قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كشف تقرير إعلامي زيف ما تم الترويج له في مختلف وسائل الإعلام حول المساعي التي بذلها ناديا ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيان خلال فترة الانتقالات الصيفية في التعاقد مع لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا من مانشستر يونايتد الإنكليزي والمهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا من نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

وشككت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية في جدية المساعي التي بذلها الغريمان لإتمام الصفقتين خلال الانتقالات الصيفية المنقضية، بأنهما لم يكونا على قناعة كاملة بإتمام التعاقد ، وتوفير السيولة المالية اللازمة لإتمام الصفقة ، لأن إبرامها كان سيخل بالتوازن المالي للناديين ، خاصة بعدما تعاقد النادي المدريدي مع النجم البلجيكي إدين هازارد ، وتعاقد النادي الكتالوني مع المهاجم الفرنسي انطوان غريزمان.

وجاء اهتمام برشلونة بالتعاقد مع نيمار بعد عامين من تركه للنادي إرضاء لنجم الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي اراد ان يلعب مجدداً إلى جوار صديقة البرازيلي على امل ان يعزز وجوده من فرصة الفريق في الحصول على لقب دوري أبطال أوروبا ، اما ريال مدريد فقد اهتم بالتعاقد مع بوغبا نزولا عند رغبة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان التواق للإشراف على مواطنه في الفريق "الملكي".

وبعد إغلاق باب الانتقالات الصيفية ، فقد تأكد للجميع بأن اولوية إدارة ريال مدريد كانت التعاقد مع هازارد ، لأنه يصعب عليها من الناحية المالية استقطاب نجمين بذات القيمة في نفس فترة الانتقالات، اما إدارة برشلونة فقد ركزت جهودها على جلب غريزمان وليس بإعادة نيمار ، ولو كانت مستعدة للإنفاق اكثر لركزت جهودها على المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت الذي انتقل إلى نادي يوفنتوس خاصة انه لم يكن ليكلف الخزينة الكتالونية اكثر من 70 مليون يورو.