قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف كتاب جديد ألفه صحفي أرجنتيني عن كواليس مثيرة حدثت خلال مشاركة منتخب بلده لكرة القدم في مونديال روسيا الأخيرة، على غرار الحوار الساخن الذي دار بين مدرب "التانغو"، خورخي سامباولي، وقائد الفريق ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة الإسباني.

&ونشرت صحيفة "ماركا"& الإسبانية مقتطفات من كتاب "قصص المونديال" الذي ألفه الصحفي الأرجنتيني أرييل سينوسياين، و كشف فيه أن لاعبي المنتخب عقدوا اجتماعا مع& المدرب سامباولي، عقب الخسارة& المدوية أمام كرواتيا (0-3) في المباراة الثانية لدور المجموعات لنهائيات كأس العالم لكرة القدم، التي احتضنت أطوراها روسيا من 14 يونيو الماضي إلى 15 يوليو الجاري.
&
وأشار أرييل سينوسياين ، إلى طلب مجموعة من اللاعبين، على رأسهم ميسي وماسكيرانو، عقب انتهاء مباراة كرواتيا الاجتماع مع سامباولي ومساعديه سباستيان بيكاسكي ووليونيل سكالوني، وأنّ الغرض من الاجتماع كان التأكيد على عدم ثقة لاعبي منتخب الأرجنتين في مدربهم.
&
وبدأ الحوار بين الطرفين، حيث قال اللاعبون& لسامباولي إنهم لا يثقون في قدرته على قيادتهم لتحقيق ما يتطلعون له في المونديال، مما يتعين عليهم إبداء أرائهم في كل شيء يحدث.
&
ولما تناول ميسي الكلمة بعد أن لامه المدرب لعدم مساعدته، قال نجم برشلونة: "لقد سألتني 10 مرات عن اللاعبين الذين أريد أن أشركهم في المباراة، وقد رفضت ذلك ولم أعطك أي اسم".
&
وكان رئيس الاتحاد الأرجنتيني كلاوديو تابيا حاضرًا في الاجتماع حيث وقف في صف اللاعبين ووجه ثلاث كلمات إلى سامباولي وقال له :"عليك أن تستسلم".
&
وبحسب الكتاب فإنّ الاجتماع& كاد& أن ينتهي بطلب بيكاسكي، المدرب المساعد بتقديم استقالته، ولكن سامباولي أقنعه بالعدول عن اتخاذ هذا القرار.
&
الجدير بالذكر أنّ منتخب الأرجنتين وبعد ذلك الإجتماع فاز بمباراته الثالثة أمام نظيره النيجري وتأهل إلى الدور ثمن النهائي، ولكنه خرج من السباق في نفس الدور على يد منتخب فرنسا (3-4).