قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كشف النجم الدولي الإيطالي جيانلويجي بوفون، حارس مرمى نادي يوفنتوس، عن أسباب عدم رحيله عن السيدة العجوز عام 2006، بالرغم من هبوط الفريق وقتها الى دوري الدرجة الثانية بسبب الفضيحة التي هزت إيطاليا والتي أطلق عليها اسم "الكالتشيوبولي".

و"الكالتشيوبولي" هي فضيحة تتعلق بالتلاعب بنتائج مباريات الدوري الإيطالي، وقد تورط في هذه الفضيحة عدة أندية من بينها يوفنتوس الذي تهبيطه إلى دوري الدرجة الثانية.

وكان بوفون قد قرر البقاء في صفوف يوفنتوس على الرغم من هبوطه، قبل أن يتمكن رفقة اليساندرو ديل بييرو وبافل نيدفيد من مساعدة الفريق في العودة الى الدرجة الأولى، في المقابل فإن هناك لاعبين غادروا الفريق على الفور بعد هبوطه، على غرار زلاتان ابراهيموفيتش وليليان تورام وفابيو كانافارو.

وردا على سؤال حول سبب اختياره البقاء مع اليوفي بالرغم من هبوطه، اكتفى الحارس الفائز بكأس العالم بالقول: "قررت أن أبقى في يوفنتوس وألعب معه في دوري الدرجة الثانية، لأنني اعتقدت وقتها أنه في بعض الأحيان تحتاج إلى التوقف عن الحديث واتخاذ الإجراءات اللازمة ".

جدير بالذكر أن بوفون تنتظره مواجهة خاصة في دوري أبطال أوروبا، حيث سيواجه العملاق الألماني مانويل نوير حارس مرمى بايرن ميونيخ، بعدما أوقعت القرعة فريقيهما في الدور الثاني من المسابقة الأوروبية العريقة.