كان أداء منتخب اسبانيا عندما فاز ببطولة يورو 2008، فقد أظهر القدرة على التعامل ومع الضغط أيضاً وسيكون على ثقة كاملة في جنوب افريقيا.

برد هانغلاند، كابتن النرويج:

إذا نظرتم إلى تشكيلة اسبانيا فإن لديه أفضل لاعبين من أي دولة أخرى. ولوضع هذا في المنظور الصحيح، فسيكون لديه أفضل لاعبين في العالم جالسين على مقاعد البدلاء. وهذا يؤكد كل شيء. لم ينهزم منذ فترة طويلة جداً وهو فريق صلد للغاية.

هاردي هاسيلبراش، محرر، مجلة كيكر لكرة القدم، المانيا:

اسبانيا بطلة أوروبا وتملك أفضل اللاعبين من ناحية المهارة. ديل بوسكي مدرب جيد لتوجيه النجوم من برشلونة وريال مدريد. الفريق شجاع في الدفاع ومبدع في الهجوم، ومثل فرناندو توريس وديفيد فيا، فيا له من جيل من المواهب!

بول كينيدي، مجلة سوكر لكرة القدم/ الانترنت:

تملك اسبانيا المزيد من اللاعبين من الطراز العالمي أكثر من أي فريق آخر في البطولة، خط الوسط هو الأفضل في العالم، ولدى ديل بوسكي مجموعة متنوعة من نوعية المهاجمين للاختيار من بينها.

هانز كرانكل، مهاجم النمسا السابق، الفائز بجائزة الحذاء الذهبي عام 1978:

اسبانيا هو أفضل فريق في العالم في الوقت الحاضر، ولكن بقية الفرق المرشحة هي ذاتها على الدوام. فقط خارج الدول الأربع المرشحة، أتوقع النجاح لألمانيا وهولندا.

هنريك لارسن، مهاجم السويد وبرشلونة وسلتيك السابق:

اسبانيا كانت جيدة جداً في يورو 2008، ولديها أكثر أو أقل تقريباً من الفريق نفسه، وهو أمر حيوي بالنسبة إليه. وإذا تعافى توريس مئة في المئة من الإصابة فستكون لدى الفريق فرصة أفضل. ولكن انكلترا تحت إدارة فابيو كابيلو ستكون خطرة، لأنه استطاع أن يجعل الفريق باللعب بطريقة مختلفة وجلب الانضباط أيضاً الذي كان يحتاجه.

باتريك مبوما، مهاجم الكاميرون السابق، 33 هدفاً في 56 مباراة:

فريق اسبانيا هو الأفضل من ناحية الجودة ويملك أفضل اللاعبين في كل المراكز، لا أرى لماذا لا يمكنه الفوز بكأس العالم.

فيسنتي مييرا، مدافع ومدرب اسبانيا السابق:

إنه، في هذه اللحظة، المنتخب الوطني الوحيد الذي يلعب أفضل كرة القدم.

آلن شيرر: مهاجم انكلترا السابق، ناقد في تلفزيون quot;بي بي سيquot;:

كنت معجباً جداً بالطريقة التي فازت اسبانيا بكأس الأمم الأوروبية قبل عامين، وقد لا تتضاءل فرصتها بسبب إصابة توريس، لأنه مازال ممكناً أن يلعب دوراً حيوياً مع فريقه وهو أمر حاسم لفرصة اسبانيا بالفوز باللقب العالمي لأنه لاعب كبير، ولا ننسى أن لاسبانيا ديفيد فيا أيضاً.

مارتن سكرتيل، مدافع ليفربول وسلوفاكيا:

سيكون من الخطأ أن نقلل من أهمية فرنسا والمانيا اللذان يشكلان دائماً تهديداً قوياً. انكلترا قوية من الناحية التكتيكية، بينما ستلعب اسبانيا كرة قدم أجمل.

ادوين ستريس، نو الرياضية، مجلة كرة القدم الهولندية:

في كل نهائيات كأس العالم منذ عام 1930 فإن واحداً من الأربعة الكبار (ايطاليا والأرجنتين والمانيا والبرازيل) وصل إلى المباراة النهائية. وبطولة كأس العالم الحالية سوف لن تكون استثناء عن هذه القاعدة. ولكن سيكون لدينا quot;وافداً جديداًquot; باعتباره الفائز في هذه البطولة ndash; اسبانيا. أفضل فريق وأفضل لاعبين وبعض من المهاجمين الجيدين. وفيما بطولة يورو 2008 في حقيبته، فإن اسبانيا ستحقق الفوز المزدوج.

فلاديمير فايس، جناح مانشستر سيتي وسلوفاكيا، نجل فلاديمير مدرب المنتخب الوطني:
لدى اسبانيا بعض من اللاعبين الممتازين يلعبون بطريقة صحيحة جداً. خط الوسط هو الأفضل في العالم الذي هو أهم شيء في كرة القدم الحديثة

البرازيل .. المركز الثاني

.الفريق الذي سينتهي في مركز الوصيف فهو البرازيل.وكان هناك اختياراً شعبياً من قبل الخبراء لبطل العالم خمس مرات، بما في ذلك الفائزين بكأس العالم مثل السير جيف هيرست وروبرتو ريفيلينو. ومع ذلك فإن البرازيل لم تؤمن عدد كافٍ من الأصوات ليتم ترشيحها بطلة كأس العالم هذه المرة. فلماذا اختاروا البرازيل؟

أدناه بعض الأسباب التي جعلت النقاد يفحصون بدقة المنتخب الذي يديره دونغا:

ـ فيتور بايا، حارس مرمى البرتغال السابق، 80 مباراة دولية، 1990-2002:

البرازيل هي دولة مع التقاليد وتملك بعض من أفضل اللاعبين في العالم، ولا أحد لديه الطاقة للحد من خطورتهم عندما يلعبون بأفضل حالاتهم.

ـ بول تشابمان، صحافي، يغطي أخبار الكرة الألمانية منذ سبعينات القرن الماضي:

لدى البرازيل خط دفاع نشيط وقوي، وكان للوسيو الصارم موسماً رائعاً مع انتر ميلان في قلب خط الدفاع. أما في الهجوم فهناك سرعة كبيرة والخداع والقوة. بالنسبة إليّ يبدو الفريق مرشحاً للفوز بالبطولة، وأنا أتوقع ذلك.

ـ بيرس إدواردز، ناقد للكرة القدم الافريقية في quot;بي بي سيquot;:

يمكن للبرازيل أن ترسل فريقين أو ثلاثة إلى أرض الملعب الذي يمكن أن يفوز بكأس العالم. وهي الدولة الوحيدة التي انتصرت بالبطولة خارج قارتها، وينبغي أن تعول تجربة العام الماضي في بطولة كأس القارات لمصلحتها أيضاً. براغماتية دونغا تذكرنا بكارلوس البرتو باريرا في 1994.

ـ بول هانزفورد، رئيس تحرير quot;فور فور توquot;، استراليا:

في البرازيل نمط quot;ألعب برشاقةquot; في كرة القدم التي هي دائماً ممتعة للمشاهدة. ولكن فلسفتهم لم تترك لهم مجالاً دائماً للفوز بكأس العالم. تحت قيادة المدرب دونغا، اعتقد بأن البرازيل هي الفريق الأكثر انضباطاً وسعيداً فقط للفوز 1- صفر عن اللعب على شكل حلقات حول الخصوم، ومازال لديه لاعبين يملكون موهبة، ولكن تفكير دونغا التكتيكي يجعله المفضل لرفع كأس البطولة.

ـ السير جيف هيرست، بطل الهاتريك لانكلترا في نهائي مونديال 1966:

لقد حصلت البرازيل على نسبة كبيرة من كأس العالم، ومازالت تنتج عدداً ضخماً من اللاعبين المبدعين والمهرة في كل المراكز. فقط عليك أن تلقي نظرة على اللاعبين المميزين في خط الدفاع، ويمكن للمنتخب حتى أن يستبعد لاعباً ماهراً جداً مثل روبينيو.

ـ راي هاوتون، لاعب خط وسط ايرلندا السابق، 73 مباراة دولية:

اعتقد بأنه ينبغي على المنتخبات الأخرى الفوز على البرازيل لتكون لديها الفرصة لرفع كأس العالم، ولكن إذا استطاعت الأرجنتين من حل صراعاتها والحصول على أفضل 11 لاعباً معاً على أرض الملعب، فإنها ستكون أكبر تهديداً وفرصتها ستكون جيدة للفوز باللقب.

ـ غونزالو لاريا، صحافي، دياريو ديبورتيفو، أوروغواي:

أعرف أنه ليس الرد صحيحاً، ولكن من المنطقي أنه يبدو أن البرازيل ستفوز بالكأس بسبب قوة التشكيلة، ولكنني أراهن أيضاً على الأرجنتين لأنه عندما لا يعتبرها أحد المرشحة المفضلة، فإنها تميل إلى المفاجأة.

ـ غيجيغوغ لاتو، رئيس اتحاد الكرة البولندي، هداف مونديال 1974:

من الصعب اختيار المنتخب الذي سيفوز بكأس العالم، لأنه لا توجد فرص ضعيفة، وهذا هو جمال كرة القدم الآن. وينبغي أن تكون البرازيل من الفرق القوية المرشحة للفوز، ولكنني أعتقد بأننا يمكن أن نتوقع مفاجأة، لأن لدى افريقيا بعض الفرق الجيدة.

ـ فيل مينشال، ناقد كرة القدم الأوروبية، quot;بي بي سيquot;:

البرازيل كانت ملفتة للنظر عند الفوز بتصفيات مجموعة أميركا الجنوبية، واستمرت في تقديم أداء أفضل. دونغا نقل خبرته كمدافع فائز بكأس العالم. ولدى البرازيل في هذه الأيام لاعبين من الطراز العالمي في خط الدفاع، وكذلك الابداع والفن من اللاعبين في الهجوم.

ـ توني بيولز، المدير الفني في ستوك سيتي:

المسألة بسيطة. لدى البرازيل أفضل اللاعبين في العالم وسجلها في البطولات الدولية هائل. وهذان العاملان يفصلها عن بقية الدول.

ـ روبرتو ريفيلينو، صانع ألعاب البرازيل السابق، 92 مبارة دولية، 1965-1978:

من الصعب الحديث عن المنتخب المفضل لديك. الفرق التقليدية مثل المانيا والبرازيل وايطاليا والأرجنتين تكون الأقوى دائماً. اليوم اسبانيا وانكلترا منتخبان كبيران أيضاً. ولكن كرة القدم تسير نحو انخفاض المستوى الفني إلى درجة يمكن أن تكون هناك مفاجأة في جنوب افريقيا.

ـ تيم فيكري، مراسل quot;بي بي سيquot; من أميركا الجنوبية:

ليس الجانب البرازيلي ممتعاً دائماً في أعين النقاد، ويمكنه أن يكون معاقاً. ولكن يبدو فريق دونغا كأنه آلة الفوز التي لا ترحم، فهو فريق عظيم في الهجمات المرتدة ومذهل من الركلات الحرة، وقوي جسدياً وذهنياً، فعليه يجب أن يكون هناك فريقاً مميزاً وشجاعاً ليتم اقصاء البرازيل من البطولة.

ـ جورج ويا، مهاجم ليبيريا السابق، أفضل لاعب في العالم لعام 1965:

يملك منتخب البرازيل أسلوباً فريداً من نوعه، فهو عاقد العزم دائماً، كما أن لديه المزيد من القوة أكثر من المنتخبات الأخرى. أتمنى أن يفوز. منتخب الولايات المتحدة فريق جدي الذي يمكن أن يفاجئ العالم.

ـ ماريو زاغالو، الجناح والمدرب السابق للبرازيل، فاز بكأس العالم لاعباً في 1958 و1962 ومدرباً في 1970 ومساعداً للمدرب في 1994:

تصل البرازيل إلى النهائيات مرشحة مفضلة دائماً، ولكن لديّ احساس بأن تكون انكلترا مفاجأة البطولة، لأن لديها فريق قوي مع وجود المدرب الايطالي المحنك

الأرجنتين .. المركز الثالث

وتوقع الخبراء أن تحتل الأرجنتين المركز الثالث.وواحد من النقاد الذي يدعم الأرجنتين للتألق في كأس العالم هو المعلق المخضرم لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية جون ماتسون.

فعلى رغم التصفيات المضطربة للمدرب دييغو مارادونا، إلا أن ماتسون وضع الأرجنتين قبل انكلترا وايطاليا والبرازيل، وأدعى: quot;قلبي مع انكلترا وعقلي يقول الأرجنتين، على رغم بأنني لا اعتقد بأن هذه ستكون المرة الأولى على الإطلاق أن اللاعبين الفائزين بكأس العالم سيقومون بإدارة مدربهم. اعتقد بأن ايطاليا ستقصي اسبانيا من البطولةquot;.

أما الصحافي الاسباني جيوليم بلاجيو فتوقع أن تلحق الأرجنتين الهزيمة ببلاده، ووضع البرازيل وانكلترا ضمن الأربعة الكبار.وذكر: quot;لدى الأرجنتين اثنين من أعظم المهاجمين في العالم الآن وفي قمة مستواهما، وهما ليونيل ميسي وكارلوس تيفيزquot;. وأضاف: quot;لستَ بحاجة للعب كرة قدم رائعة للوصول إلى المراكز المتقدمة في كأس العالم، فعليك تسجيل ما لا يقل عن هدف واحد في معظم المباريات، ويمكن للأرجنتين أن تفعل ذلك حتى لو أنها لن تكن قادرة على استغلال ما يمكن أن يفعله ميسيquot;.

وكان هناك تأييداً للأرجنتين من الدولة التي تشارك للمرة الأولى في نهائيات كأس العالم منذ ما يقارب الـ30 عاماً. فقد وضع سيري ايفانز، الكابتن السابق لمنتخب نيوزيلاند الذي سبق له أن لعب لنادي اوكسفورد يونايتد الانكليزي، الأرجنتين في المقدمة ثم تلتها اسبانيا والبرازيل وايطاليا.

وقال ايفانز، الذي كان قد لعب 56 مباراة دولية: quot;لأن البطولة تقام في افريقيا وليس في أوروبا، فلديّ احساس بأن منتخباً من أميركا الجنوبية سيفوز باللقب. اعتقد بأن الأرجنتين ستهزم اسبانيا في المباراة النهائية، ولا اعتقد بأن أحداً قد يرجح ذلكquot;.

ولم يؤكد أي من الخبراء ذلك باستثناء مدافع انكلترا السابق داني ميلز الذي توقع فوز الأرجنتين باللقب على أن تحتل اسبانيا المركز الثاني وتليها المانيا في المركز الثالث والبرازيل في المركز الرابع.

وقال الظهير الأيمن لمنتخب انكلترا الذي شارك في كل خمس مباريات بلاده في نهائيات كأس العالم لعام 2002: quot;لم يكن مستوى أداء الأرجنتين جيداً في بعض الأوقات الماضية، ولكنني أشعر بأنه هذا هو الوقت المناسب له لتقديم أداء رائعاًquot;. وأضاف: quot;سيكون ميسي بكل وضوح النقطة المحورية والكثيرون يعتمدون عليه، ولكنني اعتقد بأن لدى منتخب الأرجنتين ما يكفي من اللاعبين الجيدين للفوز باللقب. فخط دفاعه سليم وصلب، أما في الهجوم فقد يحتاج إلى القليل من الفتنة، وميسي بالتأكيد يملك ذلكquot;.

وشارك أكثر من 50 خبيراً من 20 دولة في استطلاع الرأي للموقع الرياضي لهيئة الإذاعة البريطانية، الذي طلب منهم توقعاتهم بالمنتخبات التي ستحتل المراكز الأربع الأولى مع التنبيه إلى أن بعض هذه التوقعات قد لا تكون على وجه الدقة، نظراً إلى الطبيعة المتغيرة للقرعة.

انكلترا .. المركز الرابع

وتوقعت نتائج هذه الاستطلاعات بأن انكلترا ستحتل المركز الرابع، ما يجعلها تصل للمرة الأولى إلى الدور نصف النهائي لنهائيات كأس العالم منذ هزيمتها المفجعة أمام ألمانيا بركلات الجزاء الترجيحية في مونديال ايطاليا 1990.

وفي حين أن العديد من الخبراء يعتقد بأن المنتخب الانكليزي، الذي يدربه الايطالي فابيو كابيلو، يمكن أن يحتل المركز الرابع، إلا أن القليل جداً منهم شعر بأنه سيصل إلى المباراة النهائية أو سيرفع كأس البطولة. وواحد من هؤلاء الخبراء هو سقراط، لاعب خط الوسط السابق في منتخب البرازيل، الذي ادعى أنه إذا كان أداء واين روني مميزاً، فإنه من الممكن أن تتقدم انكلترا على اسبانيا والبرازيل وهولندا. وقال: quot;من الضروري اليوم أن يكون هناك فريقاً جيداً، وأيضاً لاعباً رئيسياً للبرهنة على تفوقهquot;.

بينما يعتقد ظهير الوسط السابق لمنتخب السويد يان أولسون أن انكلترا ستتقدم على المانيا وساحل العاج والبرازيل، إذ قال: quot;اعتقد بأن القوت قد حان بالنسبة إليه (منتخب انكلترا) لإحراز اللقب، لأنه كانت فترة طويلة بما فيه الكفاية منذ عام 1966. لديه مدرب جيد جداً وهو أفضل من مدربي معظم البلدان الأخرى وأيضاً بعض اللاعبين الجيدينquot;.

أما لاعب خط وسط انكلترا السابق جيف توماس فقد كان خبيراً آخر صريحاً عندما ادعى أن فريق كابليو سيجلب الكأس إلى انكلترا للمرة الأولى منذ عام 1966. وقال إن انكلترا ستفوز باللقب وتليها في المراكز الأخرى كل من البرازيل والبرتغال والأرجنتين. وأضاف: quot;انكلترا ستفوز بالكأس لسبب واحد، لأنني اعتقد بأن لدينا فريقاً الذي يرشحه الكثيرون.