قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أشار لاعب ليفربول جيمس ميلنر الى أنه سيشجع الغريم الشمالي مانشستر يونايتد للمرة الأولى في حياته، آملا في أن يسدي خدمة لسعي فريقه للقبه الأول منذ 29 عاما في بطولة إنكلترا لكرة القدم، بالتغلب الثلاثاء على حامل اللقب مانشستر سيتي.

ويتنافس ليفربول مع سيتي بقوة على لقب الدوري الممتاز هذا الموسم، ويتصدر الترتيب مع 88 نقطة من 35 مباراة، بفارق نقطتين أمام سيتي الذي خاض 34 مباراة حتى الآن، ويحل الثلاثاء ضيفا على يونايتد في مباراة مؤجلة من المرحلة 31، سيعيده فوزه بها الى موقع الأفضلية للاحتفاظ بلقبه، وربما حرمان "الحمر" من لقب أول منذ عام 1990.

وردا على سؤال للاعب الذي دافع خلال مسيرته عن ألوان أندية غريمة ليونايتد، هي ليدز ومانشستر سيتي وليفربول، عما اذا كان سيشجع "الشياطين الحمر" غدا، قال ميلنر (33 عاما) "ستكون المرة الأولى في حياتي"، مؤكدا في الوقت ذاته "لن أشاهد المباراة".

أضاف "لا يمكنني القيام بشيء حيالها. ربما سأضع هاتفي بعيدا عني لبضع ساعات وأتفقد النتيجة لاحقا (...) ربما أخرج لشراء الطعام".

وبعد مباراة الغد، ستتبقى لسيتي ثلاث مباريات حتى نهاية الموسم، مثله مثل ليفربول. ويخوض الأخير مباراتين على أرضه ضد هادرسفيلد الذي هبط الى الدرجة الأولى وولفرهامبتون، تتوسطهما زيارة الى نيوكاسل الذي يشرف عليه الإسباني رافايل بنيتيز، المدرب السابق للفريق الأحمر.

أما سيتي، فيخوض مباراتين خارج أرضه (بعد مباراة يونايتد على ملعب الأخير)، ضد بيرنلي وبرايتون، تتوسطهما استضافة ليستر سيتي.

واعتبر ميلنر أن المباراة ضد يونايتد لن تكون "التحدي" الوحيد لسيتي ومدربه الإسباني جوسيب غوارديولا، مشيرا الى أن الدوري الممتاز "صعب أيا كان الفريق الذي تلعب ضده، حتى الفرق التي تحتل المراكز الأخيرة".

وتابع "علينا الفوز في مبارياتنا المتبقية (...) اذا قمنا بذلك ولم يكن الأمر جيدا بما يكفي (لإحراز اللقب)، حينها سيكون علينا أن نرفع أيدينا ونهنئ سيتي. هم فريق ممتاز، وقاموا بذلك (الفوز باللقب) سابقا".

وشدد على أنه "من المحبط أن نفكر بأننا قد ننهي الموسم مع خسارة واحدة فقط، وأن ذلك قد لا يكون كافيا لإحراز اللقب. كل ما يمكننا القيام به هو الفوز بمبارياتنا المتبقية ووضعهم (لاعبو سيتي) تحت الضغط".