قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

خسر نادي برشلونة الإسباني أول مباراة له بعد مرور 72 مواجهة، فاز بها أو تعادل فيها، في كل مرة ينجح مهاجمه الأوروغوياني لويس سواريز في هز شباك منافسيه.

وعلى مدار 72 مباراة رسمية في مختلف الاستحقاقات المحلية والدولية، لم يخسر نادي برشلونة أي مباراة له كلما تمكن مهاجمه سواريز من التهديف في اللقاء، حيث ينجح الفريق الكتالوني في تحقيق الانتصار أو التعادل في كل مرة يحرز "العضاض" أهدافًا لفريقه، قبل ان يسقط مؤخراً  أمام نادي ديبورتيفو لاكورونيا بنتيجة هدفين لهدف ضمن منافسات الدوري الإسباني، رغم أن الهداف الأوروغوياني أدرك هدف التعادل للفريق، قبل أن تتلقى شباك "البارسا" هدفا ثانياً انتهت على اثره المباراة بهزيمة غير متوقعة لـ "الكتلان".
 
وتؤكد هذه المفارقة التهديفية مكانة لويس سواريز في النادي، والدور الحاسم لأهدافه سواء في منح فريقه الفوز أو التعادل أو في إعادته الفريق لأجواء المباراة. 
 
وكان لويس سواريز قد انضم لنادي برشلونة في صيف عام 2014 قادمًا إليه من نادي ليفربول الإنكليزي، ومنذ مباراته الأولى مع الفريق ضد نادي ريال مدريد ظل إحدى الأوراق الرابحة لـ "البارسا"، بعدما ساهم بشكل كبير في تقديم الإضافة الفنية اثر تسجيله 112 هدفًا حتى الآن في كافة البطولات، متوجًا تفوقه بإحرازه جائزة "الحذاء الذهبي" كأفضل هداف في أوروبا عن الموسم المنصرم.