قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أزالت السفارة السعودية في يريطانيا ضباب أخبار المشاركة النسائية السعودية في أولمبياد لندن، بإعلانها لمشاركتهن، مما يضمن مشاركة الوفد السعودي، رغم الاعتراضات من رجال دين ومحافظين في الداخل السعودي.


الرياض : حتى اللحظة التي وصل معها بيان السفارة السعودية لدى لندن معلنا مشاركة السعوديات في أولمبياد quot;الضبابquot; القادم، ظلت الكلمات الرافضة من بعض أطياف المجتمع السعودي الأقوى في العبور والصدى، كرد على البيان الدبلوماسي.

رئاسة رعاية الشباب السعودية المعنية بملف الرياضة كانت أعلنت عبر رئيسها الشاب الأمير نواف بن فيصل في نيسان/ أبريل أن السعودية quot;لن تتبنى مشاركة النساء في البطولات والمحافل الدوليةquot;، رغم إعلان اللجنة الأولمبية الدولية أنها لن تسمح للدول التي لن تشارك فيها المرأة بالمشاركة في أولمبياد لندن.

عدد من رجال الدين السعوديين أعلنوا رفضهم لفكرة مشاركة السعوديات، التي يرونها لا تتناسب مع وضعهن وأن ذلك quot;مساس بالمرأة المسلمةquot;، وفق حديث الأمير نواف أثناء حديثه للصحفيين في اجتماع خليجي رياضي.

تحليلات المواقف بين البيان الرسمي المنبعث من لندن، والمواقف الرسمية لحديث الأمير نواف رئيس رعاية الشباب المحلية، تحمل quot;التذبذبquot; في المواقف والرغبة الخجولة في إعلانها من الداخل، لضمان الحضور السعودي الرجولي في الأولمبياد، الذي يحمل مفتاحه المشاركة ولو بامرأة في العرس الرياضي العالمي.

الفارسة السعودية دلما ملحس

دلما في احدى مشاركاتها

ورغم المحاولات العديدة لتوضيح مشاركة المرأة السعودية من قبل رعاية الشباب في السعودية، أوضح لـquot;إيلافquot; مصدر داخل المؤسسة الشبابية أن المشاركة quot;ستكون تحت مظلة اللجنة الأولمبية الدوليةquot; وقال رافضا الحديث عن أسئلة عديدة حول الرياضة النسائية في المملكة كرفضه ذكر اسمه أو منصبه خلال حديثه؛ أن الملف الرياضي النسائي quot;شأن اجتماعيquot;، مما أعطى الدلالات أن الجهات الرسمية السعودية في الداخل، تخشى من فتح باب الهجوم عليها من المحافظين السعوديين، في ظل تقارير عالمية تقول أن السعودية تسعى للتمييز بين الرجل والمرأة في حق ممارستهما للرياضة.

وأعلنت السفارة السعودية في بريطانيا التي يتسنمها الأمير محمد بن نواف في بيانها عبر موقعها على الانترنت quot;تتطلع المملكة العربية السعودية قدما للمشاركة بشكل كامل في اولمبياد لندن 2012 عن طريق اللجنة الاولمبية السعودية التي ستشرف على مشاركة الرياضيات السعوديات اللاتي سيكون بوسعهن التأهل للألعاب الاولمبية.quot;

ورغم التطور الإيجابي على الأصعدة العليا، إلا أن البعض يرى أن قوس الانطلاق النسائي للمشاركة في المحافل الدولية؛ لن يكون سوى من باب فرض الرياضة النسائية في المستويات التعليمية، وهو ما أكدت قرب تطبيقه نائب وزير التربية السعودية لشئون تعليم البنات نورة الفايز التي قالت عن ملف الرياضة في المدارس أنهquot; درس بشكل جاد كأحد أولويات القيادة في الوزارة، التي ترى أن التربية الرياضية في المدارس من الضرورات التي تساعد الطلاب والطالبات في الحفاظ على صحتهم، وتعمل الوزارة حالياً على تأسيس منهج تربوي متكامل بدء من تأسيس البنية التحتية للمشروع وانتهاء بالتوعية الصحية والغذائية وذلك ضمن استراتيجية وطنية للتربية الرياضية للبنين والبناتquot;.

وكانت السعودية شاركت في أولمبياد الشباب بسنغافورة 2010 كأول المشاركات النسائية وأحرزت الفارسة دلما ملحس الميدالية البرونزية التي تعد أول ميدالية رياضية نسائية خليجية.

ولكن فرحة ملحس لن تكتمل بالمشاركة في أولمبياد لندن، حيث أعلن الاتحاد الدولي للفروسيةفيوقت متأخر من ليلالاثنين، أن الفارسة السعودية دلما ملحس لم تلب بعض الشروط وللاسف لن تشارك في اولمبياد لندن.

وقال أمين عام الاتحاد الدولي في بيان صحافي أنه ومع ذلك، فإن اللجنة الاولمبية الدولية تراقب حالة عدد من الرياضيات السعوديات في العاب آخرى.

وعزا الاتحاد الدولي سبب عدم تأهل ملحس الى الالعاب الاولمبية الى انها تتحمل العبء الاكبر في اصابة جوادها ما منعها من تلبية الشروط المطلوبة.

ويأتي اعلان الاتحاد الدولي للفروسية فشل تأهل ملحس بعد يوم واحد فقط على بيان للسفارة السعودية في لندن اكدت فيه ان بلادها ستسمح للمرأة السعودية بالمشاركة في الاولمبياد.

وقد اشارت تقارير صحافية ان ملحس التي شاركت في اولمبياد الشباب في سنغافورة قبل عامين بدعوة من اللجنة الاولمبية الدولية تعد من اقوى المرشحات لخوض غمار اولمبياد لندن 2012 بحكم جهوزيتها.