قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

حقق بطل العالم النروجي كارستن فارهولم ثاني أفضل زمن في تاريخ سباق 400 م حواجز الخميس في لقاء زيوريخ لألعاب القوى، النهائي الاول قبل النهائي الثاني في بروكسل من الدوري الماسي، فيما سجلت الباهامسية شوناي ميلر-أويبو أسرع توقيت في سباق 200 م منذ 2015.

وسجل فارهولم 46,92 ثانية بعد سباق مثير هو الأول في التاريخ الذي يحقق فيه الوصيف توقيتا تحت الـ47 ثانية، وكان الأميركي راي بنجامين الذي سجل 46,98 ثانية.

وتعد هذه المواجهة بين العدائين بمنافسة مثيرة جدا في بطولة العالم المقررة في الدوحة بين 27 أيلول/سبتمبر و6 تشرين الأول/أكتوبر المقبلين، بمشاركة العداء القطري عبدالرحمن سامبا الذي كان صاحب ثاني أفضل توقيت في تاريخ السباق (46,98 ثانية) لكنه فضل عدم المشاركة في لقاء زيوريخ من أجل التحضير لمونديال بلاده.

والرقم القياسي لهذا السباق صامد منذ آب/أغسطس 1992 في أولمبياد برشلونة ومسجل باسم الأميركي كيفن يونغ (46,78 ثانية).

أما ميلر-أويبو، فقطعت سباق 200 م بزمن 21,74 ثانية في أفضل توقيت منذ عام 2015، لتصبح صاحبة المركز الحادي عشر على لائحة أسرع عداءات هذا السباق في التاريخ، علما أن الرقم القياسي العالمي مسجل باسم الأميركي فلورنس غريفيث-جوينر منذ 29 أيلول/سبتمبر 1988 في أولمبياد سيول وقدره 21,34 ثانية.

ومن المؤكد أن منافسات ميلر-أويبو في سباق 200 م ستكون سعيدات لقرارها عدم خوض هذه المسافة في مونديال الدوحة لأنها تريد التركيز على سباق 400 م الذي تحمل لقبه الأولمبي.

وتقدمت الباهامسية الخميس على بطلة أوروبا ثلاث مرات البريطانية دينا آشر سميث (22,08 ث)، وصاحبة ذهبية أولمبياد ريو 2016 الجامايكية إيلاين تومسون (22,44 ث).

- لايلز يرد الصاع لغاتلين -

وفي السباق الأهم، أي 100 م عند الرجال، كان الفوز من نصيب الأميركي نواه لايلز الذي تفوق على مواطنه بطل العالم جاستن غاتلين، بعدما سجل 9,98 ثانية أمام الصيني تشي جينيي الذي حقق المفاجأة (10,04 ث).

واكتفى غاتلين بالمركز الرابع الذي حسم بالصورة النهائية خلف حامل الرقم القياسي العالمي الجامايكي يوهان بلايك (10,08 للأول و10,07 للثاني).

وبدا وكأن غاتلين (37 عاما) في طريقه لتحقيق الفوز استنادا الى انطلاقته والخطوات التي تقدم بها بطل أولمبياد أثينا 2004 الذي أوقف بين 2006 و2010 بسبب المنشطات، لكن مواطنه الشاب لايلز (22 عاما) حرص على عدم تكرار سيناريو لقاء موناكو الشهر الماضي حين تفوق عليه غاتلين بفارق جزء بالألف من الثانية، وتقدم تدريجيا حتى قطع خط النهاية في المقدمة.

وكشف لايلز "أني اتَبَعتُ خطتي للسباق، وتنفيذي كان رائعا. شعوري جيد. السباق لم يكن بالسرعة التي أردتها. بصراحة، لا أتذكر معظم السباق. أتذكر فقط البداية ثم كانت هناك النهاية. هذا كل شيء".

ورأى لايلز أن "هذا الانتصار كان مهما جدا... كنت أتعامل مع كل تحد على حدة. أنا أتسابق أولا ثم أؤدي. سباق 200 م في الدوحة، مشاركتي مؤكدة. سباق اليوم كان بمثابة بطولة العالم بالنسبة لي لأني لن أشارك في 100 م في الدوحة".

وكشف "أني سأنافس في بروكسل (المرحلة الأخيرة من الدوري الماسي) الأسبوع المقبل. ستروني هناك في سباق 200 م".

وكان لقاء زيوريخ مميزا أيضا للكوبي خوان ميغيل إيتشيفاريا إذ حقق أفضل نتيجة لهذا العام في الوثب الطويل بعدما سجل 8,65 م، مهددا مرة أخرى الرقم القياسي العالمي المسجل باسم الأميركي مايك باول منذ 1991 في طوكيو (8,95 م)، إذ سبق له أن سجل 8,83 م عام 2018 ثم 8,92 هذا العام لأنهما لم يحتسبا بسبب سرعة الرياح.

وسيكون ابن الـ21 عاما المرشح الأوفر حظا للفوز بالذهب في مونديال الدوحة.

ولم تكن التحضيرات الأخيرة للقطري معتز برشم للدفاع عن لقب الوثب العالي في مونديال بلاده مشجعة، إذ اكتفى الخميس بالمركز العاشر بعدما سجل 2,20 م، فيما كان المركز الأول من نصيب الأوكراني أندري بروتسنكو (2,32 م) الذي تقدم الأسترالي براندون ستارك (2,30 م) والبلغاري تيخومير إيفانوف (2,30 م).

ويقام النهائي الثاني في بروكسل في 6 ايلول/سبتمبر المقبل.