قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بعد أربعة أعوام على هروبها من القذائف التي دمرت بلدها الأم سوريا وصراعها مع أمواج البحر المتوسط، تواصل السباحة السورية يسرى مارديني صراعا من نوع آخر في أحواض البطولات والمسابقات العالمية، وهذه المرة في كوريا الجنوبية التي تستضيف النسخة 18 من بطولة العالم للسباحة.

إن قصة مارديني التي ستجد طريقها الى شاشات السينما بانتاج هوليوودي، تصدرت العناوين من حول العالم في صيف 2015 حين& غادرت وشقيقتها السباحة ايضا سارة دمشق منضمتين الى موجة جديدة من& السوريين الذين فقدوا الأمل في رؤية نهاية قريبة للصراع الدائر في بلدهم، فسافرتا الى لبنان ثم تركيا حيث دفعتا المال للمهربين من اجل ايصالهما الى اليونان. &

في المحاولة الاولى للهرب، تمكن خفر السواحل التركي من ايقاف القارب واعادته. وفي محاولتهما& الثانية كاد القارب المطاطي الصغير أن يودي بحياتهما ومن معهما، إذ أنه، وفي غضون نصف ساعة فقط، كانت المياه تتدفق داخله بسبب عدم تحمله عدد راكبيه الذين لا يجيدون السباحة بمعظمهم.

تمسكت الشقيقتان بالحبال المتدلية من جوانب القارب لثلاث ساعات، حتى وصلتا الى شاطئ جزيرة لسبوس اليونانية. وما ان وطأت اقدامهما بر الامان حتى اتصلتا بوالدهما عزت المتواجد في الاردن: "بابا، لقد نجحنا! نحن في اليونان!" التي "وصلت اليها بسروال جينز وقميص فقط" بحسب ما أفادت الأحد وكالة فرانس من غوانغجو الكورية الجنوبية.

وبعد رحلة برية طويلة دامت اسابيع اوصلتهما الى النمسا ومرورا بالمجر، وصلت الشقيقتان الى برلين وانضمتا بعد فترة وجيزة الى احد اندية السباحة القريبة من مخيم اللاجئين بفضل المترجم المصري في المخيم والذي عرفهما على المدرب سفين سبانيكربس.

الآن وبعد أربعة أعوام ومشاركة أولمبية تاريخية في ألعاب ريو 2016 كأحد أعضاء فريق اللاجئين الذي اختارته اللجنة الأولمبية الدولية للمنافسة تحت رايتها، تحاول مارديني التي أصبحت في الحادية والعشرين من عمرها العمل على تحسين أدائها عوضا عن الاكتفاء بالمشاركة الشرفية.

لكن اختبارها الأول في غوانغجو الكورية الجنوبية لم يرتق الى مستوى طموحاتها، إذ اكتفت بتسجيل 1:8.79 دقيقة في تصفيات سباق 100 متر فراشة وفشلت في تحسين رقمها الشخصي، منهية محاولتها في المركز السابع والأربعين بفارق 12 ثانية عن بطلة العالم السويدية سارا سيوستروم.

وأقرت السباحة السورية لوكالة فرانس برس الأحد "أني لست حقا راضية. عانيت من مشاكل في كتفي لكني عدت الى التمارين. ما زال أمامي سباق 100 م حرة وأتطلع لخوضه".

- "أردت أن أستحقها" -

وتطرقت مارديني في حديثها لفرانس برس الى مشاركتها في ألعاب ريو 2016، مشيرة الى أنه "في البداية، رفضت أن أكون ضمن فريق لاجئين لأني كنت خائفة من أن يعتقد الناس بأني حصلت على هذه الفرصة بسبب قصتي. أردت أن أستحقها (فرصة المشاركة). لكني أدركت بعدها أني أمام فرصة كبيرة لتمثيل هؤلاء الناس (اللاجئون)، فاغتنمت الفرصة ولم أندم عليها يوما".

وتابعت "ريو كانت رائعة. كنت متحمسة حقا لرؤية رد فعل الناس. الآن أنا أمثل ملايين النازحين حول العالم وهو ما يجعلني أشعر بالفخر حقا".

إن مارديني بعيدة الآن كل البعد عن الحياة في سوريا، حيث غالبا ما "كانت النوافذ المحيطة بالمسبح تتكسر في بعض الأحيان جراء القذائف. كنا خائفين طوال الوقت".

ولا يختلف وضع أيمن كلزية كثيرا عن زميلته ومواطنته مارديني، إذ اضطر للهرب من سوريا قبل المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية عام 2014 في إينشيون الكورية الجنوبية.

وبعد خمسة أعوام، يعود ابن الـ26 عاما الى كوريا الجنوبية وفي جعبته العديد من الأرقام القياسية المحلية، بينها 50 و100 و200 متر فراشة.

وكشف كلزية الذي يعيش الآن في جزيرة فوكيت التايلاندية، أنه "عندما بدأت الحرب، كنت قد انتقلت للتو الى دمشق ولم أتمكن من العودة الى حلب. لكن حتى في دمشق، كانت القذائف تنفجر في بعض الأحيان في المسبح الذي نتدرب فيه. كانت هناك هجمات حتى على الفندق الذي نزلت فيه. كنت محظوظا".