قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تناولت عدة تقارير إعلامية الحديث عن مستقبل نادي ريال مدريد الإسباني في ظل الأزمة التي يعيشها في بداية الموسم الجاري بعد سلسلة من النتائج السلبية التي سجلها الفريق في الآونة الأخيرة خاصة الهزائم الثلاث التي مني بها امام إشبيلية و ديبورتيفو الأفيش في الدوري المحلي ، وسيسكا موسكو الروسي في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وأكدت صحيفة "ماركا" الإسبانية ان ازمة ريال مدريد مرتبطة بشكل رئيسي بالمدرب جولين لوبيتيغي ، حيث كشفت تحليلات وآراء وسائل الإعلام المدريدية عجزه عن تقديم الإضافة الفنية للفريق و فشله في ترك بصمته على أداء اللاعبين ، حيث لم يتمكن من إيجاد الحلول لمشاكل الفريق الدفاعية ، بعدما اصبحت شباكه تهتز امام اضعف المنافسين ، كما ان مشاكله الهجومية متواصلة بعدما عجز مهاجميه عن التسجيل لمدة قاربت السبع ساعات .

واجمع وسائل الإعلام المدريدية على اختلاف اطيافها ، بأن المدرب لوبيتيغي هو جزء من ازمة الفريق، و أن رحيله سيكون جزءاً من العلاج ، خاصة إذ تم التغيير على مستوى الجهاز الفني في وقت مبكر أي قبل نهاية مرحلة الذهاب من الموسم الجاري ، وتحديداً قبل بداية سوق الانتقالات الشتوية حتى يمنح النادي فرصة زمنية كافية للمدرب الجديد لتحديد احتياجاته التكتيكية.

وبرأي الصحافة الموالية لريال مدريد فإن الإيطالي انطونيو كونتي المدرب الأسبق لنادي تشيلسي الإنكليزي ، والمتواجد دون عمل منذ إقالته من تدريب الفريق اللندني يعتبر هو المدرب الانسب ليحل محل لوبيتيغي ، فتجاربه السابقة تؤكد قدرته على إخراج الأندية من أزماتها و إمتلاكه مفاتيح العلاج مثلما فعل مع ناديي يوفنتوس وتشيلسي ومنتخب إيطاليا.

يشار الى أن الصحافة الصادرة من مدريد تأمل في أن يستمر كونتي في إجازته حتى يكون متاحاً لريال مدريد للتعاقد معه حالماً يرحل لوبيتيغي، ولو ان معركته القانونية مع نادي تشيلسي قد تُعيق هذا التعاقد.