قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حسم فريق مرسيدس الاثنين التكهنات بشأن هوية السائق الذي سيخلف بطل العالم المعتزل الالماني نيكو روزبرغ في الموسم المقبل من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، بضم الفنلندي فالتيري بوتاس سائق فريق وليامس البريطاني.

واختار الفريق الالماني، بطل العالم في المواسم الثلاثة الماضية، بوتاس ليكون الى جانب بطل العالم ثلاث مرات البريطاني لويس هاميلتون، في خطوة تضع السائق البالغ من العمر 27 عاما، تحت عبء السير على خطى بطلي العالم السابقين ميكا هاكينن وكيمي رايكونن، الفنلنديان الوحيدان اللذان توجا باللقب العالمي.

وسبق انضمام بوتاس لمرسيدس، قرار لوليامس يتيح للسائق الفنلندي مغادرته، ترافق مع اعلان الفريق البريطاني عودة البرازيلي فيليبي ماسا عن اعتزاله المعلن نهاية الموسم الماضي، ليخوض معه موسما اضافيا.

وسينضم بوتاس الذي بدأ مسيرته في بطولة العالم مع وليامس عام 2013، وحل رابعا في الموسم التالي، الى هاميلتون الذي احرز لقبين عالميين مع مرسيدس (2014 و2015). الا ان المواسم الثلاثة الاخيرة، شهدت صراعا مريرا وعلاقة متوترة بينه وبين روزبرغ، الذي حل وصيفا في هذين العامين، وثأر باحرازه لقب 2016.

وأعرب بوتاس عن ثقته ببناء علاقة زمالة جيدة مع هاميلتون.

وقال في أول تصريح له من مقر مرسيدس "انا واثق من اننا سنكون مقربين (...) من اننا سنعمل كفريق"، مضيفا "انا احترمه حقا كسائق وكشخص. انه سريع جدا، يشكل مرجعا كبيرا بالنسبة لي".

اضاف "الاهم هو انني واثق باننا سنعمل كفريق، سنعمل معا وسنساعد الفريق بقدر الامكان بروحية عالية وباسرع ما بامكاننا".

وتوج روزبرغ (31 عاما) نهاية تشرين الثاني/نوفمبر بلقبه الاول، بعد منافسة ضارية مع هاميلتون حسمت في السباق الختامي في ابوظبي.

لكن روزبرغ اعلن بشكل مفاجىء بعد ايام، اعتزاله لرغبته في تمضية وقت اضافي مع عائلته. وقال في حينه "الامر الوحيد الذي يجعل هذا القرار صعبا بالنسبة لي هو انني اضع فريقي في وضع صعب".

وخلال عملية البحث عن بديل، كثرت التكهنات الصحافية بشأن هويته. وترددت اسماء عدة، منها سائق ماكلارين-هوندا الحالي بطل العالم السابق الاسباني فرناندو الونسو الذي سبق له ان تزامل وهاميلتون في ماكلارين عام 2007، الا ان علاقتهما كانت متوترة، ما دفع الاسباني الى ترك الفريق قبل انتهاء عقده معه.

كما ورد اسم الالماني باسكال فيهرلاين (22 عاما) الذي اعتبر الهدف الاكثر واقعية للقيادة الموسم المقبل الى جانب هاميلتون، الا ان السائق الالماني الشاب انتقل الاثنين الى فريق ساوبر حيث سيقود الى جانب السويدي ماركوس اريكسون، بحسب ما اعلن الاخير.

- تحدي اثبات الجدارة -

وستشكل القيادة لصالح مرسيدس، تحديا كبيرا لبوتاس الذي صعد الى منصة التتويج تسع مرات، الا انه لم يفز بأي سباق. وباتت الفرصة متاحة أمامه لاثبات موهبته مع فريق يفرض هيمنته المطلقة على الفورمولا واحد، وأحرز بطولتي الصانعين والسائقين منذ 2014.

وعكس رب عمل بوتاس، مدير مرسيدس توتو وولف، حجم التحديات الملقاة على عاتق سائقه الجديد، بقوله الاثنين "حان الوقت بالنسبة الى بوتاس لمعرفة ما اذا في امكانه الارتقاء الى مستوى التحدي وتحقيق الانتصارات والالقاب".

ويأمل بوتاس في السير على خطى مواطنيه هاكينن ورايكونن اللذين توجا باللقب العالمي، الاول مع ماكلارين مرسيدس عامي 1998 و1999، والثاني مع فيراري عام 2007.

واعتبرت نائبة رئيس وليامس كلير وليامس ان بوتاس "موهبة كبيرة"، مضيفة "اريد ان استغل هذه الفرصة لاشكره نيابة عن الفريق باكمله وان اتمنى له موسما ناجحا بانضمامه الى مرسيدس".

وفي يوم اعلانه التخلي عن بوتاس، كشف وليامس عودة المخضرم فيليبي ماسا (35 عاما) عن قرار اعتزاله نهاية الموسم الماضي.

وسيقود ماسا سيارة وليامس لموسم اضافي سيكون الرابع له مع الفريق، والخامس عشر في مسيرته بالبطولة. وسيكون زميله في الفريق الوافد الجديد الكندي لانس سترول (18 عاما).

وعرف ماسا أفضل مراحل مسيرته مع فيراري، فحل ثالثا في 2006، وثانيا في 2008 بعدما خسر اللقب في السباق الختامي لصالح هاميلتون الذي كان سائق ماكلارين في حينه. وتراجع اداء ماسا في الاعوام الماضية، ويستبعد ان يختلف الامر في الموسم المقبل.

وقالت وليامس "انا سعيدة لان فيليبي وافق على العودة عن اعتزاله لكي يكون جزءا من حملتنا في 2017".

واعرب السائق عن شعور مماثل، معتبرا ان انتقال بوتاس الى مرسيدس خطوة مهمة للسائق الفنلندي، قائلا "فالتيري يملك فرصة رائعة (...) أتمنى له الأفضل في مرسيدس".