قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعيش نادي باريس سان جرمان الفرنسي ازمة ثقة بعدما مني بأربع هزائم حتى الآن في الدوري الفرنسي لكرة القدم، آخرها سقوطه السبت امام غانغان 1-2، وعدم فوزه في مبارياته الثلاث الاخيرة بالدوري.

وهي المرة الاولى يمنى الفريق بأربع هزائم في الدوري منذ انتقال ملكيته الى هيئة قطر للاستثمار الرياضي في العام 2011.

ويتخلف النادي الباريسي الذي يواجه لوريان الاربعاء في آخر مبارياته قبل نهاية السنة، في المركز الثالث بفارق اربع نقاط عن نيس المتصدر، وثلاث نقاط عن موناكو الوصيف، علما ان لكل من نيس وموناكو مباراة مؤجلة يخوضانها الاحد امام ديجون وليون تواليا.

ويعترف قائد باريس سان جرمان المدافع البرازيلي تياغو سيلفا "نفتقد الى الثقة في الوقت الحالي وهذا امر صحيح. عندما نراجع مبارياتنا نجد هذا الامر. لكن يتعين علينا ان نحافظ على ايجابيتنا دائما".

اضاف "نحن فريق جيد ولدينا مجموعة جيدة، معا سيكون من الاسهل الخروج من هذه الازمة".

ويضيف لاعب الوسط الايطالي ماركو فيراتي "نبدأ المباراة وكأننا فزنا بها. انها مشكلة ذهنية لا علاقة للمدرب فيها".

لكن الضغوط تتزايد على المدرب الاسباني اوناي ايمري الذي تعاقد معه النادي الباريسي خلفا للفرنسي لوران بلان، بعد قيادته اشبييلية الاسباني للقب الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" ثلاث مرات تواليا.

وأقر ايمري بالتحديات التي يواجهها فريقه قائلا "لم نسجل ضد غانغان وافتقدنا الثقة، وبعد الفرص التي سنحت لنا، سجل المنافس وارتفعت معنوياته ثم حين انهارت معنوياتنا تماما".

وكان غانغان تقدم السبت بهدفين ليانيس ساليبور (66) والبلجيكي نيل ديبو (70)، رد عليهما الاورغواياني ادينسون كافاني (80). وتجمد رصيد باريس سان جرمان عند 36 نقطة.

وعاش النادي شهرا سيئا بعد سقوطه امام مونبلييه صفر-3 في الدوري، ثم تعادله على ارضه مع لودوغوريتس البلغاري المتواضع 2-2 في دوري ابطال اوروبا، وتعادله مجددا مع نيس (2-2).

ويعكس اداء الفريق بعضا من الاداء الفردي المتواضع للاعبيه. فباستثناء كافاني الذي سجل 17 هدفا في 18 مرحلة، يبدو الارجنتيني انخل دي ماريا شبه غائب. كما لم يقدم حاتم بن عرفة القادم من نيس مطلع الموسم الحالي والاسباني خيسي القادم من ريال مدريد اي اضافة للفريق حتى الآن، علما ان كليهما تعرض للاصابة.

وستشكل فترة التوقف الشتوي فرصة للفريق لالتقاط الانفاس، والبحث عن تعزيز صفوفه خلال فترة الانتقالات الشتوية بكانون الثاني/يناير.

وقد المح المدير الرياضي الهولندي باتريك كلويفرت الى امكان التعاقد مع لاعبين جدد، قد يكون من بينهم الالماني جوليان دراكسلر الذي استبعده فريقه فولفسبورغ من تشكيلته في الاونة الاخيرة.