قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تحولت صفقة الـ35 مليون جنيه استرليني لانتقال المهاجم الدولي أندي كارول من نيوكاسل إلى ليفربول إلى معركة قانونية مع الوكيل بيتر هاريسون، حيث سيقدم كلا الطرفين خلال الأسبوعين المقبلين دعوتهما إلى لجنة التحكيم التابعة للاتحاد الانكليزي لكرة القدم.

ويدعي هاريسون أن كارول خرق عقد التمثيل الحصري الذي وقعه معه في آذار 2009. وبما أن مدة العقد بين الوكيل واللاعب يعتقد بأنها كانت لفترة سنتين، فإن هذا يعني انتهاء مفعول العقد خلال الشهر المقبل. ومع ذلك، فبعد أشهر قليلة من توقيع عقد الوكالة، أبلغ كارول هاريسون أنه يريد التغيير، وأنه سينضم إلى وكيل اللاعبين مارك كيرتس الذي يمثل كيفن فولان صديقه ومن ثم كابتن نيوكاسل يونايتد.

ويدعي هاريسون أنه لهذا السبب خرق المهاجم الانكليزي اتفاقية العقد، ما أدى إلى فقدان الأول للأرباح بعدما خسر رسوم الوكيل من إعادة التفاوض بشأن عقد كارول مع نيوكاسل الصيف الماضي، وأن انتقاله إلى ليفربول الاثنين قد عقدت الأمور أكثر.
وما يثير الاهتمام والفضول أن ريتشارد غرين، المحامي الذي يمثل كارول في شكوى هاريسون، هو أيضاً كان ممثله في مفاوضاته مع ليفربول. وإذا وجد أعضاء لجنة التحكيم أن كارول أخلى بالعقد فعلاً، فإنه من المحتمل أن ينظروا في ما إذا كان غرين قد ساهم في أثر ذلك الانتهاك، ومن ثم مشاركته في صفقة الـ35 مليون استرليني لانتقال كارول إلى أنفيلد. في الوقت الذي يؤكد غرين أنه لا يوجد أي تضارب في المصالح بين الطرفين على الاطلاق. وادعى أنه تصرف باسم المهاجم لبعض الوقت وقدم له المشورة حول المسائل القانونية.

القيمة المضافة لليفربول

أصبح أندي كارول اللاعب الثامن الأكثر تكلفة في تاريخ الكرة الانكليزية. وهو أمر مثير إلى حد بعيد للاعب البالغ الـ22 عاماً الذي شارك في 41 مباراة فقط في دوري الدرجات العليا.

لكن أولئك الذين يقولون إن صرف ليفربول 35 مليون استرليني لصفقة كارول هو مبلغ كبير جداً، فإنهم لا ينظرون إلى هذه المسألة من كل نواحيها. فقد أنفق ليفربول 58 مليون استرليني لشراء كارول ولويس سواريز، ولكنه من ناحية أخرى حصل على 56 مليوناً من بيع ريان بابل وفرناندو توريس، أي أن مصاريف الانتقالات كانت مليونا استرليني فقط.

ثم هناك مسألة الأجور، فما سيدفعه ليفربول لكارول وسواريز سيبلغ حوالي 7 ملايين استرليني سنوياً، في حين كان الأجر السنوي لتوريس وحده 6.76 مليون استرليني، أما بابل فكان يكسب 2.5 مليون استرليني، لذا فإن التوفير في الأجور ستغطي صافي أجور الانتقالات قبل فتح فترة الانتقالات الشتوية المقبلة. وبما أن ليفربول يدفع ما يستحقه اللاعب، فإنه قد وجد قيمته الخاصة به.

ثمانية لاعبين بسعر واحد

في المداهمات العاصفة للساعات الأخيرة من فترة الانتقالات الشتوية، النبأ الأكثر إثارة للاهتمام جاء من رئيس تحرير quot;وورلد سوكرquot; غافين هاميلتون الذي جمع قائمة لأكبر الانتقالات في أوروبا.

دفع اتلتيكو مدريد 6 ملايين استرليني لضم الياس من كورينثيانز، وفي المانيا اشترى بايرن ميونيخ لويز فوستافو من هوفنهايم بـ12 مليوناً، وكلف انتقال غيامباولو باتزيني من سامبدوريا إلى انتر ميلان 11 مليوناً مع إضافة لاعب آخر. ورحل رود فاني من رينز إلى مرسيليا بـ3.25 مليون استرليني، فيما انتقل سينياد إيبريتشيتش من هايدوك سبيلت إلى لوكوموتيف موسكو بـ4.2 مليون استرليني، ودفع فيتيس ارنهيم 3.4 مليون استرليني لصفقة يلفريد بوني من سبارتا براغ، وتوجه يوجدان ستانكو من بوخارست إلى غلطة سراي التركي بـ4.75 مليون استرليني.

وفي البرتغال، الرسم الذي لم يكشف النقاب عنه أجبر خوسيه لويس فرنانديز على الانتقال من راسينغ في بوينس آيرس إلى بنفيكا. ويعتقد بأن المبلغ قد لا يتجاوز خمسة ملايين استرليني.

وعبر الدوري لثماني بطولات محلية أوروبية، فإن مجموع مبالغ الانتقالات لم يتجاوز الـ49.6 مليون استرليني، وهو مبلغ أقل مما دفعه نادٍ انكليزي واحد ومعين يدعمه أحد رموز الأوليغاركية للاعب واحد في الساعات الأخيرة من اغلاق فترة الانتقالات الشتوية.