قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ما هي تطلعات السويد في نهائيات كأس اوروبا 2016؟ هذه لمحة من 5 نقاط قبيل انطلاق البطولة التي تحتضنها فرنسا بين 10 حزيران/يونيو و10 تموز/يوليو.

- من الوجوه المألوفة في النهائيات

انتظرت السويد حتى نهائيات عام 2000 لتشارك في البطولة القارية من بوابة التصفيات وذلك لان مشاركاتها الوحيدة السابقة كانت عام 1992 حين ضمنت بطاقتها كبلد مضيف ودون تصفيات ووصلت في النهائيات الى الدور نصف النهائي.

لكن المنتخب السويدي اصبح من الوجوه المألوفة في البطولة القارية منذ نسخة 2000 التي استضافتها منافسته المقبلة بلجيكا بالاشتراك مع هولندا، اذ شارك في جميع النسخات التالية لكن افضل نتيجة له كانت وصوله الى الدور ربع النهائي عام 2004 في البرتغال حين تخطت دور المجموعات بصحبة جارتها السكندينافية الدنمارك بعد تعادلهما المثير للجدل في الجولة الاخيرة (2-2)، ما ادى حينها الى اقصاء ايطاليا.

لكن مشوار السويد انتهى في الدور الثاني على يد هولندا بركلات الترجيح.

- سجل متواضع في الادوار الاقصائية

يعود الفوز الاخير للسويد في الادوار الاقصائية ضمن بطولة كبرى الى نهائيات مونديال 1994 حين حلت ثالثة على الاراضي الاميركية بعد فوزها على السعودية 3-1 في الدور الثاني ثم على رومانيا بركلات الترجيح في ربع النهائي قبل انتهاء مشوارها في دور الاربعة على يد البرازيل (صفر-1) التي توجت لاحقا باللقب.

ومنذ حينها، خرجت من الدور الثاني في مشاركتيها الاخيرتين في كأس العالم عامي 2002 و2006، كما لم تفز باي مباراة في الادوار الاقصائية خلال كأس اوروبا اذ خسرت في دور الاربعة امام المانيا (2-3) في نصف نهائي نسخة 1992 على ارضها، ثم خرجت من الدور ربع النهائي عام 2004 على يد هولندا بركلات الترجيح.

- كأس العالم 1958

لا تزال السويد البلد الوحيد الذي يخسر نهائي كأس العالم في نسخة استضافها على ارضها وكان ذلك عام 1958 حين سقطت على ملعب "راسوندا ستاديوم" امام برازيل بيليه وفافا 2-5 رغم انها كانت البادئة بالتسجيل عبر قائدها نيلز لييدهولمز

كانت البرازيل قادمة حينها من مشاركة مخيبة حيث اكتفت في نسخة 1950 بالوصافة على ارضها وبين جمهورها بعد خسارتها مباراتها الاخيرة الشهيرة امام الاوروغواي على ملعب "ماراكانا" لكن حينها كان يعتمد نظام المجموعات في الدور النهائي الذي جمع اربعة منتخبات هي البلد المضيف والاوروغواي واسبانيا والسويد التي حلت ثالثة حينها.

- الاعتماد المطلق على زلاتان

قد يكون من غير العادل ان يطلق على السويد منتخب اللاعب الواحد، الا انها تعتمد كثيرا على نجمها الكبير زلاتان ابراهيموفيتش الذي يملك الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف مع منتخب بلاده ------ (62)--------، متفوقا على زفن ريدل (49) الذي صمد رقمه لاكثر من 80 عاما قبل ان يسقط في 2014. وتنعكس اهمية ابراهيموفيتش في المنتخب السويدي بتسجيله 8 من اهداف بلاده الـ15 في التصفيات المؤهلة الى نهائيات فرنسا 2016 التي بلغها ورفاقه على حساب الجارة السكندينافية الدنمارك بعد الفوز عليها 4-3 بمجمل مباراتي الملحق الفاصل.

- ابطال دون 21 عاما

يأمل ابراهيموفيتش ورفاقه في المنتخب الوطني السير على خطى منتخب دون 21 عاما الذي منح السويد لقب كأس اوروبا العام الماضي في تشيكيا. وقد حقق فريق هاكان اريكسون المفاجأة بفوزه على البرتغال في النهائي بركلات الترجيح بعد تعادلهما صفر-صفر. وقد تخلص المنتخب السويدي من الدنمارك في نصف النهائي بنتيجة كبيرة 4-1 بقيادة مدافع بنفيكا البرتغالي فيكتور لينديلوف ومهاجم سلتا فيغو الاسباني جون غويديتي في طريقه الى التتويج القاري الاول في هذه الفئة العمرية.