قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دعا الشيخ شمس الدين الجزائري، مواطنه ياسين براهيمي إلى مقاطعة مواجهة نادي ماكابي &تل أبيب الإسرائيلي الصهيوني في مسابقة &دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، معتبراً التعامل مع الصهاينة هو اعتراف بهم.&

الجزائر:&ويرى الشيخ شمس الدين أن مشاركة اللاعب الجزائري في هذه المباراة "حرام"، وقال: "المسلم لا يجوز له أن يشارك في أي عمل مع الصهاينة مهما كان نوعه، لأنه يدل على الاعتراف بالاستعمار، وبالتالي في حال شارك براهيمي في المباراة أمام الصهاينة في أي أرض حتى ولو كان اللقاء في البرتغال، فإنه اعتراف بالكيان الصهيوني، لذلك فإنه لا يجوز لبراهيمي المشاركة، وفي حال ضغط عليه فريقه للعب المباراة، فعليه الرحيل من بورتو".
&
&وأضاف "الشيخ &الجزائري" &قائلا: "سيقف براهيمي أمام العلم الصهيوني، وهذا لا يجوز، وسيضع يده في أيدي اللاعبين الصهاينة، وهذا اعتراف بهم".
&
وقد أضحى نجم المنتخب الجزائري، ياسين براهيمي في موقف جد حرج بحكم أنّ فريقه بورتو &يتواجد في نفس المجموعة التي تضم نادي ماكابي تل أبيب الإسرائيلي، ولذلك فهو مُطالب بمواجهة الفريق الصهيوني، في الخريف القادم، وبالتالي سيكون مضطراً &لزيارة اسرائيل التي لا تربطها أي علاقات سياسية أو دبلوماسية مع الجزائر.
&
وكان براهيمي وقّع في نوفمبر 2012 رفقة أكثر من 61 لاعبا على عريضة نشرها الموقع الشخصي للدولي المالي السابق فريديريك عمر كانوتيه، تندد بالقصف والحصار الصهيوني غير الإنساني لقطاع غزة وتؤكد على التضامن مع الفلسطينيين.
&
وعاد براهيمي بعد انضمامه إلى نادي بورتو قادما اليه من غرناطة الإسباني الموسم الماضي، ليدعو إلى عدم تناسي الفلسطينيين الذين يعانون من "عدوان وحشي"، مشددا على واجب دعمهم.
&
كما لم يفوت اللاعب أية مناسبة لإظهار مساندته للفلسطينيين على غرار زملائه في المنتخب الجزائري لكرة القدم.
&
وبإمكان براهيمي تفادي التنقل إلى تل أبيب في حال ما قدر الله كان مصاباً أو معاقباً، وبإمكانه أيضاً "ادعاء " الإصابة مثلما فعلها من قبل مواطنه رفيق حليش في عام 2012 لما رفض التنقل إلى اسرائيل رفقة فريقه السابق أكاديميكا كوامبرا البرتغالي في إطار مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم.
&
يُشار أنّ نادي بورتو يتواجد في المجموعة السادسة، رفقة كل من تشيلسي الإنكليزي و دينامو كييف الأوكراني و ماكابي تل أبيب الإسرائيلي.