قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت الشرطة الإسبانية الخميس تفكيك عصابة للتلاعب بنتائج مباريات كرة المضرب وتوقيف 15 شخصا والتحقيق بشأن تورط 68 آخرين بما يشمل لاعبين شارك أحدهم في بطولة فلاشينغ ميدوز العام الماضي.

وأشارت الشرطة في بيان الى أن العصابة قامت برشوة لاعبين من أجل التلاعب بنتائج المباريات في مستويات متدنية من الدورات الاحترافية، والتي تشكل مدخل اللاعبين الشبان الى الدورات الأهم لرابطة المحترفين.

وأوضحت الشرطة أن العملية بدأت بعد شكوى رسمية من وحدة النزاهة في كرة المضرب، وهي هيئة مستقلة لمكافحة الفساد في اللعبة.

ولم تحدد السلطات أسماء الذين شملتهم التوقيفات أو التحقيقات، مكتفية بالإشارة الى أن أحدهم شارك في فلاشينغ ميدوز الأميركية، آخر البطولات الأربع الكبرى للموسم، والتي أقيمت الصيف الماضي في نيويورك.

وبحسب الشرطة الأوروبية "يوروبول"، قام المشتبه بهم "برشوة لاعبين محترفين لضمان نتائج محددة سلفا، واستخدمت هويات آلاف المواطنين للمراهنة على مباراة تم تدبيرها (نتيجتها) بشكل مسبق".

وأعضاء العصابة من الأرمن، وقد تم توقيف "عدد منهم"، بحسب ما أفاد متحدث باسم الشرطة الإسبانية وكالة فرانس برس.

وأوضحت "يوروبول" أن الأفراد كانوا "يحضرون المباريات لضمان التزام لاعبي كرة المضرب بما تم الاتفاق عليه، وأعطوا الأوامر لأعضاء آخرين في المجموعة لوضع الرهانات" على النتائج.

وأشارت الشرطة الإسبانية الى أن العصابة تنشط منذ شباط/فبراير 2017 على الأقل، ويمكن أن تكون قد حققت إيرادات بملايين اليورو.
 

شاهد الفيديو