قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حجز الإسباني رافايل نادال المصنف أول مكانه في المباراة النهائية لدورة مونتي كارلو، ثالث دورات الماسترز للألف نقطة في كرة المضرب هذا الموسم، وذلك للمرة الثانية عشرة في مسيرته، بفوزه السبت على البلغاري غريغور ديميتروف الرابع بسهولة 6-4 و6-1.

ويلتقي نادال في النهائي الأحد مع الياباني كي نيشيكوري الذي يقف بين الإسباني ولقبه الـ11 في هذه الدورة، وذلك بعد حرم الألماني الكسندر زفيريف الثالث من محاولة الفوز بلقبه الثالث في دورات الماسترز بالفوز عليه 3-6 و6-3 و6-4.

واحتاج نادال (31 عاما) الى ساعة و36 دقيقة فقط ليؤكد تفوقه التام على ديميتروف الذي حقق فوزا يتيما في 12 مواجهة جمعته بمنافسه الإسباني.

ويواصل نادال سلسلته المميزة على الملاعب الترابية، إذ فاز بـ34 مجموعة متتالية منذ خسارته الأخيرة على هذا النوع من الملاعب العام الماضي في الدور ربع النهائي لدورة روما على يد النمسوي دومينيك تييم.

ورأى الإسباني بعد فوزه على ديميتروف، الفائز بلقب وحيد في دورات الماسترز احرزه العام الماضي في سينسيناتي، أن "كل عام مختلف عن الآخر وبنفس التميز، وبالتالي سأركز على الأمور التي يتوجب علي القيام بها من أجل منح نفسي فرصة غدا (في النهائي). هذا كل ما في الأمر".

ويتواجه نادال الخروج منتصرا من النهائي الـ47 له في دورات الماسترز والـ12 في مونتي كارلو التي خسر مباراتها النهائية مرة واحدة عام 2013 على يد الصربي نوفاك ديوكوفيتش، مع نيشيكوري للمرة الأولى منذ أن فاز على الإسباني في مباراة المركز الثالث لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2016 في ريو.

ويتعين على نادال الثأر من نيشيكوري وتحقيق فوزه العاشر عليه من أصل 12 مواجهة والفوز الأحد بلقب مونتي كارلو للمرة الثالثة تواليا والحادية عشرة في مسيرته، لضمان الاحتفاظ بصدارة ترتيب رابطة المحترفين، والا سيخسر الصدارة لصالح غريمه السويسري روجيه فيدرر الغائب عن دورات الملاعب الترابية على غرار العام الماضي.

لكن الإسباني أكد السبت أنه "لا أريد التفكير الآن بمسألة إضافة لقب آخر (في مونتي كارلو)، بل كل ما أريده هو التفكير بالطريقة التي يتوجب علي اللعب بها وأنا أكون مستعدا".

ويخوض نادال في مونتي كارلو دورته الأولى منذ انسحابه في كانون الثاني/يناير من الدور ربع النهائي لبطولة استراليا أمام الكرواتي مارين سيليتش الذي كان متقدما 2-صفر في المجموعة الخامسة الحاسمة، وذلك بسبب اصابة في وركه أبعدته عن الملاعب لمدة شهرين.

وعاد نادال قبل نحو أسبوعين الى الملاعب وساهم في قيادة اسبانيا الى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس ديفيس على حساب المانيا، متفوقا في الفردي على فيليب كولشرايبر وألكسندر زفيريف.

ويأمل نادال أن يخرج منتصرا الأحد من ثالث دورات الماسترز للألف نقطة هذا الموسم، وذلك من أجل الانفراد بالرقم القياسي لعدد القاب دورات الماسترز والذي يتشاركه حاليا مع ديوكوفيتش (30)، والاستعداد بأفضل طريقة ممكنة لبطولة رولان غاروس الفرنسية التي تقام في أواخر أيار/مايو المقبل، والتي يحمل أيضا الرقم القياسي في عدد ألقابها (عشرة ألقاب).

ومن جهته، سيحاول نيشيكوري أن يحقق فوزا نادرا على نادال من أجل الفوز بلقبه الأول في دورات الماسترز للألف نقطة، بعدما سقط في المتر الأخير ثلاث مرات سابقة أعوام 2014 في مدريد حين خسر أمام نادال بالذات، و2016 في ميامي وتورونتو.