قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اطفأ كليفلاند كافالييرز وصيف بطل الموسم الماضي وهج ضيفه غولدن ستايت ووريرز حامل اللقب في المباراة الثالثة بينهما ضمن نهائي دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين بفوزه عليه بفارق كبير وصل الى 30 نقطة 120-90.

وكان غولدن ستايت فاز في المباراتين الاوليين على ارضه 104-89 و110-77، قبل ان يسقط خارجها امس الاربعاء.

وتقام المباراة الثانية غدا الجمعة على ارض كليفلاند، علما بان الفريق الذي يسبق منافسه للفوز باربع من اصل 7 مباريات يتوج بطلا.

واحسن "الملك" ليبرون جيمس قيادة كليفلاند في هذا اللقاء وسجل 32 نقطة و11 متابعة، واضاف كيري ايرفينغ 30 نقطة وجي آر سميث 20 نقطة، فيما لعب تريستان طومسون دورا بارزا في الدفاع (13 متابعة) فضشلا عن تسجيله 14 نقطة.

في المقابل، اكتفى ستيفن كوري، افضل لاعب في الموسمين الاخيرين والذي لا يزال يعاني من آثار اصابة دفعته الى رفض المشاركة في اولمبياد 2016 في آب/اغسطس في البرازيل، بتسجيل 19 نقطة.

واضاف افضل مسجلين بين زملائه هاريسون بيرنز (18 نقطة مع 8 متابعات) واندريه ايغوداليا (11 نقطة).

وسيطر كليفلاند على المجريات في بداية اللقاء وانهى الربع الاول 33-16، وتحسن اداء زملاء كوري فانهوا الربع الثاني 27-18 مقلصين الفارق في الشوط الاول الى 8 نقاط.

وكان اداء كوري كارثيا في هذا الشوط والاسوأ خلال الموسم فسجل نقطتين فقط واضاع 3 كرات.

وصرح مدرب غولدن ستايت ستيف كير بعد ان تحدث مع كوري في الوقت المستقطع "دخل اجواء المباراة بشكل سيء، ولم يلعب كالمعتاد لكن ذلك سيحصل بالتأكيد" خلال الوقت المتبقي.

وتحسن اداء كوري بالفعل في الشوط الثاني، وسجل 17 نقطة لم تكن كافية خصوصا مع تدني عطاء زملائه.

واضاف كير "لقد استعدينا لان بدايتهم ستكون قوية، لكن أداءهم فاجأنا".

من جانبه، قال كوري "انا مسؤول في جزء كبير عن هذه الخسارة، لكن يتعين علي ان العب 100 مرة افضل في الشوط الاول. لست مرهقا واشعر باني في وضع جيد".

ولم يقتصر سوء الاداء على كوري وحده، وانما انسحب ايضا على درايموند غرين مفتاح ومهندس الفوز في المباراة الثانية، وسجل 6 نقاط فقط، فيما اقتصر مردود شون ليفينغستون صاحب 20 نقطة في اللقاء الاول، على 5 نقاط فقط.

* كانوا غاضبين

ورأى مدرب غولدن ستايت ان اصحاب الارض "كانوا غاضبين لكنهم في الوقت ذاته كانوا متحمسين، في حين كنا نحن واثقين بانفسنا اكثر من اللزوم. لقد سيطروا علينا تماما واستحقوا الفوز".

ويعتبر كيري ايرفينغ صاحب الباع الطويل في هذا الفوز بعد ان سجل 16 نقطة (مجموع ما سجله لاعبو غولدن ستايت) في الربع الاول الذي وصل الفارق في بعض فتراته الى 20 نقطة.

وصرح ايرفينغ الذي انهى المباراة بتسجيل 30 نقطة مع 8 تمريرات حاسمة "اللقاء كان اختبارا لشخصية فريقنا. لقد نجحنا في رد فعلنا، ويجب ان نثبت اقدامنا وننطلق من نقطة البداية في المباراة الرابعة".

وعلق ليبرون جيمس قائلا "كيري اظهر انه كيري هذا المساء. اننا نريده في هذا المستوى.

وقبل المباراة، كانت التوقعات تصب في مصلحة غولدن ستايت الذي فاز في المواجهات السبع السابقة وبفارق وسطي 19 نقطة، خصوصا ان احد ابرز نجوم الفريق كيفن لوف لم تسمح له رابطة الدوري بخوض المباراة بعد تعرضه لارتجاج دماغي الاحد الماضي في المباراة الثانية.

وتفوق لاعبو كليفلاند بدنيا على منافسيهم كما يشير عدد المتابعات (52 مقابل 32)، وبلغت نسبة الدقة في التسديد 7ر52 في المئة، الامر الذي انعش آمالهم في التعويض في المباراة الرابعة على ارضم والانطلاق للمنافسة من جديد على اللقب.

وقال جيمس الذي يخوض النهائي السادس على التوالي "لعبنا بمستوانا المعروف طيلة 48 دقيقة (كامل زمن المباراة)، وعلينا ان نلعب بنفس المستوى في اللقاء المقبل او حتى ان نكون افضل، لاننا نستطيع ان نلعب بشكل افضل".

يذكر ان جيمس توج باللقب مرتين مع ميامي وخسر معه مرتين ايضا في النهائي (امام سان انطونيو سبيرز)، ومرة مع كليفلاند في الموسم الماضي ويأمل بان يحقق له اللقب الاول في تاريخه.