قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لم يعد نوفاك ديوكوفيتش سوى شبحا للاعب الذي هيمن على ملاعب كرة المضرب، فخرج الصربي الذي خضع لجراحة بكوعه في شباط/فبراير الماضي، الجمعة من الدور الثاني لدورة ميامي الاميركية لكرة المضرب احدى دورات الماسترز الف نقطة.

وعلى غرار دورة انديان ويلز مطلع اذار/مارس الماضي، لم ينجح الصربي في تخطي الدور الثاني من الدورة التي احرز لقبها 6 مرات سابقا، فسقط امام الفرنسي بنوا بير 6-3 و6-4.

ولم ينجح ديوكوفيتش (30 عاما) الذي تراجع الى المركز 12 عالميا في اخفاء خيبته بعد خروجه "لا أحب هذا الشعور واريد استعادة طريقة لعبي، لكن يبدو الامر مستحيلا في هذه اللحظة".

وتابع "لعبت جيدا في الاشواط الستة الاولى لكن الوقود نفذ مني (...) اردت القدوم الى انديان ويلز وميامي لاختبار قدرتي على خوض هكذا مباريات. أردت خوض دورتين قبل موسم الاراضي الترابية. ومن الواضح اني لم اكن جاهزا".

ويعود الفوز الاخير لديوكوفيتش الى الدور الثالث من بطولة استراليا المفتوحة في كانون الثاني/يناير الماضي.

ويتعين عليه انتظار بطولة مونتي كارلو للماسترز (14-22 نيسان/ابريل) لـ"تجميع القطع" كما يصف حالته الراهنة.

وفي ابرز نتائج الدور الثاني، تأهل الكرواتي مارين سيلتش الثاني على حساب الفرنسي بيار -هوغ هيربير 7-5 و6-3، البلغاري غريغور ديميتروف المصنف ثالثا على الالماني مكسيميليان مارتيرر 4-6 و6-2 و6-1، والارجنتيني خوان مارتن دل بوترو الخامس على الهولندي روبن هازه 6-4 و5-7 و6-2.

- فوزنياكي تلحق باوساكا -

وبعد خروج اليابانية الطامحة ناومي أوساكا، ودعت المسابقة الدنماركية كارولاين فوزنياكي المصنفة ثانية امام البورتوريكية مونيكا بويغ 6-صفر و4-6 و4-6.

وقارنت بويغ (24 عاما) فوزها على فوزنياكي باحرازها ذهبية الالعاب الاولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو 2016 "شعرت مجددا مثل ريو. انتظرت طويلا هذا الامر وبدأت اشعر باستعادة طريقتي".

وبدت فوزنياكي (27 عاما) في طريقها لاحراز فوز سهل عندما سحقت خصمتها في المجموعة الاولى 6-صفر في أقل من 30 دقيقة، لكن بويغ قلبت الطاولة عليها في الثانية والثالثة.

وتابعت بويغ المصنفة 82 عالميا "حاولت البقاء متفائلة. لا اعتقد انني لعبت بهذا السوء في المجموعة الاولى. هي لاعبة رائعة، لذا تعين علي البقاء مركزة ومتابعة القتال".

واصبحت بويغ اول بورتوريكية تحرز ذهبية الاولمبياد بعد تفوقها على الالمانية انجليك كيربر.

وهذا ثاني خروج سريع لفوزنياكي التي اقصيت من دور الـ16 في انديان ويلز امام الروسية داريا كاساتكينا، وذلك بعد احرازها اول القابها الكبرى في ملبورن على حساب الرومانية سيمونا هاليب.

بدورها، ودعت اوساكا التي كانت تحلم بـ "ثنائية أميركية" بعد تتويجها في انديان ويلز، امام الأوكرانية إيلينا سفيتولينا المصنفة رابعة 6-4 و6-2.

وتوقفت سلسلة انتصارات أوساكا عند ثماني مباريات توجتها في عطلة نهاية الأسبوع الماضي بلقب انديان ويلز على حساب الروسية داريا كاساتكينا.

كما تمكنت اليابانية (20 عاما) في انديان ويلز، من إقصاء الروسية ماريا شارابوفا في الدور الاول، التشيكية كارولينا بليسكوفا في ربع النهائي قبل ان تهزم المصنفة اولى حاليا الرومانية سيمونا هاليب من نصف النهائي.

وكشفت أوساكا، انها كانت تعاني من مشاكل صحية، لاسيما تقيؤ في وقت سابق خلال النهار، الا انها فضلت خوض المباراة على الانسحاب.

وقالت اوساكا التي تفوقت على الاميركية سيرينا وليامس المصنفة اولى عالميا سابقا "لا اعتقد ان عدم اللعب كان خيارا صائبا، لاسيما بعد مواجهة لاعبة مثل سيرينا".