قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تضاربت الأنباء حول السبب الحقيقي الذي أدى إلى فشل إتمام صفقة انتقال لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا من نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي إلى ريال مدريد الإسباني خلال الانتقالات الصيفية، التي أغلقت أبوابها مطلع شهر سبتمبر الجاري.

وبحسب ما كشفته صحيفة "دايلي ستار" البريطانية، فإن تدخل شركة "أديداس" الألمانية المتخصصة في المعدات الرياضية، قد كان حاسماً بعدما نجحت في التوسط بين إدارة النادي واللاعب ، لإنهاء الخلافات بينهما ليبقى بوغبا لاعبا في صفوف الفريق حتى إشعار آخر.

ويبدو ان الشركة الألمانية الشهيرة ، قد مارست ضغوطها بحكم عقد الرعاية الذي يربطها بالطرفين، حيث ترتبط بعقد مع النادي لرعاية قميص الفريق لغاية عام 2024 مقابل 750 مليون جنيه استرليني ، كما انها ترتبط بعقد مع بوغبا منذ اعوام، مما سهل عليها مهمة إقناعه بالتخلي عن فكرة الرحيل لهذا الموسم على الاقل .

وعلى الرغم من ان شركة "أديداس" تربطها علاقة قوية بنادي ريال مدريد ، باعتبارها الراعي الرسمي لقميص الفريق المدريدي ، إلا ان تواجد بوغبا تحت رعايتها في قلعة "الاولدترافورد " يعتبر افضل بالنسبة لها من تواجده في قلعة "السانتياغو بيرنابيو" بسبب ضخامة و إتساع السوق الإنكليزية، إضافة إلى كونه النجم الأول في النادي الإنكليزي، بعكس النادي الإسباني الذي يضم أسماء لامعة اخرى في صفوفه .

يشار الى أنه في حال تأكد تدخل "أديداس" في بقاء بوغبا ضمن صفوف مانشستر يونايتد، فإن ذلك يؤكد نفوذ الرعاة في تحديد اختيارات النجوم عند رغبتهم في تغيير الاجواء والانتقال إلى أندية أخرى.