قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن الاتحاد الروسي لألعاب القوى الأربعاء تقديمه طلبا أمام محكمة التحكيم الرياضي (تاس)، لإعادة ضمه إلى الاتحاد الدولي لألعاب القوى الذي لا يزال يرفض تعليق عقوبته.

وقدم الطلب رئيس الاتحاد الروسي لألعاب القوى دميتري شلياختين ويتضمن بطلان خارطة الطريق المفروضة على الاتحاد الروسي في الاجتماع الأخير للاتحاد الدولي في 27 تموز/يوليو.

وتدعو خارطة الطريق هذه إقرار السلطات الروسية بخلاصات تقريري ماكلارين وأوسوالد، أي ضلوع ممثلي وزارة الرياضة الروسية بتغطية حالات التنشط، بالإضافة للوصول إلى قاعدة البيانات في مختبر موسكو لمكافحة المنشطات.

وأعلن شلياختين في بيان الأربعاء "عدم صحة هذه المعايير وأن وجودها على ورقة الطريق هو غير قانوني بنظرنا، لأنه لا يقع ضمن اختصاص الاتحاد الروسي لألعاب القوى".

وبحسب شلياختين انتظرت روسيا مهلة الشهرين للاستئناف وأمل في "نوع من رد فعل لم يصدر من الاتحاد الدولي".

ويأتي هذا الاستئناف بعد أقل من أسبوع على قرار الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) رفع الإيقاف عن الوكالة الروسية في خطوة واجهت انتقادات غربية حادة، فيما أوضح الاتحاد الدولي لألعاب القوى فورا أن لديه معاييره الخاصة لإعادة دمج روسيا.

وسيقوم فريق العمل المكلف تقييم التقدم الحاصل من قبل روسيا بدراسة قرار وادا والشروط التي طرحتها "في الأسابيع القليلة المقبلة"، ويقدم تقريره "مطلع كانون الأول/ديسمبر لمجلس إدارة الاتحاد الدولي لالعاب القوى" بحسب ما أضاف الاتحاد.