قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أرغمت إصابة طفيفة في الفخذ المصنف ثانيا عالميا الإسباني رافايل نادال، على إعلان انسحابه الأربعاء من دورة بريزبين الأسترالية في كرة المضرب، أول دورة رسمية له منذ غيابه عن الملاعب بسبب الإصابة منذ ثلاثة أشهر، فيما خرج البريطاني أندي موراي من الدور الثاني للدورة.

وابتعد نادال (32 عاما) عن الملاعب منذ انسحابه في أيلول/سبتمبر الماضي من نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو بسبب إصابة في الركبة. واستغل "الماتادور" الإسباني ابتعاده لإجراء عملية جراحية في الكاحل لمعالجة مشكلة سابقة.

وعاود الإسباني التمارين قبل نحو ثلاثة أسابيع، وشارك في دورة أبوظبي الاستعراضية حيث خسر مباراته الأولى (في نصف النهائي) أمام الجنوب إفريقي كيفن أندرسون في 28 كانون الأول/ديسمبر، وفضل عدم خوض مباراة المركز الثالث. وفي بريزبين، كان مصنفا في المركز الأول ومن المقرر أن يخوض مباراته الأولى في الدور الثاني الخميس ضد الفرنسي جو-ويلفريد تسونغا.

الا ان نادال المتوج بـ17 لقبا في بطولات الغراند سلام، خضع لصورة بالرنين المغناطيسي أظهرت وجود شد في الفخذ الأيسر، وقرر على ضوء ذلك الانسحاب من الدورة الأسترالية والتركيز على أن يكون جاهزا بدنيا لخوض منافسات بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى للموسم، والمقامة في ملبورن بين 14 كانون الثاني/يناير و27 منه.

وقال نادال "بعد غياب طويل عن المنافسات، شعرت بشد بعض الشيء في الساق خلال المباراة الأولى في أبوظبي (...) لهذا السبب لم أخض المباراة الثانية. أتيت الى هنا (أستراليا) وخضعت لتصوير بالرنين المغناطيسي، أظهر شدا بسيطا في الفخذ الأيسر، لكنه موجود".

وأكد الإسباني ثقته بأنه سيكون جاهزا لبطولة أستراليا، ناقلا عن أطبائه قولهم أن الإصابة "صغيرة جدا، لكن يمكن أن تصبح كبيرة لأن الشد في (عضلة) الفخذ هو أمر خطر".

وأوضح "عندما تزيد من الضغط على الفخذ في المنافسة، يصبح ثمة خطر كبير بأن تتحول الإصابة الى أمر أخطر (...) اليوم أشعر بأنني أفضل مما كنت عليه قبل أربعة أيام. ربما أستعيد جاهزية بنسبة 100 بالمئة في خمسة أيام، ومن بعدها سيكون لدي الكثير من الوقت للتحضير لملبورن".

- خروج موراي وكيريوس يفقد لقبه -

وفي منافسات الدورة، توقف مشوار موراي عند الدور الثاني بخسارته أمام الروسي دانييل ميدفيديف المصنف رابعا 5-7 و2-6.

وكسر مدفيديف إرسال موراي في بداية المجموعة الأولى، ونجح البريطاني في تدراك الموقف وإدراك التعادل، بيد أن الروسي عاد وكسر إرساله للمرة الثانية وأنهاها في صالحه 7-5.

وخسر موراي إرساله مرتين في بداية المجموعة الثانية ليتخلف صفر-4 قبل أن يفشل في قلب الطاولة، ويخسر المجموعة 2-6.

وقال موراي "في المجموعة الثانية ارتكبت أخطاء عديدة ومن الواضح أن ثمة فترة في المباراة من 5-5 (في المجموعة الأولى) خسرت ست أشواط متتالية".

وأضاف "أعتقد أنه عندما تلعب أمام لاعبين جيدين، أعني أنه مصنف خامسا عشر عالميا أو كذلك، سيستغلون أي أخطاء ترتكبها في مباراتك أو أي ضربة لا تقوم بها بشكل جيد. وقد فعل ذلك الليلة".

وكان موراي قد توج عودته إلى الملاعب بعد غياب طويل بفوز على الاسترالي جيمس داكوورث 6-4 و6-3 الإثنين في الدور الأول، في أول مباراة منذ أيلول/سبتمبر عندما تعرض لإصابة في الكاحل. 

وابتعد موراي المصنف أول عالميا سابقا، نحو 11 شهرا بسبب إصابة وعملية جراحية في الورك، وعاد الى الملاعب في منتصف 2018 ليحقق بداية صعبة وغير موفقة، قبل أن يبتعد مجددا في أيلول/سبتمبر.

ويلتقي مدفيديف في الدور ربع النهائي مع الكندي ميلوش راونيتش الخامس والفائز على الصربي ميومير كيتشمانوفيتش 6-3 و7-6 (7-2).

ولم تكن حال البريطاني الآخر كايل إدموند الثالث أفضل من مواطنه موراي وخرج من الدور الثاني بخسارته أمام الياباني ياسوتاكا أوتشيياما الصاعد من التصفيات 6-7 (6-8) و4-6.

ويلعب أوتشيياما في ربع النهائي مع الفرنسي جيريمي شاردي الذي جرد الأسترالي نيك كيريوس الثامن من اللقب بالفوز عليه 6-7 (5-7) و6-2 و6-3.

وضرب الياباني كي نيشيكوري الثاني والبلغاري غريغور ديميتروف السادس موعدا مرتقبا في ربع النهائي، بفوز الأول على الأميركي دينيس كادلا 7-5 و6-2، والثاني على الأسترالي جون ميلمان 6-3 و6-4.