قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&امل المدرب الالماني لكوريا الجنوبية اولي شتيليكه ان يحدد الفوز الذي حققه فريقه على استراليا المضيفة المعيار لما تبقى من مبارياتها في نهائيات كأس اسيا 2015.

وتمكن المنتخب الكوري الجنوبي، الباحث عن لقبه الاول في المسابقة منذ ان توج بطلا للنسختين الاوليين عامي 1956 و1960، من اسقاط استراليا بين جماهيرها في بريزبن 1-صفر.
&
وكان المنتخبان قد ضمنا تأهلهما الى الدور ربع النهائي من البطولة القارية بعد ان حقق الاستراليون فوزين كبيرين على الكويت (4-1) وعمان (4-صفر) ما جعل الجمهور المحلي يحلم باللقب منذ الان، فيما خرج "محاربو تايغوك" بفوزين بشق الانفس على عمان والكويت (1-صفر في المباراتين)، ما جعل "سوكيروس" مرشحا لحسم هذه المواجهة لكنه اصطدم بعناد رجال المدرب الالماني اولي شتيليكه الذي خرجوا فائزين للمرة الثالثة بهدف وحيد وجاء عبر لي جيونغ هيوب (32).
&
وكان التعادل كافيا لاستراليا لضمان صدارة المجموعة بسبب فارق الاهداف الكبير بينها وبين كوريا الجنوبية، لكن سيضطر رجال المدرب انج بوستيكوغلو الى مواجهة الصين بطلة المجموعة الثانية في الدور ربع النهائي، فيما تلتقي كوريا الجنوبية مع اوزبكستان او السعودية.
&
"لم اشعر ان مباراة اليوم كانت في الدور الاول، شعرت انها مباراة نهائية. اللاعبون شعروا بحماس المباراة النهائية مما رفع من مستوى اللقاء، هذا ما قاله شتيليكه، مضيفا "اتمنى ان تحدد مباراة اليوم المقياس لبقية المباريات".
&
وتابع "قام لاعبو الفريقين بعمل رائع طوال 95 دقيقة، والنتيجة كان يمكن ان تصبح بسهولة 1-1. لكن النتيجة لا تهم، وكذلك لا يهم حصولنا على المركز الأول أو الثاني في المجموعة لأن الشيء الأهم هو الانضباط والسلوك اللذين اظهرناهما المباراة".
&
وواصل "لا يوجد ما نقلق بشأنه في الفريق، باستثناء اصابة بارك جوو-هو وكوو جا-تشيول. بارك ليس في حالة سيئة وسيجري صور الأشعة غدا لنعرف ما هو وضعه".
&
من جهته اعتبر كي سونغ-يونغ قائد كوريا الجنوبية ولاعب سوانسي سيتي الانكليزي أن الفوز في هذه المباراة له اهمية خاصة بالنسبة له بعدما امضى 4 اعوام في بريزبن حيث اقيمت المباراة امام استراليا.
&
وقال اللاعب الذي زار قبل يوم من المباراة مدرسة جون بول كوليدج حيث درس منذ 2001 حتى 2005 ضمن برنامج العقل الكروي او "براين سوكر بروغرام" قبل العودة الى بلاده وهو في الخامسة عشرة من عمره من اجل الدفاع عن الوان اف سي سيول رغم حصوله على عرض من بريزبن رور: "بما أني ألعب لمنتخب بلادي، فكل مرة ألعب فيها هنا في أستراليا يكون الأمر مميزا. املك اصدقاء كثر هنا، وهناك أناس أعرفهم لأني أمضيت أربعة اعوام في بريزبن، وبالتالي فإن مباراة اليوم كانت مميزة بالنسبة لي لاني اواجه استراليا في بريزبن".
&
وواصل "لقد جاء الكثير من أصدقائي لحضور المباراة مما وضع المزيد من الضغط علي. كانت مباراة اليوم صعبة بين اثنين من أفضل المنتخبات في قارة آسيا وهما أستراليا وكوريا الجنوبية... لقد سجلوا 8 أهداف في المباراتين أمام الكويت وعمان، مقابل دخول هدف واحد فقط في مرماهم".
&
وكشف: "كانت المباراة صعبة لكني أعتقد أننا قدمنا 100% من قدراتنا وربما 120%. مباراة اليوم كانت من أجل الكبرياء. الان، سنبدأ &الاستعداد من أجل خوض مباراة الدور ربع النهائي حيث يجب أن نفوز في كل مباراة اعتبارا من الآن".
&
وواصل "الشيء الأهم أن نتعافى لانه لدينا بعض الإصابات لكننا نملك لاعبين جيدين على مقاعد الاحتياط".