قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو جرايت رفضه لمشروع الاتحاد الأوروبي الخاص بتعديل نظام مسابقة دوري أبطال أوروبا، والذي يعتزم إطلاق نسخته الجديدة في عام 2024.

وأوضح لوجرايت في تصريحات لصحيفة "ليكيب" الفرنسية قائلاً :" الاتحاد الفرنسي يرفض بشكل مطلق الإصلاحات التي يريد الاتحاد الأوروبي القيام بها على مسابقة دوري أبطال أوروبا ".

وهدد لوجرايت الأندية الراغبة في المشاركة بالبطولة بسحب تراخيصها، حيث قال :" إن الأندية يتطلب حصولها على تراخيص للمشاركة في المسابقات القارية الخارجية، وفي حال لم تلتزم بقرار وموقف الاتحاد، فإنه لن يتم منحها هذه التراخيص ، كما سنقوم بحرمانها من حصصها في حقوق البث التلفزيوني الوطني ".

وتابع لوجرايت قوله ": الاتحاد الفرنسي سيستخدم صلاحياته وسلطته بموجب قوانين الرياضة للوقوف ضد الأندية المتمردة الراغبة في المشاركة في هذه المسابقة".

هذا ودخل لوجرايت في تراشق إعلامي مع الألماني توماس توخيل مدرب نادي باريس سان جرمان الفرنسي، الذي أيد بشدة النظام الجديد للبطولة .

وصرح رئيس الاتحاد الفرنسي رداً على المدرب الألماني بقوله : " باريس سان جيرمان الفريق الوحيد المؤيد لمقترح الاتحاد الأوروبي ، ولكن قبل ذلك أنصح توخيل أولاً ببناء فريق جاهز لتجاوز دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا قبل الحديث عن الأمور التنظيمية التي تخص الاتحاد والرابطة".

وكان العملاق الباريسي قد خرج من دور الستة عشر في المواسم الثلاثة الأخيرة، بسيناريوهات مثيرة أمام برشلونة وريال مدريد الإسبانيين ومانشستر يونايتد الإنكليزي.

وبدوره، رد توخيل على لوجرايت واصفاً تصريحاته بغير الإحترافية ،ومؤكداً بأنها لم تفاجئه لأنه يعلم مواقفه جيداً مع نادي العاصمة.

وبحسب التقارير المحلية، فإن التعديلات التي يقترحها الاتحاد القاري على نظام دوري أبطال أوروبا من شأنها ان تحدث حالة انقسام بين الأندية الفرنسية ، لأن التعديلات تضر بمصلحتها، لكونها ستضمن مقعداً واحداً في المسابقة القارية، لأن النظام المقترح يعتمد بشكل أساسي على نتائج الأندية في المسابقتين القاريتين، وليس على نتائجها في الدوريات المحلية باستثناء أبطال الدوريات الأربعة الكبرى، والتي لا تشمل الدوري الفرنسي.