قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجه الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم انتقادا شديد اللهجة الى الاتحاد الاسيوي والى الحكم الاسترالي بنجامين وليامس الذي قاد مباراة الكويت والصين ضمن كأس اسيا 2011 في قطر.

وخسرت الكويت امام الصين صفر-2.

وقال الفهد في تصريح للموقع الالكتروني للاتحاد الكويتي quot;لقد خسرنا جولة وتبقت لنا جولات، وانا على يقين بأن اللاعبين سيستعيدون ثقتهم بقدراتهم قبل الجولة الثانيةquot;.

واضاف quot;لم يقدم الفريق المستوى المأمول منه، ولم يكن عند حجم التوقعات والآمال، ومع كل ذلك كان يمكن الخروج بنتيجة افضلquot;.

واشار الى ان الاخطاء التي ارتكبها الحكم quot;لم تكن مؤثرة في سير المباراة فحسب وانما ارتكبت بدهاء وخبث لا يتقنها الا محترف في مثل هذه المهنةquot;، مضيفا quot;وفي هذه المناسبة اود ان تعرف كل آسيا، الابعاد الحقيقية لهكذا ممارسات تجهض خطط الاتحادات الوطنية وتحولها الى كابوس نتيجة المزاجية وشخصنة الخلافات الاداريةquot;.

وتابع quot;اذا كان الاتحاد الاسيوي يتناسى السيرة الذاتية لهذا الحكم، فنحن سننشط ذاكرته قليلا، فالكل يعرف انه ارتكب اخطاء كارثية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في مباراة الصين وماليزيا في دورة الالعاب الاسيوية الاخيرة، كما ارتكب اخطاء شهيرة فادحة في مباراة السد والنجف العراقي قبل 4 سنوات، واحتج على تعيينه السد مرة اخرى بعد ذلك بعامquot;.

واردف قائلا quot;يؤسفنا ان تنعكس نتائج الانتخابات الاخيرة التي شهدها الاتحاد الاسيوي على اجواء البطولةquot;، مؤكدا ان quot;الممارسات التي يرتكبها الاتحاد الاسيوي انكشفت للجميع، واصبحت الاغلبية الصامتة في الجمعية العمومية تعي ذلك تماما، بدليل حجم التغيير الذي شهدته اللجنة التنفيذية وما يعنيه للقائمين على الاتحاد الاسيوي وفق مفهوم الفوز والخسارةquot;.

ومضى قائلا quot;انه نفق مظلم يقودنا نحوه الاتحاد الاسيوي سادت فيه المزاجية والقرارات الارتجالية هذه المؤسسة الكبيرة التي تحكم كرة القدم في اكبر قارات العالم، وما حدث في مباراة الصين لا يمكن ان يقبله عقل، ولا يمكن ان يقع في مباريات الشوارع، ومثل هكذا سياسة تحكيمية لن تغير نتيجة مباراة فحسب، بل ستغير نتيجة بطولة باكملها وستجهض احلام جيل من اللاعبين لا ذنب لهم لا من قريب او من بعيد بالانتخابات الاخيرةquot;.

واوضح :انا افهم ان الاتحادات القارية والدولية تسعى دائما للاعتماد على ابرز حكامها في البداية تطمئن كل المتنافسين بعدالة المنافسة وشرفها، لكن ان تسند المباراة لحكم بهذا المستوى المتواضع، فهذه رسالة استوعبناها نحن في الوفد الكويتيquot;.