قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رضخ رابح ماجر، مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم لمطالب الجماهير ولإنتقادت الاختصاصيين، فقام أخيراً بضم اللاعبين المخضرمين رايس وهاب مبولحي و سفيان فيغولي لقائمة فريق "محاربي الصحراء" تحسباً للمباراتين المقررتين خلال شهر يونيو القادم، أمام منتخبي جزر الرأس الأخضر والبرتغال.

وقد وجه الناخب الجزائري رابح ماجر الدعوة ل24 لاعباً للمشاركة في معسكر تحضيري من 28 مايو الجاري إلى 8 يونيو المقبل بالمركز الفني لسيدي موسى (الجزائر)، تحسبا للمباراتين الوديتين التي سيلعبها "الخضر" أمام كل من منتخب جزر الرأس الأخضر يوم الفاتح يونيو بملعب "05 جويلية 1962 بالجزائر العاصمة، ومنتخب البرتغال يوم 7 من نفس الشهر بلشبونة.

ويُلاحظ على القائمة عودة حارس المرمى وهاب مبولحي و المدافع رفيق حليش ومتوسط الميدان سفيان فيغولي .

و لم يتم استدعاء فيغولي ومبولحي للتشكيلة الجزائرية منذ تولي رابح ماجر رئاسة الجهاز الفني في خريف العام الماضي، وذلك على الرغم من تألق الأول مع ناديه غلطة سراي التركي، و الثاني مع نادي الإتفاق السعودي.

أما رفيق حليش، مدافع نادي ايستوريل البرتغالي، فلم يلعب مع المنتخب الوطني منذ 30 مارس 2015 ، تاريخ المباراة الودية التي جمعت منتخب الجزائر بنظيره العماني (4-1) بالعاصمة القطرية الدوحة.

كما شهدت القائمة استدعاء مهاجم شباب بلوزداد، سيد علي لكروم (30 عاماً)، للمرة الأولى في مشواره، بعد ما كان متواجدا في المنتخب المحلي فقط.

وبالمقابل، استغنى ماجر عن عدة لاعبين على غرار سفير تايدر ( أمباكت مونريال الكندي) ، والسعيد بلكالام ( شبيبة القبائل)، وسفيان هني ( سبارتاك موسكو الروسي) ومحمد الأمين عبيد، وعبد النور بلخير( شباب قسنطنية) وفريد الملالي ( نادي بارادو) الذين سبق لهم التواجد في المعسكرات السابقة للمنتخب الجزائري.