قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت تقارير إعلامية ان المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي يترقب عودته للعمل مع بداية الموسم الرياضي الجديد (2018-2019) بعد نحو عام من إقالته من تدريب نادي بايرن ميونيخ الألماني في شهر أكتوبر الماضي ، ورفضه عرضاً من الاتحاد الإيطالي لتدريب منتخب بلاده مفضلاً العمل مع كبار أندية "القارة العجوز".

وبحسب تقرير لصحيفة "ماركا" الإسبانية ، فإن مصير المدرب الإيطالي ماورسيو ساري مع نادي نابولي سوف يحدد بنسبة كبيرة الوجهة المقبلة لمواطنه أنشيلوتي وموعد عودته إلى الملاعب .
واكدت التقرير ان فرص ساري في خلافة أنطوني كونتي على رأس الجهاز الفني بنادي تشيلسي تبقى كبيرة ، وفي هذه الحالة فإن أنشيلوتي سيتولى الإدارة الفنية لنابولي خلفاً لساري.
كما لا يستبعد ان يحدث طلاق بين إدارة نابولي و المدرب ساري بعدما عجز الأخير عن منافسة يوفنتوس على لقب الدوري الإيطالي ، رغم الفرصة التي حانت له قبل نهاية الموسم بجولات ، عندما فاز على أبناء "السيدة العجوز" في تورينو قبل ان يسقط أمام فيرونتينا بثلاثية ، وهو ما يجعل في هذه الحالة منصب المدير الفني لنابولي يقترب من كارلو انشيلوتي الذي ترى فيه جماهير و إدارة النادي الجنوبي ، الأجدر لقيادة الفريق لإنهاء حالة الصيام عن لقب "الكالتشيو" و انهاء احتكار أندية الشمال للبطولة.
هذا ولا يستبعد ان تلجأ إدارة تشيلسي إلى فتح صفحات الماضي ، والتعاقد مع انشيلوتي الذي سبق له ان درب الفريق و قاده لنيل لقب الدوري الإنكليزي الممتاز في عام 2010 ، خاصة ان مفاوضات الإدارة اللندنية مع عدد من المدراء الفنيين تسير بوتيرة بطيئة ، بعدما اصطدمت بعراقيل قانونية وآخرى فنية ، حيث سبق لمسيرو النادي اللندني ان لجؤوا إلى التاريخ الجميل ، كما حدث مع الثنائي البرتغالي جوزيه مورينيو و الهولندي جوس هيدينك .