قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمّق ألافيس السبت من المعضلة التي تواجه ريال مدريد بإسقاطه بهدف قاتل في المرحلة الثامنة من الدوري الإسباني لكرة القدم، لينهي النادي الملكي رابع مباراة له دون أهداف أو فوز، بينما أكد مدربه جولن لوبيتيغي أن هذه السلسلة لا تثير قلقه حول مستقبله.

وهي أطول فترة منذ العام 1985، يفشل فيها الفريق الملكي المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة، في تسجيل أي هدف.

ولم يتمكن ريال الذي قد يجد نفسه أمام احتمال إصابة أخرى لجناحه الويلزي غاريث بايل الذي خرج في الدقيقة 80، أمام إمكانية الافادة من الفرص المتعددة التي أتيحت له، لاسيما عبر بايل والفرنسي كريم بنزيمة، قبل أن يحقق البديل مانو غارسيا الضربة القاضية برأسية (90+5).

وأثار هدف ألافيس احتفالا هستيريا لجماهيره على أرض ملعبه، لاسيما وأنه الفوز الأول للفريق على النادي الملكي منذ العام 2000، والأول له على ملعبه منذ العام 1931! وقام العديد من المشجعين باجتياح أرض الملعب للتعبير عن فرحتهم بالفوز الذي جعلهم في المركز الثالث أمام إشبيلية، تساويا بالنقاط (14) مع ريال الثاني بفارق الأهداف.

وبعد الخسارة الثانية في الليغا هذا الموسم، قال لوبيتيغي الذي يقود الفريق في موسمه الأول خلفا للفرنسي زين الدين زيدان "لقد خاب أملنا"، مضيفا والوجوم باد على وجهه "كنا نريد أن نفوز الا أننا لم نتمكن من التسجيل (...) أعتقد أن هذه الخسارة عقوبة قاسية".

الا أن المدرب الذي أقيل من تدريب المنتخب الإسباني عشية انطلاق المونديال بعد الإعلان عن تعاقده مع ريال بدءا من هذا الموسم، شدد على أن الوقت لا يزال مبكرا للتشكيك في مستقبله مع نادي العاصمة.

وقال للصحافيين أن هذا الموضوع "يثير اهتمامكم لكنه ليس موضع قلق بالنسبة إلي (...) نعرف ما هي حياة المدرب، لاسيما في ريال مدريد، لكننا نعرف أيضا أنه في تشرين الأول/أكتوبر عليك أن تحافظ على مقاربتك للأمور وأن تبقى هادئا".

أما قائد ريال سيرخيو راموس فقال من جهته "قرارات كهذه (إقالة لوبيتيغي) يتخذها أشخاص آخرون، لكنه ليس من الجيد أبدا تغيير المدرب (...) سيكون الأمر مجنونا".

وسيكون برشلونة الذي يملك أيضا 14 نقطة بفارق الأهداف في الصدارة، أمام فرصة الابتعاد الأحد عندما يحل ضيفا على فالنسيا في ختام مباريات المرحلة، والتي تأتي قبل استراحة المباريات الدولية.

وشهدت مباراة السبت جهدا بدنيا وتنافسا في منطقتي الدفاع، لاسيما لدى ريال بين قائده سيرخيو راموس ومهاجم ألافيس جوناثان كاليري.

وشكل بايل وبنزيمة بعض الخطر في الشوط الأول، لاسيما عبر رأسية للأول في الدقيقة التاسعة أبعدها الدفاع من على مقربة من المرمى، ورأسية للويلزي بعد تمريرة عرضية من الفرنسي علت العارضة (16).

وفي الشوط الثاني، دفع لوبيتيغي بالمهاجم ماريانو دياز بدلا من بنزيمة.

وكاد اللاعب الذي عاد الى ريال هذا الصيف قادما من ليون الفرنسي، على وشك تهديد مرمى ألافيس في الدقيقة 59، الا أن محاولته الاستفادة من عرضية بايل بتسديدة "على الطاير" نحو المرمى، لم يكتب لها النجاح.

وأتى الهدف بعد ضربة ركنية لألافيس فشل البلجيكي تيبو كورتوا، أفضل حارس في مونديال 2018 والقادم لريال هذا الصيف من تشلسي الإنكليزي، في الخروج نحوها بشكل مناسب. ووصلت الكرة الى رأس روبن سوبرينو الذي أحالها بالعرض في داخل منطقة الجزاء، لتلامس يد كورتوا بخجل، وتتهيأ لغارسيا الذي حولها الى داخل الشباك.

وقال غارسيا "أنا فخور جدا (...) هذا أجمل يوم في مسيرتي الرياضية".

- سقوط جيرونا -

الى ذلك، سقط جيرونا على ملعبه أمام ايبار بنتيجة 2-3 على الرغم من تألق مهاجمه الأوروغوياني كريستيان ستواني.

وتواصلت معاناة النادي الكاتالوني منذ النقطة الغالية التي انتزعها من معقل جاره العملاق برشلونة حامل اللقب حين أجبره على التعادل 2-2، إذ فشل في تحقيق الفوز للمرحلة الثالثة تواليا، علما أنه استهل الموسم بتعادل مع بلد الوليد وخسارة أمام ريال مدريد قبل أن ينتفض بفوزه على فياريال خارج ملعبه ثم سلتا فيغو وصولا للتعادل مع برشلونة في معقله.

لكن فريق المدرب أوسيبيو ساكريستان انتكس بعدها بالخسارة بين جماهيره أمام ريال بيتيس، ثم اكتفى الأحد الماضي بالتعادل أمام هويسكا قبل أن يتلقى اليوم هزيمته الثالثة بين جمهوره من أصل 5 مباريات، على الرغم من جهود ستواني الذي عزز صدارته لترتيب الهدافين بثمانية أهداف بعد تسجيله ثنائية للمرة الثالثة هذا الموسم (40 و42).

وأكد إيبار تفوقه على جيرونا بالفوز عليه للمرة الثالثة تواليا بفضل أهداف البرازيلي تشارلز دياز (12 من ركلة جزاء) وأنايتس أربيا (50) وسيرخي إينريش (72) الذين منحوا فريقهم فوزه الأول في المراحل الثلاث الأخيرة.

كما فاز ليفانتي على مضيفه خيتافي 1-صفر بهدف للمقدوني من أصل ألباني أنيس باردي في الدقيقة 60.

وفي آخر مباريات السبت، حقق ليغانيس الفوز على ضيفه رايو فاليكانو 1-صفر بهدف للأرجنتيني غيدو كاريو في الدقيقة 14.

وإضافة الى مباراة فالنسيا وبرشلونة، تقام الأحد أربع مباريات تجمع بلد الوليد وضيفه هويسكا، وأتلتيكو مدريد وضيفه ريال بيتيس، وإشبيلية وضيفه سلتا فيغو، وإسبانيول وضيفه فياريال، قبل أن تدخل بطولة إسبانيا - كغيرها من البطولات - استراحة المباريات الدولية لنحو أسبوعين.

ملخص مباراة  ألافيس وريال مدريد:

ملخص مباراة جيرونا وايبار:

ملخص مباراة ليفانتي وخيتافي:

ملخص مباراة ليغانيس ورايو فاليكانو: