كشف البرتغالي آندري فياش بواش، المدير الفني لنادي زينث سان بيترسبورغ الروسي، بأنّ أفضل لحظات عاشها في حياته المهنية، كانت تلك التي رافق فيها مواطنه جوزيه مورينيو، ضمن طاقمه الفني المساعد في ناديي بورتو البرتغالي وتشيلسي الإنكليزي.

وقال بواش، في تصريحات صحفية على هامش تواجده في اليوم العالمي لأكاديمية" آسباير" للتفوق الرياضي بالعاصمة القطرية الدوحة :"أهم لحظاتي تلك التي عملت فيها مع جوزيه مورينيو، كان أفضل الأوقات في حياتي، استطعت تعلم الكثير من الأشياء، العمل جواره يأخذك إلى مستوى آخر، أنت تقع في الحب معه ويصبح مثلك الأعلى".
وأضاف بواش موضحاً علاقته بمورينيو قائلاً: " أردت أن أكون مثل مورينيو، وأن أكون مُلماً بكل ما يعرفه، واستوعب كل المعلومات التي أحصل عليها. لقد كانت له قدرة رائعة للحصول على أفضل ما لديك، وبالطبع هذا له عواقب جيدة على البعض وسيئة على البعض الآخر".
واعترف بواش بالمقابل، بحدوث خلافات فيما بعد مع مثله الأعلى، والتي كانت السبب في تحوله إلى مدرب رئيسي والطيران بمفرده وبجناحيه
وأفصح قائلاً:"نشبت بيننا خلافات جدلية، وبعدها بدأت مسيرتي التدريبية.أنا لست على اتصال بجوزيه مورينيو في الوقت الحالي، حتى أنني لا أمتلك رقمه الشخصي".
وعن فترته عمله كمدرب رئيسي مع نادي تشيلسي قال بواش:" لا يمكن أن تظهر نفس الشخصية أمام كل لاعب، وتشيلسي يمتلك عدد من اللاعبين الكبار الذين يحتاجون معاملة مختلفة وخاصة، وأنا كنت منحاز لفلسفتي أكثر من المجموعة، وفي النظام الاحترافي يجب أن تعيش كل يوم بيومه، والهدف هو أداء المجموعة لكن كل لاعب يحتاج لتعامل مختلف من المدرب".
وختم بواش حديثه بقوله:"لم أتمتع بالمرونة التدريبية الكافية في تشيلسي، وتواصلي مع اللاعبين كان جيداً ومثالياً بالنسبة لي، لكنهم لم يكن كذلك بالنسبة لهم، وأرى أنّ اشرافي على تشيلسي قد جاء مبكراً جداً، فقد تعجلت في اتحاذ هذه الخطوة، أبهرتني تجربة مورينيو ومسيرته مع النادي، وحاولت تقليده".
يُشار أنّه بعد اقالة آندري فياش بواش من تدريب فريق تشيلسي، انتقل للإشراف على الإدارة الفنية لنادي توتنهام الإنكليزي، قبل أن تتم اقالته ويغادر للعمل في الدوري الروسي، مع العلم أنّ بدايته كمدرب رئيسي كانت جد ناجحة، حيث تُوّج رفقة سبورتينغ براغا بكأس البرتغال، ثم قاد بورتو لنيل لقب الدوري والكأس والدوري الأوروبي وكأس سوبر أوروبا.