قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

هاجم الاتحاد الجزائري لكرة القدم رئيسه السابق محمد روراوة نائب رئيس الاتحاد العربي بعد رفضه مصافحة عمار بهلول خلال اجتماع الاتحاد العربي الذي عقد في أبو ظبي الإماراتية على هامش نهائي البطولة العربية للأندية التي شهدت تغلب النجم الساحلي التونسي على الهلال السعودي بهدفين لهدف.

وبحسب بيان الاتحاد الجزائري، فإن ممثله عمار بهلول تقدم لمصافحة نائب الرئيس محمد روراوة في اجتماع عمومية الاتحاد العربي إلا ان الأخير رفض ذلك .

ونشر الاتحاد الجزائري بياناً على موقعه الإلكتروني استنكر فيه التصرف غير اللائق لنائب رئيس الاتحاد العربي محمد روراوة، فيما اشاد بردة الفعل الحكيمة لممثله عمار بهلول الذي تصرف بهدوء متجنباً إثارة أي مشاكل، ومتفادياً الرد على ما اعتبره البيان استفزازات من قبل روراوة.

وطالب البيان الجزائري من الاتحاد العربي بضرورة إجبار محمد روراوة على تقديم اعتذار رسمي عمّا بدر منه خلال الاجتماع الرسمي.

ويكشف تصرف روراوة بإنه لا يزال لم يتجرع خروجه من الاتحاد الجزائري في شهر مارس من عام 2017 ليحل محله الرئيس الحالي خير الدين زطشي بدعم سياسي من وزير الرياضة السابق الهادي ولد علي ، في وقت كان روراوة يأمل بأن يواصل عمله لفترة رئاسية جديدة.

يشار الى أن روراوة ومؤيديه يرون بأن مجلس إدارة الاتحاد الجزائري الحالي برئاسة زطشي، والذي يضم في عضويته عمار بهلول، فاقد للشرعية بالنظر الى الخروق التي شابت عملية الانتخابات و التحضير لها، و الذي تم وفق اطر غير قانونية باعتراف أحد صانعيها مؤخراً .