قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لم تكن صدمة النتيجة هي الصدمة الوحيدة التي تلقاها نادي برشلونة بعد مباراة الفريق الكاتالوني التي اكتفى فيها بالتعادل السلبي مع ضيفه ملقة في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وأهدر برشلونة حامل اللقب نقطتين ثمينتين ضد خصم كان في متناوله على الورق وذلك بتعادله مع ضيفه ملقة صفر-صفر على "كامب نو".

وتأثر برشلونة بغياب الاوروغوياني لويس سواريز للايقاف والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب المرض، فغاب اللاعبان معا عن النادي الكاتالوني للمرة الاولى في الدوري منذ قدوم الى "كامب نو" عام 2014.

وعقب المباراة زعمت صحيفة "موندو ديبورتيفو" المقربة من أسوار النادي الكاتالوني أن برشلونة متهم بخرق قوانين كرة القدم الاسبانية، بسبب عدم تواجد أي لاعب من لاعبي الفريق في المنطقة الإعلامية عقب انتهاء اللقاء لإجراء مقابلة صحفية.

وبحسب الصحيفة الكاتالونية فإن رابطة الليغا الإسبانية ستوقع عقوبة مادية على برشلونة بسبب ما حصل، مشيرة إلى أن قوانين الرابطة تشترط وجود مدرب الفريق بالإضافة إلى لاعب على الأقل في هذه المنطقة المخصصة للتصريحات عقب المباريات.

ووفقا للمصدر فإن برشلونة حاول خداع القوانين وتحجج بمرور ثلاثة لاعبين هم دينس سواريز ولوكاس ديني وألكاسير، ولم يتم توقيفهم من جانب الصحفيين.

وأكدت الصحفية أن اللاعبين الثلاثة الذين ظهروا عقب المباراة هم جيرارد بيكيه وسيرجي روبرتو وسيرجيو بوسكيتس، وأدلوا بتصريحات كانت لصالح الشبكات والقنوات المالكة لحقوق الليغا فقط.

شاهد الفيديو:

&

&